fbpx
الراية الرياضية
لم يسبق لأحد منهم الفوز باللقب من قبل

مدربو دوري النجوم يحلمون بالنجمة الأولى

صراع قوي في الموسم الجديد.. وكل الاحتمالات مفتوحة

الطرابلسي الأكثر خبرة.. وفرصة كريسبو وليلو وستراما الأوفر

متابعة- رمضان مسعد:

أيامٌ قليلةٌ وينطلقُ صراعُ دوري النجوم في الموسم الجديد 2022-2023 ويراودُ المدربين الجدد والقدامي حلمُ الفوز باللقب النجمة الأولى، حيث لم يسبق لأحد من مدربي الموسم الجديد الفوز باللقب من قبل، فمن سيكون الأوفر حظًا ويعتلي منصة التتويج للمرة الأولى مع ناديه، هذا ما سوف تكشف عنه منافسات الدوري التي تنطلق مطلع الشهر القادم، وسنحاول في السطور التالية إلقاء نظرة سريعة على جميع مدربي الأندية في الموسم الجديد، والصراع القوي بينهم، لاسيما أنَّ كل الاحتمالات مفتوحة، وكل شيء وارد في ظل المُتغيرات التي تعيشها الفرق في الموسم الجديد، ويشهد الموسم الجديد وجودَ عددٍ من المدربين يظهرون للمرة الأولى في الدوري، على رأسهم الإسباني خوان مانويل ليلو الذي يتولَّى مهمة تدريب الزعيم السداوي خلفًا لمواطنه خافيير جراسيا، ورغم فوز الأخير مع السد بلقب الدوري إلا أن فشله مع الفريق في دوري أبطال آسيا دفع إدارة الزعيم لإنهاء خدماته، وتعيين ليلو بدلًا منه على أمل مواصلة رحلة التألق، وقيادة الفريق إلى لقب الدوري، والمنافسة على باقي البطولات المحلية والدولية، كما يظهر الأرجنتيني هيرنان كريسبو للمرة الأولى مع الدحيل في بطولة الدوري، حيث تولى المهمة عقب نهاية الدوري في الموسم الماضي خلفًا للبرتغالي لويس كاسترو على الرغم من فوز الأخير مع الفريق بلقب كأس الأمير، ولكنه فشل في استعادة لقب الدوري للدحيل، ويعتبر المدرب المواطن عبدالله مبارك مدرب المرخية الصاعد من دوري الدرجة الثانية من المدربين الجدد هذا الموسم، بينما باقي المدربين يتواجدون مع الأندية من الموسم الماضي وهم الإيطالي أندريا ستراماتشوني مدرب الغرافة، والتشيلي نيكولاس كوردوفا مدرب الريان، والمغربي يوسف سفري مدرب قطر، والوطني وسام رزق مدرب أم صلال، والوطني يونس علي مدرب العربي، والتونسي سامي الطرابلسي مدرب السيلية، والمونتينيغري نيبوشا فيتوفيتش مدرب الأهلي، والإسباني بارتولومي ماركيز لوبيز مدرب الوكرة، والمغربي هشام جدران مدرب الشمال.
ويعتبرُ التونسي سامي الطرابلسي هو أكثر مدربي دورينا خبرةً ويلقب بعميد المدربين في دوري النجوم، حيث يقود السيلية للموسم التاسع على التوالي وبالتالي يعرف أجواء دورينا جيدًا، ولكن الخبرة وحدها لا تكفي للمنافسة بقوة على لقب الدوري، حيث يحتاج إمكانات تجعل فريقه في كِفة متساوية مع باقي الفرق، وبالتالي مهمته صعبة في المنافسة على اللقب، وبالنسبة إلى الأرجنتيني كريسبو مدرب الدحيل والإسباني ليلو مدرب السد رغم أنه الموسم الأول لهما إلا أن فرصتهما في المنافسة على اللقب تبدو الأوفر حظًا لما يمتلكه الدحيل والسد من إمكانات تفوق باقي الفرق الأخرى، ويأتي من بعدهما مدربا الغرافة والريان الإيطالي ستراماتشوني والتشيلي كوردوفا حيث يملك الفريقان الإمكانات التي تساعدهما على المنافسة القوية في الموسم الجديد، وبالنسبة للعربي ومدربه المواطن يونس علي تبدو المهمة صعبة، ولكنها تبقى قائمة ولمَ لا والعربي واحدٌ من أكثر الفرق تتويجًا، حيث توج باللقب سبع مرات في فترات تألقه وبالتالي العودة إلى منصة التتويج تحتاج إلى عمل وجهد كبيرين من الجميع، وبالنسبة لأم صلال ومدربه المواطن وسام رزق وقطر ومدربه المغربي يوسف سفاري والأهلي ومدربه المونتينيغري نيبوشا والوكرة ومدربه الإسباني ماركيز، فالمهمة صعبة جدًا، ولكن كل شيء وارد في كرة القدم، بينما مدربنا الوطني عبدالله مبارك الصاعد مع المرخية، والمغربي هشام جدران مدرب الشمال، فالتفكير في البقاء مع الكبار سيكون في مقدمة الأولويات في الموسم الجديد.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X