fbpx
الراية الرياضية
ناجي جويني المدير التنفيذي لإدارة التحكيم في تصريحات خاصة لـ الراية الرياضية:

تطبيق تجربة تقنية «نصف آلية» في «دورينا» صعب

التقنية مدروسة منذ سنوات وتم تجربتها في كأس العرب وكأس العالم للأندية

حكام المونديال يخضعون لدورات مكثفة على التقنية ويتم تطبيقها خلال التدريبات

«نصف آلية» توفر العدالة.. فالخطأ ممنوع في مونديال قطر 2022

ما يحدث ليس ثورة ولكنه تطور طبيعي للتحكيم

متابعة- حسام نبوي:
أكَّدَ ناجي جويني المدير التنفيذي لإدارة التحكيم بالاتحاد القطري لكرة القدم على أنَّ التقنية «نصف آلية» الجديدة لكشف حالات التسلل من الصعب تطبيقها في دوري نجوم قطر الموسم الجديد، حيث إنها تتطلب إمكانات كبيرة جدًا، وتحتاج إلى تجهيز كل الملاعب بكاميرات خاصة للكرة، ومعدات مرتفعة التكاليف، وبالتالي لن يتمَّ تطبيقُها في الموسم الجديد بالدوري المحلي. وقال ناجي جويني في تصريحات خاصة لـ «الراية الرياضية»: الاتحاد الدولي لكرة القدم يبحث منذ سنوات عن حلول عملية لتقليل الأخطاء التحكيمية في المباريات، وهناك تطور ملحوظ في السنوات الأخيرة في عملية تقليل الأخطاء واستخدام التكنولوجيا في التحكيم، وذلك بحثًا عن العدالة التحكيمية وتقليل نسبة الخطأ في المباريات، ففي مباريات كأس العالم لا أحد يقبل بوجود أي خطأ تحكيمي لا اللاعبون يقبلون ولا الجمهور، فالخطأ التحكيمي في تلك المباريات يكون حديثَ كل العالم، وبالتالي العدالة مطلوبة في كل مباريات المونديال وفي كل حالة تحكيمية، ولابد من الوصول لذلك بشتَّى الطرق الممكنة. وأضاف: العدالة التحكيمية تكون من خلال تطبيق اللوائح والقوانين، وتطبيق اللوائح يحتاج إلى عوامل مساعدة، والتكنولوجيا هي إحدى تلك العوامل بكل تأكيد، والتقنية ممتازة جدًا في تطبيق العدالة إذا تم استخدامها بالطريقة الصحيحة.

وبسؤاله عن نسبة خطأ تقنية «نصف آلية»، قال لا يوجد نسبة خطأ في التكنولوجيا، الخطأ يكون من العنصر البشري، وبالتالي لو تم تطبيق تلك التكنولوجيا بالطريقة الصحيحة لن يكون هناك أي أخطاء.
وتحدَّث ناجي جويني عن تدريب حكام المونديال على التجربة الجديدة، قائلًا: تم تطبيق التجربة في بطولة كأس العرب، وبطولة كأس العالم للأندية، كما أنَّه يتم تطبيق التجربة أيضًا خلال التدريبات العملية للحكام بشكل منتظم، لكسب الخبرات اللازمة في التعامل مع تلك التقنية، وتطبيق القوانين واللوائح بالشكل السليم باستغلال التكنولوجيا، فحكام مونديال قطر 2022 يتم تدريبُهم بأفضل صورة ممكنة لتفادي وجود أي خطأ محتمل في أي حالة تحكيمية خلال المونديال، وتطبيق تقنية «نصف آلية» بمونديال قطر حدث تاريخي في مجال التحكيم بكل تأكيد.
وعما إذا كانت التقنية الجديدة ثورة في مجال التحكيم، قال: لا، هي ليست ثورة بمعنى الكلمة، هي تطور طبيعي للتحكيم، فكما قلت: هناك تركيز شديد من قبل «FIFA» على استخدام كل الطرق لتقليل الأخطاء التحكيمية ودخول التكنولوجيا بكل تأكيد يقلل من الأخطاء البشرية بشكل كبير جدًا، وهذا التطور مدروس منذ سنوات، وليس وليدَ اللحظة. الجدير بالذكر أنَّ هذه التقنية الجديدة تستخدم 12 كاميرا تُثبَّت أسفل سقف الملعب بهدف تتبع حركة الكرة، وما يصل إلى 29 نقطة بيانات تعمل بسرعة 50 مرة في الثانية مخصصة لكل لاعب في أرضية الميدان، وذلك من أجل احتساب الموقف الدقيق الذي تواجد فيه اللاعبون، كما تشمل نقاط البيانات هذه أطراف اللاعبين وحدودها المعنية بوضعية التسلل؛ ذلك من أجل دعم حكام الساحة وحكام الفيديو المساعد الـVAR في اتخاذ قرارات أسرع وأكثر دقة وموثوقيَّة.

 

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X