أخبار عربية
في مؤتمر صحفي بمناسبة اليوم الوطني لبلاده .. السفير جان باتيست فافر:

تطوير العلاقات القطرية الفرنسية لمستويات جديدة

لقاءات قيادتَي البلدين عززت علاقاتنا القوية المبنية على الثقة

سعداء بمشاركة قطر في مؤتمر «اختر فرنسا» للاستثمار قريبًا

الحوار الاستراتيجي رسم خريطة طريق للعلاقات بين البلدين

قطر شريك استراتيجي مهم لفرنسا في مجالات كثيرة

الدوحة- إبراهيم بدوي:

أكَّدَ سعادةُ السيِّد جان باتيست فافر سفير الجمهوريَّة الفرنسيَّة لدى الدولة، على أنَّ العلاقات القطرية الفرنسية ممتازة، ونعمل على رفعها إلى مستويات جديدة، مشددًا على أن قطر شريك استراتيجي لفرنسا ودولة صديقة وقوة كبيرة لها مكانتها على الصعيدَين الإقليمي والدولي.
وقال السفير الفرنسي خلال مؤتمر صحفي بمناسبة اليوم الوطني لبلاده: إنَّ العلاقات الثنائية بين الدوحة وباريس إيجابية جدًا، خاصة مع زيادة الحوار والتشاور والزيارات المتبادلة بعد انحسار الوباء.

علاقات ركيزتها الثقة

 

وعن العَلاقات السياسية والدبلوماسية بين البلدين، قال السفير الفرنسي: إنَّها علاقات قوية ومبنية على الثقة، لافتًا إلى تعزيز قيادتَي البلدَين للعلاقات من خلال ثلاثة لقاءات مباشرة بين حضرةِ صاحبِ السُّموِّ الشَّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدَّى، وفخامة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الآونة الأخيرة.
ولفتَ إلى زيارة وزير الخارجيَّة الفرنسي السابق جان ايف لودريان للدوحة ثلاث مرات خلال تلك الفترة، مؤكدًا أنَّ هذه الحيوية في الزيارات والتشاور مستمران مع وزيرة الخارجية الفرنسية الحالية كاثرين كولونا. ونوَّه السفير الفرنسي بعدة زيارات أخرى متبادلة في كافة قطاعات التعاون المشترك بين البلدين خلال الفترة الماضية. وأكَّد السفير أنَّ الحوار الاستراتيجي بين البلدَين والذي عقد في مارس الماضي على المستوى الوزاري، وضع خريطة طريق للعلاقات بين قطر وفرنسا وشدَّد على أهمية تعزيز التعاون بين البلدين.

دبلوماسية الحوار

 

وأكَّد سعادة السفير أنَّ هناك تعاونًا كبيرًا بين البلدين في المسائل الدبلوماسية، قائلًا: إنَّ قطر وفرنسا تعملان من أجل السلام ولديهما اهتمام بحل المشاكل الإقليمية بالطرق السلمية والحوار، وهو من أهم أولويات تعاوننا مع دولة قطر، وكان هناك اتصالات كثيرة بيننا حول مسائل دولية رئيسية، مثل: ليبيا، وسوريا، وإيران، والحرب الروسية في أوكرانيا. كما أننا نتعاون معًا على مسألة تشاد، ولدينا اهتمام بضمان نجاح الوساطة التي تقوم بها دولة قطر. وأيضًا عملنا على مسألة أفغانستان وأنجزنا معًا عملية إنسانية مهمة، ونثمن الدعم القطري لنا في هذا الصدد. ولفتَ السفير الفرنسي إلى وجود رؤية مشتركة بين بلاده وقطر تجاه الالتزام باحترام تطبيق القانون الدولي، وأنَّ فرنسا ملتزمة بالحل القائم على وجود دولتَين ليكون للفلسطينيين وللإسرائيليين دولة. وإن فرنسا ضد استمرار الاحتلال والاستعمار، وهي أمور غير مقبولة. وأعرب عن أسفه لمقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة، موضحًا أن فرنسا أدانت هذا الاعتداء السافر والعنف الذي مارسته الشرطة وقت الجنازة.

مباحثات إيجابيَّة

 

وقال السفير: إن فرنسا لديها تاريخ طويل مع قطر في مجال التعاون العسكري، وتلتزم بدعم الدفاع عن قطر وأمن المنطقة. وكانت زيارة قائد جيش فرنسا إلى قطر ممتازة، وشهدت مباحثات إيجابية واتفاقًا على تطوير التعاون والتدريبات وتبادل الزيارات. كما تمَّ الاتفاق على دعم لبنان، والجيش اللبناني لافتًا إلى زيارات متبادلة بين البلدَين لتعزيز التعاون في الفترة المقبلة. وأكد أن فرنسا شريك رئيسي لقطر بمجال المعدات العسكرية، لافتًا إلى شراء 36 طائرة من طائرات رافال العسكرية التي تعطي قطر قوة دفاعية مميزة بمنطقة الخليج، كذلك هناك تعاون بين البلدين على مستوى الأمن الداخلي، والتدريب المشترك لمواجهة التهديدات السيبرانية والإرهابية والجريمة المنظمة وغيرها من التهديدات.

