الراية الرياضية
التعاقدات الجديدة لا ترتقي لمستوى الطموحات

المحترف «الدوار» ظاهرة سلبية تغزو «دورينا»

الأندية تتحمل المسؤولية ويجب البحث عن اللاعب المفيد

وكلاء اللاعبين يفرضون سيطرتهم ويتحكمون في سوق الانتقالات

المواهب الجديدة تحتاج إلى «عين خبيرة» لاكتشافها والاستفادة منها

متابعة- رمضان مسعد:

أيام قليلة وينطلق الموسم الكروي الجديد 2022-2023 حيث دخلت جميع أنديتنا في مرحلة المعسكرات الخارجية التي تعتبر المحطة الأهم في التجهيز بأفضل صورة لبطولة الدوري التي تنطلق مطلع الشهر القادم، ورغم أننا لم ندخل في معمعة المباريات إلا أن عملية التعاقدات الجديدة كشفت عن ظاهرة سلبية تفشت هذا الموسم بصورة غريبة وهي ظاهرة «المحترف الدوار» وهي ظاهرة ليست جديدة حيث ظهرت بنسب قليلة في المواسم الماضية ولكن هذا الموسم غزت هذه الظاهرة دورينا من خلال إحصائيات التعاقد الجديدة وهي ظاهرة تقوم على قدرة التفاوض والتنقل بين الأندية ومن فريق إلى آخر بكل يسر وسهولة ويعود الفضل في ذلك إلى براعة وكلاء هؤلاء اللاعبين، وكذلك إلى غياب العين الخبيرة لدى بعض الأندية في عملية انتقاء اللاعبين.
ويرجع الخبراء هذه الظاهرة إلى نشاط وكلاء هؤلاء اللاعبين وقدرتهم على إقناع الأندية بضرورة التعاقد مع لاعب بعينه، فيما أشاروا إلى أن هذه الظاهرة تعود أيضًا إلى افتقاد الأندية إلى اللاعبين القدامى والعين الخبيرة القادرة على الاختيار الصحيح في عملية التعاقدات.
الخبراء أكدوا أن المحترف «الدوار» لن يعود بالفائدة على النادي والدوري بشكل عام وطالبوا الأندية بالتعاقد مع اللاعبين الذين سيفيدون الأندية ويحققون إضافة فنية لها بصرف النظر عن أسماء هؤلاء اللاعبين وشهرتهم.
وأشاروا إلى أن المواهب الكروية الجديدة تملأ العديد من الدول في إفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية مؤكدين أن هذه المواهب تمتلك قدرات كبيرة وتحتاج إلى من يكتشفها في سن مبكرة من أجل تحقيق أكبر قدر ممكن من الاستفادة منها وستكون بالطبع مفيدة للكرة القطرية خصوصًا أنها تمتلك الطموح الكبير عكس اللاعبين الموجودين في دورينا وينتقلون من نادٍ إلى آخر وكل عام نراهم في فريق جديد دون تحقيق إضافة ملموسة.
ويرى الخبراء أن صفقات بعض الأندية في الموسم الجديد لا تلبي الطموحات لاسيما وأن هذه الأندية تدور في فلك بعض الأسماء التي استغنت عنها أندية أخرى، وطالبوا بضرورة تلاشي هذه الظاهرة السلبية والبحث عن أسماء جديدة يمكن الاستفادة منها، وتشير الأرقام إلى أن أنديتنا قامت بحوالي ما يقارب 15 صفقة هذا الموسم للاعبين سابقين في دورينا في المواسم الأخيرة.
ويعتبر المرخية أكثر الأندية تعاقدًا مع المحترف «الدوّار» حيث إن جميع اللاعبين سبق لهم اللعب في دورينا مع أندية أخرى وهم العراقي أيمن حسين لاعب أم صلال السابق، والعماني جميل اليحمدي لاعب الوكرة السابق، والجزائري حمرون يوغرطه لاعب السد السابق، والمغربي إدريس فتوحي لاعب السيلية السابق، والجزائري أيوب عزي لاعب أم صلال السابق، وفي الأهلي نجد الإيراني شجاع خلیل‌ زاده‎ لاعب الريان السابق، والجزائري سفيان هني لاعب الغرافة السابق، فيما ضم الغرافة المحترف الجزائري ياسين براهيمي لاعب الريان السابق.
وفي الوكرة نجد الإيراني أوميد إبراهيمي لاعب الأهلي السابق، وفي السيلية اليوناني جيانيس فيتفاتزيديس لاعب الخور السابق، والعراقي مهند علي «ميمي» لاعب الدحيل السابق، وفي أم صلال نجد الإيفواري جوناثان كودجيا لاعب الغرافة السابق، وغيرهم من الأسماء الأخرى والصفقات التي تندرج تحت ظاهرة اللاعب الدوار الذي لا يعود على دورينا بالفائدة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X