fbpx
الراية الرياضية
أكد أنه يتطلع لأوَّل نسخة في المنطقة العربية.. نجم الكرة الألمانية لوثار ماتيوس:

ترقبوا مهرجانًا كُرويًا استثنائيًا في مونديال قطر

واثق من نجاح البطولة الأكثر تقاربًا في المسافات بالتاريخ الحديث

الدوحة- الراية:
تَوقَّع لوثار ماتيوس، قائدُ المُنتخبِ الألمانيِّ السابقُ، أن تشهدَ قطر مهرجانًا كُرويًا استثنائيًا، عند استضافتها كأس العالم نهاية العام الجاري، مُشيرًا إلى أهمية تقارب المسافات في النسخة الأولى من مونديال كرة القدم في العالم العربي والشرق الأوسط.
وفي حوارٍ لموقعِ (Qatar2022.qa)، قُبيل طرح تذاكر مُباريات كأس العالم FIFA قطر 2022™ وَفق أسبقية الشراء بداية من اليوم، عبَّر ماتيوس عن تطلعاته للحدث المرتقب، وتحدث عن توقعاته للبطولة التي تنطلق منافساتها في 21 نوفمبر المقبل.
وقال ماتيوس، الذي يعد من بين ثلاثة لاعبين فقط شاركوا في خمس نسخ متتالية من المونديال: «بطولة قطر 2022 هي الأكثر تقاربًا في المسافات في التاريخ الحديث للمونديال، أي أن الأمر لن يتطلب الكثير من التنقل، ما يصبُّ في صالح اللاعبين، حيث سيتاح أمامهم الوقت الكافي للراحة والتدريب، ما سيحافظ على طاقتهم وينعكس على أدائهم في الملعب. ستكون تجربة مختلفة للكثير من اللاعبين، رغم أن لاعبي كرة القدم في الوقت الحالي على استعداد دائم للعب في كافة الظروف، ويحظون بالإعداد الكافي للمشاركة في المنافسات».
وأكَّد ماتيوس أنَّ إقامة البطولة في مناطق جديدة من العالم هو أمر بالغ الأهمية، وقال: «حضرت كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، حيث كانت النسخة الأولى التي تستضيفها القارة الإفريقية، كما شهدتُ بطولة كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان وأرى أن لكل قارة الحقَّ في استضافة البطولة، وأعلم جيدًا أن كرة القدم تحظى بالكثير من الحماس والشعبية هنا في قطر، والجميع يتطلعون لهذه النسخة من المونديال وأثق أننا سنشهد عرسًا كُرويًا رائعًا أواخر العام الجاري».

خمس نسخ متتالية من المونديال

 

وحول مُشاركتِه في خمس نسخ متتالية من كأس العالم، من 1982 إلى 1998، قال نجم بايرن ميونيخ السابق: إنَّ كل نسخة كانت مختلفة عن الأخرى، فقد خاض غمار تجربته الأولى عام 1982 عندما كان لا يزال لاعبًا شابًا، ولم يشارك سوى في مباراتَين فقط، ثم جاءت مشاركته الثانية في 1986، حيث كان لاعبًا أساسيًا في منتخب بلاده.
وكان مونديال 1990 علامة فارقة في المسيرة الكُروية الحافلة لماتيوس، عندما قاد منتخب بلاده للفوز باللقب، حيث خاض المنافسات برفقة فريقه بعد استعداد جيد، وفي هذا السياق قال ماتيوس: إنَّ الاحترام والتعاون والدعم المتبادل من أساس التعامل بين لاعبي المنتخب الذين تحلَّوا بروح الفريق الواحد، إلا أن أداء المانشافت في نسختَي 1994 و1998 لم يكن بالمستوى المطلوب، كما كان عليه في إيطاليا 1990.

فرص ألمانيا في كأس العالم 2022

 

وحول توقعاته لأداء منتخب بلاده في مونديال هذا العام، قال ماتيوس: «بالطبع يعد منتخب ألمانيا من بين المنتخبات المرشحة للفوز باللقب، ولكن بالنظر إلى أداء الفريق في النسخة السابقة من كأس العالم، وفي بطولة أمم أوروبا، أتمنى أن يكون منتخبنا قد تعلَّم الدروس من تلك النتائج السلبية».
وأضاف: «أنا على يقين أن لدينا فريقًا لا نخشى عليه من مواجهة المنتخبات القوية، مثل: البرازيل، والأرجنتين، وإنجلترا، إضافةً إلى منتخب فرنسا حامل اللقب، لدينا منتخب جيد يمتلك إمكانات هائلة، ويلعب بروح الفريق الواحد مع مزيج من اللاعبين ذوي الخبرة والعناصر الشابة، لقد أدرك منتخبنا الآن الحاجة للعب مرة أخرى كفريق واحد متماسك، ما يجعل مواجهة المنتخب الألماني أمرًا في غاية الصعوبة».
مشاركة العنابي
وعن المُشاركة الأولى المرتقبة للمنتخب القطري في كأس العالم، قال نجم الكرة الألمانية: «شهدت السنوات الأخيرة تحسنًا لافتًا في أداء منتخب قطر، وبإمكانه الفوز على كثير من المنتخبات ويحتاج الفريق، الذي سيلعب على أرضه وأمام الآلاف من مشجعيه، إلى قليل من الحظ للوصول إلى الدور الثاني من منافسات البطولة».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X