fbpx
المنبر الحر

الأدب والحياة

وسيلة لتبادل الأفكار مع الآخرين

بقلم/ د. معراج أحمد معراج الندوي:

الأدبُ هو الكلامُ الجميلُ الذي يخرج من بئر الفؤاد، فيسكن القلب، الأدب هو الكلام الذي يأتي حين تتأزم الأمور، ولا نجدُ إلا الكلمات تعبِّر عن آلامِنا وأحزانِنا وأحلامنا. الأدبُ هو المنقذ من مأزِق الحياة، الأدب ملجأ القلوب المُتعبة والنفوس المُبحرة في عوالم تأمليَّة، يتزين الواقع في ثناياها بحُلة خيالية تعكس لواعج الروح وانحناءات التفكير.

الأدبُ يبوح بما تكنُّه القلوب، ويفيض بما تسره النفوس. ينتشلك الأدب من هُوة الجحيم، ليقذف بك نحو الفضاء لتسمو وترتقي. الأدب هو تلك الإشارات الرمزية التي ترسمها لتفكك شفرة القلب المغلق، الأدب حبر الروح المقطر على بياض أوردة الورق. الأدب يتيح للإنسان الفرصة لإلقاء نظرة عميقة على أوجه الحياة المختلفة. الأدب قادر على تغيير رؤية الإنسان للحياة من خلال ما حقَّقه الأدباء من إنجازات قيمة ساهمت في الارتقاء بثقافة ومفاهيم المجتمع، فالأدب بصمات عمرنا، وأثر الخطى العابرة فوق تراب ذاكرتنا، وهو مرآة الأحاسيس والعقل، لتحرير مسار القلم المتصل بأوتار الخيال والهواجس.

الأدب يضعنا أمام حقيقة أنفسنا، لنتجرد من الحياة قليلًا، ونفصح بعبارة بليغة عن آمالنا وآلامنا برقي إنساني وفصاحة لغوية صريحة. الأدب هو الذي يخرج الإنسان من العالم المزدحم الضيق الذي يعيش فيه، وينقله إلى عالم فسيح بهيج، عالم يعيش الإنسان فيه وحيدًا مع خوض الرواية أو إحساسات ومشاعر أو تصورات الخاطر أو مشاهد المسرحية.

الأدب يشذب نفس الإنسان ويصقل عقله، ليحمل معنى الآداب الحياتيَّة والتصرفات، وكذلك المعنى الفكري اللغوي في الوقت ذاته، الأدب يجبرنا على التعامل مع كل ما حولنا بروح مُشتاقة للمحبة والأمل والسعادة.

الأدب يطلق العنان للخيال ويحرض حواس الإنسان على تكوين مشاهد معينة ليتلاشى نقاطًا مركزية في شخصيته وكيانه، ما يكسبه الإحساس بما يدور في خوالجه، وهو تعبير صادق عن تفاعل الإنسان وإحساسه. وليس الأدب مجرد وسيلة للتعبير عن حياة الإنسان ومرآة المجتمع والأحداث والتاريخ، وإنما هو وسيلة لتبادل المشاعر ومشاركتها مع الآخرين.

الأدب فلسفة الحياة والزمن، الأدب رواية يكتبها الإنسان ليضيء قناديل مطفأة في أروقة الوجود، الأدب نثر لوردٍ على قارعة الوقت، قافلة من الشعر تجر معها أحلام الإنسان وصمته نحو فضاء الشعور، الأدب قصص تسردها اللغة على مسامع أحزان الإنسان، فالأدب هو مأثور الشعر الجميل والنثر البليغ الذي يحرك الوجدان ويُثير العواطف.

الأدب يمنح الإنسان الفرصة للإحساس بمشاعر الشخصيات التي يصفها، ويتيح له الفرصة لاختبار الأفكار التي تطرح في عالم أدب الخيال، الأدب يهدف إلى تجسيد الأفكار الوجدانية ويخلق صورة جمالية لرؤية كاتبه وقارئه بشغف مستمر لإنتاج طازج من خبز الأفكار.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X