فنون وثقافة

الدوحة للأفلام تستعرض تاريخ الإنتاج السينمائي

الدوحة- الراية:

تنظمُ اليومَ مؤسسةُ الدوحة للأفلام محاضرةً جديدةً ضمن سلسلة المحاضرات الشهرية مع البروفيسور ريتشارد بنيا، وهي السلسلة التي تهدفُ إلى تعميق معرفة عشاق الأفلام بتاريخها، وتعقد الجلسات يوم الخميس الأخير من كل شهر، وفي تلك الجلسات، يقدم البروفيسور بنيا فيلمًا معينًا ضمن سياقه الجمالي، وظروف إنتاجه، بما يوضح بالتفصيل التقنيات الرسمية لكل مخرج، مع مناقشة ما يترتب على القرارات الفنِّية والتقنية.
وستتناولُ الجلسةُ الرابعة المقرر إقامتُها في تمام الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم عبر الإنترنت فيلمَ «ماريا كانديلاريا»، وخلال المحاضرة، سيتم تضمين صور ومقاطع محددة للمناقشة، وسيتمكن المشاركون من إرسال أسئلتهم للبروفيسور بنيا، على أن يتم تناولها في نهاية كل جلسة. والفيلم إخراج: إيميلوا فيرنانديز، وهو فيلم مكسيكي باللغة الإسبانية، تدور أحداثه في 96 دقيقة، وقد تمَّ إنتاجه عام 1944، فبحلول فترة الأربعينيات، كانت المكسيك أبرز صنَّاع السينما الناطقة باللغة الإسبانية، وقد استطاعت الوصول بأفلامها للأحياء الناطقة بها في الولايات المتحدة. وعلى ذلك فسوف تشهد الجلسة المرتقبة مناقشة حول الفيلم مع التأكيد على أن تجربة فيلم «ماريا كانديلاريا» ستظل فريدة من نوعها، فقد وسَّعت سوق الفيلم المكسيكي ليشمل العالم أجمع، وليس دولة واحدة فقط بعينها، علمًا بأن الفيلم قد فاز بجائزتَين في الدورة الأولى من مهرجان كان السينمائي، كما شاركت فيه نجمة السينما الصامتة الأمريكية دولوريس ديل ريو، والتي تراجعت عن قرار اعتزالها خصيصًا من أجل هذا العمل.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X