fbpx
الراية الإقتصادية

روسيا: لا نضمن حُسن عمل «نورد ستريم1»

موسكو – أ ف ب:

أكدت مجموعة جازبروم الروسية العملاقة أمس أنها لا يمكنها ضمان حسن سير خط أنابيب الغاز «نورد ستريم1» الذي يربط روسيا بأوروبا، قائلةً إنها غير قادرة على تأكيد أنها ستستعيد توربينًا ألمانيًا يجري إصلاحه في كندا. بدأت جازبروم الاثنين عملية صيانة لخط «نورد ستريم 1» تستمر عشرة أيام، بينما الاتحاد الأوروبي، وخاصة ألمانيا التي تعتمد على الغاز، ينتظر بقلق أن كان الغاز سيتدفق مجددًا في خط الأنابيب. وتخضع توربينات الخط للصيانة حاليًا في منشأة كندية تملكها شركة سيمنز. وقالت المجموعة الروسية في بيان إن «جازبروم لا تملك أي وثيقة تسمح لسيمنز بأن تخرج من كندا محرّك توربين غاز»، وقالت أوتاوا إنها تريد إعادته إلى برلين. وأضافت «في هذه الظروف، لا يمكن التوصل إلى خلاصة موضوعية في ما يخصّ تطوّر الوضع وضمان تشغيل آمن لمحطة بورتوفايا، وهي مرفق رئيسي لخط أنابيب الغاز نورد ستريم». وقررت كندا السبت تسليم ألمانيا توربينًا ضروريًّا لتشغيل «نورد ستريم 1» لتخفيف أزمة الطاقة مع روسيا، على الرغم من مناشدة أوكرانيا بعدم «الخضوع لابتزاز الكرملين». واستدعت كييف الاثنين السفير الكندي لديها احتجاجًا على هذه الخطوة التي اعتبرتها «غير مقبولة». ورغم أن عملية الصيانة الدورية السنوية لخط الأنابيب مقررة منذ وقت طويل، إلا أن الخشية تكمن في أنه مع تدهور العلاقات بين روسيا والغرب إلى أدنى مستوياتها، قد تنتهز جازبروم الفرصة بكل بساطة لوقف تشغيل الخط.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X