الراية الرياضية
بحضور سعادة وزير الرياضة والشباب وعدد كبير من رموز وأعضاء النادي

الخور يدعو العالم لزيارة مجلسه ومتحف الصور

سلطان المهندي: رسالتنا واضحة.. ونسعى لتقديم إرثنا بصورة جيدة

متابعة- السيد بيومي:
قامَ سعادةُ السيِّد صلاح بن غانم العلي وزير الرياضة والشَّباب بافتتاح وتدشين مجلس ومتحف الصور بنادي الخور، الذي سعى من خلاله مجلس الإدارة لإظهاره بالصورة التي تليق بتاريخ النادي وبأعضاء الجمعيَّة العموميَّة.وشهد هذا التدشين حضور عددٍ كبير من رموز وأعضاء النادي السابقين والحاليين، يتقدمهم رئيسُ النادي الحالي سلطان شبيب المهندي، وناصر ثامر الحميدي مدير عام النادي، وحسن جمعة المهندي، وغانم عبدالله المهندي (رئيسا النادي السابقان) ولفيف من كبار نادي الخور وذلك وسط أجواء عائلية واضحة.وكان حديث الذكريات حاضرًا بقوة في الأجواء الودية بين الحاضرين في المجلس، واستمرَّت مع الافتتاح الرسمي لمتحف الصور والذي ضم تاريخًا كبيرًا للاعبي فرق النادي ومؤسسيه ورؤسائه السابقين، علاوة على تسجيله للحظات يعتز بها كل منتسبي قلعة الفرسان.وشهدت الأيام الماضية ترتيبات حثيثة لتزويد المجلس بكل ما يجعله يخرج بالصورة التي يتمناها الجميع بما يضمه من صور ترصد مشوارًا طويلًا لنجوم مثلوا النادي عبر سنوات طويلة، وكذلك ليضع صورة أمام شباب النادي للاقتداء بالنجوم السابقين في إطار سعي الإدارة لترتيب أوراق النادي وإعادته لمكانته الطبيعية. ويشمل المتحف المصور مجلسًا على أفضل طراز ليكون مكانًا لتجمع أعضاء النادي ونجومه، ورُوعي أن يكون مجلسًا بكل ما تحمل الكلمة من معنى، ويحمل عبق التراث القطري الذي يعتز به الجميع.وشهد حفل الافتتاح نجوم النادي ورموزه في ظل أجواء أسرية وهي فرصة جيدة للجميع، قبل خوض غمار الانتخابات التي ستفرز مجلسًا جديدًا يقود النادي للفترة المقبلة، وتسعى إدارة النادي للمِّ شملِ الجميع والتكاتف لخدمة النادي وتحقيق الطفرة التي يتطلع لها أعضاءُ الجمعية العمومية.

وأبدَى سعادةُ صلاح بن غانم العلي سعادته الكبيرة بالتواجد في هذا الحدث وتواصل مع الحاضرين، مؤكدًا دعمه الكبير لأسرة النادي وحَرصَ على التقاط صور تذكارية مع الحاضرين والتوقيع في دفتر الزوار الشرفي، وعقب انتهاء جولته أهداه سلطان شبيب المهندي رئيس النادي درعًا تذكارية، مكررًا شكره على الدعم الذي قدمه سعادةُ الوزير وحرصه على التواجد للمشاركة في الافتتاح.
من جانبه، قال سلطان شبيب المهندي: رسالتنا واضحة ونسعى لتقديم إرثنا بصورة جيدة، وأرى أن افتتاح مجلس ومتحف صور نادي الخور حدث مهم وتأكيد للهدف الأسمى الذي يسعى له مجلس الإدارة في جمع شمل أسرة النادي من أعضاء ومنتسبين، وإن باب المجلس سيكون مفتوحًا أمام الجميع من أجل التواصل، والمشاركة وإبداء الآراء البنَّاءة التي ستساعد أي إدارة تتولى شؤون النادي على اتخاذ الآراء المفيدة، كما أنه سيكون مزارًا للجميع وليس فقط أبناء النادي، ونرحب بهم في كل وقت للتعريف بالنادي والمدينة.. وأشار رئيس النادي إلى أن المجلس وإن كان بسيطًا في حجمه لكنه يوجه رسالة ترحيب لزوَّار قطر في كأس العالم 2022 ليكون نافذة مهمة خاصة مع استضافة مدينة الخور عددًا من المباريات في استاد البيت. وأضاف: متحف الصُّور توثيق للنادي والإرث الكبير الذي يمتلكه، وحرصنا على جمع مجموعة معتبرة من الصور تعبِّر عن فترات مضيئة من تاريخ النادي لمدِّ جسور التواصل مع الأجيال الحالية والقادمة حتى يعود النادي إلى سابق عهده بتاريخه الكبير ومستقبله المبنيِّ على العمل والتعاون بين كافة أعضاء الأسرة الكبيرة لنادي الخور.

محمد مبارك المهندي:النادي بحاجة لأبنائه والمجلس مجرد بداية

أبْدَى مُحمَّد مبارك المهندي نجمُ الخور السابق والمرشح على مقعد رئيس النادي في الانتخابات المُقبلة سعادتَه الكبيرةَ بوجود المجلس ومتحف الصور، وقال: الفكرة رائعة وتهدف إلى استعادة النادي لأبنائه، حيث يفتقد النادي منذ فترة طويلة الأجواء التي كنا نعيشها «زمان لول». وتابع: وجود مجلس يجمع الكبار والصغار ويعرفهم بتاريخ النادي يعد الخطوة الأولى والتي نتمنَّى أن تتبعها خطوات أخرى بتواجد أكبر للأعضاء ليس في المجلس أو المتحف فقط، ولكن اعتبار النادي هو البيت، وهو الروح التي كانت تميزنا قديمًا، ونتمنَّى أن تعود هذه الروح في أقرب وقت، خاصة أن فريق الكرة يحتاج الكثير من الدعم وليس بالكلام فقط، وأيضًا بالالتفاف حول النادي الذي هو الباقي والجميع إلى زوال. وأشار مبارك إلى أن تجميع الصور احتاج لجهد فائق، ويجب أن نذكر بشكل خاص ماجد محمد الشقيري، والكابتن نعيم عبدالجليل، وسعيد محمود، وغانم عبد الله شريدة المهندي.

ناصر ثامر الحميدي:من حق الأجيال الصاعدة أن تعرف تاريخنا

 تحدَّثَ ناصر ثامر الحميدي مديرُ عام النادي بفخرٍ كبيرٍ عن المجلس ومتحف الصور، وقالَ: الخور يمتلك تاريخًا كبيرًا ومن حق الأجيال الصاعدة أن تعرف هذا التاريخ وتتعلَّم منه. وأضاف: حرصنا أن يكون المشروع دعوة للجميع من داخل وخارج النادي للحضور ومعرفة ماضينا والتعرف على الإرث الموجود في النادي، خاصة أننا من المدن التي لها الحظ في أن تستضيف مباريات لكأس العالم، وننتظر زوارًا من كافة أنحاء العالم، ونتطلع لأن نكون صورة مشرفة تعكس تاريخ بلدنا ونادينا.
وختم بقوله: مشروعنا منذ أن تولينا المسؤولية أن يكون الجانب الاجتماعي في المقام الأول، وأن تعود رُوح الأسرة إلى نادي الخور، وأعتقد أننا بهذا الافتتاح قطعنا شوطًا كبيرًا في هذا الاتجاه.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X