أخبار عربية
مسؤول فلسطيني يتهمها بالمماطلة في إعلان الحقيقة

واشنطن ترجِّح مقتل شيرين أبو عاقلة من موقع إسرائيلي

واشنطن- الجزيرة نت:

أعلنتِ الخارجيةُ الأمريكيةُ أمس أنَّ منسق الأمن الأمريكي خلص بعد الاطلاع على تحقيقين منفصلين أجراهما الجيش الإسرائيلي والسلطة الفلسطينية، إلى أن الزميلة شيرين أبو عاقلة قُتلت على الأرجح بإطلاق نار من موقع للجيش الإسرائيلي، في حين اتهم مسؤول فلسطيني واشنطن بالمماطلة في إعلان الحقيقة. وقالت الوزارة: إنَّ خبراء المقذوفات الذين عملوا تحت إشراف المنسق الأمني الأمريكي، خلصوا إلى أن الرصاصة التي قتلت بها أبو عاقلة أصيبت بأضرار بالغة بشكل حال دون التوصل إلى نتيجة واضحة. ووَفقًا للخارجية الأمريكية، فإنه ليس هناك مؤشر على أن إطلاق الرصاص على الزميلة في 11 مايو الماضي في مخيم جنين، كان متعمدًا. من جهتها، نقلت وكالة رويترز عن عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف أن إسرائيل قتلت الصحفية شيرين أبو عاقلة وتجب محاسبتها. وقال أبو يوسف: «الحقيقة واضحة، لكن الإدارة الأمريكية تتلكأ وتماطل في الإعلان عنها». كما قال أمين سرِّ اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ: إنَّ حكومة الاحتلال تتحمل مسؤولية اغتيال شيرين أبو عاقلة. وأضاف الشيخ: إنَّ الجانب الفلسطيني لن يسمح بمحاولات حجب الحقيقة أو الإشارات الخجولة في توجيه الاتهام لإسرائيل بشأن اغتيال شيرين. بدوره، قال وزير العدل الفلسطيني محمد الشلالدة: إنَّ الجانب الأمريكي أعاد الرصاصة التي اغتيلت بها شيرين إلى السلطة الفلسطينية. وكان تحقيق للجزيرة قد كشف عن صورة الرصاصة التي اغتيلت بها الزميلة شيرين أبو عاقلة، وقد أشار خبراء عسكريون إلى أن الرصاص المستخدم هو من النوع الخارق للدروع. وأظهر التحقيق إعادة محاكاة باستخدام تقنية ثلاثية الأبعاد، لمعرفة المزيد عن نوع الرصاصة المستخدمة، وعيارها الناري، ونوع البنادق المحتمل استخدامها لإطلاق هذا النوع من الرصاص.

تحقيق محايد

 

وأكَّد الشلالدة أن المقذوف تم إرجاعه دون أي تغيير فيه، وقال: إن السلطة الفلسطينية لا تمانع في إجراء تحقيق محايد في مقتل الزميلة شيرين أبو عاقلة، مشددًا على أن السلطة تنتظر التقرير الأمريكي من أجل تقديم قتلة شيرين للمحاكمة، سواء أمام القضاء الأمريكي أو الدولي. وفي الجانب الآخر، أعلن الجيش الإسرائيلي أمس أن خبراء إسرائيليين أخضعوا الرصاصة التي قتلت الزميلة شيرين لاختبار باليستي، بعدما أعلنت واشنطن نتيجة التحقيق في مقتلها. وقال جيش الاحتلال: إن قرارًا بخصوص ما إذا كان سيبدأ تحقيقًا جنائيًا سيصدر بعد انتهاء فحوصه العملية. وفي واشنطن، دعا رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي آدم شيف، إلى إجراء تحقيق مستقل في قضية مقتل الزميلة شيرين. وقال شيف في مقابلة مع شبكة «سي بي إس» (CBS): إنه من الضروري إجراء تحقيق موضوعي في القضية، لمعرفة المسؤول والدوافع وترتيب المسؤوليات بناء على ذلك.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X