مونديال قطر 2022

 

وشدَّد السفير على وقوف فرنسا إلى جانب قطر من أجل نجاح بطولة كأس العالم، لافتًا إلى التعاون مع الشرطة الفرنسية والدرك والجيش الفرنسي لتوفير الدعم للبطولة في إطار تعاون مشترك في الأحداث الرياضية الكُبرى منذ دورة الألعاب الآسيويَّة في الدوحة عام 2006. وقال: إن كأس العالم فيفا قطر 2022 ستكون فرصة مهمة لنتعلم من قطر ونطبق ما نتعلمه على البطولات الدولية التي نستضيفها مثل بطولة العالم للرجبي عام 2023، والألعاب الأولمبية عام 2024.

التبادل التجاري

 

وحولَ العلاقات الاقتصادية وحجم التبادلات التجارية بين البلدين، قال السفير الفرنسي: إنها علاقات ممتازة وتتطور بشكل كبير، ولكننا نريد رفعها لمستويات أعلى. وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدَين 1.6 مليار يورو سنة 2021، وهو رقم كبير في ظل الجائحة العالمية لفيروس «كوفيد- 19».

شريك استراتيجي

 

وشدَّد السفير على أن قطر شريك استراتيجي مهم لفرنسا بمجالات كثيرة، مثل: الطاقة والنقل والأمور اللوجستية، والمنتجات الفاخرة والغذاء، ونأمل أن تتوسع التبادلات التجارية أكثر مع التعافي الاقتصادي العالمي. كما أن بيننا تعاونًا في مجال الأمن الغذائي، والنقل البحري والتنمية المستدامة والاقتصاد الدائري، وإدارة النفايات والطاقة وخُطة تعزيز الاستثمارات المتبادلة، وفي مجال الطاقة بشكل خاص، بدأنا حوارًا مهمًا جدًا وبمجال أمن الطاقة بأوروبا، لافتًا إلى توقيع وزيرَي المالية في البلدين مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بمجال الشراكة بين القطاع العام والخاص والتمويل الأخضر. وأعرب السفير الفرنسي عن أمله في الوصول إلى حل ودي بين الخطوط الجوية القطرية وإيرباص عبر الحوار باعتبارهما شريكَتَين وصديقَتَين، مؤكدًا أنهما شركتان كبيرتان ومهمتان، وأننا في فرنسا نحترم الخطوط القطرية والإنجازات التي حققتها، وكل شيء ممكنٌ بالحوار.

«اختر فرنسا»

 

وقال السفير إننا نريد تعزيز الاستثمار المتبادل بين قطر وفرنسا معربًا عن سعادته بمشاركة سعادة الشَّيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، رئيس جهاز قطر للاستثمار بمؤتمر «اختر فرنسا» برئاسة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قريبًا. وأضاف: إن هناك شركات فرنسية مهمة نجحت في مشاريع كبيرة في قطر مثل اتفاق الشراكة الذي تم توقيعه في يونيو بين قطر للطاقة وتوتال لتطوير حقل غاز الشمال الشرقي. وهناك شركات فرنسية صغيرة ومتوسطة الحجم تستثمر في قطر مثل شركة جوسين التي أسَّست أوَّل مصنع للسيارات الكهربائية في قطر سنة 2020.

متاحف جديدة

 

وبشأن العلاقات الثقافية والتعليمية، قال السفير الفرنسي: إنها ضمن أولوياتنا في قطر والتعاون بيننا يتوسع، ونعمل على مشاريع جديدة وأصبح هناك شهادتان جديدتان بمجال الأمن السيبراني بالشراكة بين جامعتَي السيربون، ولوسيل، والثانية بين جامعتَي قطر، وبريتاني سود.
وأضاف: إننا نعمل على علاقات طويلة الأمد مع متحف قطر، وهناك خبراء فرنسيون يعملون على مشاريع في قطر مثل متحف المستشرقين الذي سيتم افتتاحه عام 2026 ومتحف ارت ميل عام 2028، كما أن هناك تعاونًا بين متحف 3-2-1 متحف قطر الأولمبي والرياضي، والمتحف الوطني للرياضة في نيس بفرنسا، وسيكون هناك توقيع لاتفاقية قريبًا. كما ستكون كأس العالم مناسبة لنقدم الثقافة الفرنسية ونأمل في مشاركة كبيرة لفنانين فرنسيين. وختم سعادة السفير الفرنسي جان باتيست فافر تصريحاته بالإعراب عن سعادته بالديناميكية التي تتمتع بها العلاقات القطرية الفرنسية الممتازة والرغبة في الارتقاء بها إلى مستويات أعلى في الفترة المقبلة.

 

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X