أخبار عربية
تعيين رجل من حقبة القذافي رئيسًا لمؤسسة النفط

ليبيا: قيادات عسكرية تتعهد بمنع الفوضى في طرابلس

طرابلس- الجزيرة نت:

أعلنَ قادةٌ عسكريون وأمنيون في العاصمة الليبية طرابلس استعدادهم للتصدي لكل من يحاول إحداث فوضى في المدينة، فيما عيَّنت حكومة الوحدة الوطنية رئيسًا جديدًا لمؤسَّسة النفط وقررت إعادة تشكيلها، وسط تنامي الخلاف بين الفصائل السياسية بشأن السيطرة على هذه المؤسسة. وشدَّد قادة عسكريون وأمنيون في بيان على جاهزيتهم للتصدي لكل من يحاول إحداث فوضى داخل طرابلس، وطالبوا بالتمسك بالانتخابات مخرجًا وحيدًا للأزمة السياسية. ورفض القادة العسكريون والأمنيون ما وصفوها بالمراحل الانتقالية الجديدة تحت أي مسمى. وأكَّد البيان على دعم مسار المصالحة الوطنية شريطة ألا يكون وسيلة لتمكين مجرمي الحرب من مفاصل الدولة، وَفق تعبيرهم. من جهة أخرى، قررت حكومة الوحدة الوطنية الليبية أمس إعادة تشكيل مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط برئاسة فرحات عمر بن قدارة، خلفًا لمصطفى صنع الله. ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر رسمي بوزارة النفط أن مجلس الوزراء في حكومة الوحدة الوطنية أعاد تشكيل مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط برئيس و4 أعضاء. وأضاف المسؤول: إنَّ رئيس المؤسسة هو فرحات عمر بن قدارة، والأعضاء هم كل من: خليفة عبد الصادق وكيل وزارة النفط، وحسين عبد الله صافار، ومسعود موسى، وأحمد عمار. وشغل بن قدارة منصب محافظ مصرف ليبيا المركزي في فترة حكم العقيد الراحل معمر القذافي بين العامين 2006 و2011. وقاد صنع الله مؤسسة النفط بشكل مباشر منذ عام 2015، في ظل إلغاء وزارة النفط حتى عودتها مع حكومة الوحدة الوطنية برئاسة الدبيبة. وفي 23 يونيو الماضي، أعلن الدبيبة موافقته لوزير النفط محمد عون، بشأن تغيير صنع الله واقتراح أسماء جديدة لاعتماد الأنسب. واتهم عون -في أكثر من مناسبة- صنع الله بحجب معلومات الإيرادات والإنتاج، ومخاطبة مديري الشركات بعدم الاعتداد بمراسلات وزارة النفط. وفي سياق متصل، أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا رفع حالة القوة القاهرة عن الصادرات من ميناءَي البريقة والزويتينة. وأضافت الشركة: إن المفاوضات مستمرة لاستئناف الصادرات من ميناء السدرة، وتشغيل حقول شركتَي الواحة ومْلِيتَه من جديد.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X