أخبار عربية
قدمت مليون دولار لمكتب الممثل الخاص.. نائب رئيس الوزراء:

شراكة قطرية أممية لحماية الأطفال بمناطق النزاع

الاتفاقية ترجمة لاستكمال رحلة إعادة البناء للمجتمعات الهشة

الدوحة الراية وقنا:

أكد سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية أهمية الشراكة القائمة بين دولة قطر ومكتب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني بالأطفال والنزاع المسلح موضحًا أن هدفها دعم الوساطة وبناء القدرات، لإنهاء ومنع الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال في النزاعات المسلحة.
وقال سعادته عبر حسابه الرسمي على تويتر «من خلال توقيع الاتفاقية بين مكتب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني بالأطفال والنزاع المسلح وصندوق قطر للتنمية تدعم دولة قطر إنشاء وتمويل مركز التحليل والتواصل التابع لمكتب الممثل الخاص في الدوحة» مضيفًا: «تهدف هذه الشراكة إلى دعم الوساطة وبناء القدرات، لإنهاء ومنع الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال في النزاعات المسلحة» .
ووقع صندوق قطر للتنمية، ومكتب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعنيّ بالأطفال والنزاع المسلح، اتفاقية لدعم موارد المكتب.
وقع على الاتفاقية سعادة السيد خليفة بن جاسم الكواري مدير عام صندوق قطر للتنمية، والسيدة فيرجينيا غامبا الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الأطفال والنزاع المسلح.
وبموجب الاتفاقية ستدعم دولة قطر الموارد الخارجة عن الميزانية للمكتب بمبلغ مليون دولار للفترة (2022-2023)، كما دعمت قطر إنشاء وتمويل مركز التحليل والتواصل التابع لمكتب الممثل الخاص في الدوحة، من أجل دعم الوساطة وبناء القدرات لإنهاء ومنع الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال في النزاعات المسلحة.
وبهذه المناسبة، أكد سعادة السيد خليفة الكواري، أن «حقوق الإنسان والسلام والتنمية تأتي على رأس أولويات صندوق قطر للتنمية» لافتًا إلى أن رؤية قطر ترتكز على تحقيق السلام والعدل في مناطق النزاعات، وتمكين جميع الفئات بهذه المجتمعات، بما في ذلك الأطفال حتى يكونوا فاعلين في مجتمعاتهم.
واعتبر مدير عام صندوق قطر للتنمية أن «هذه الاتفاقية المهمة هي ترجمة لاستكمال رحلة إعادة البناء للمجتمعات الهشة والأكثر ضعفًا والمُهمّشة، ونبذ الصراعات».
وفي سياق متصل، قالت السيدة فيرجينيا: «تظل حماية الأطفال المتأثرين بالصراع محور حقوق الإنسان والسلام والأمن وبناء السلام والتنمية والأجندات الإنسانية» مشددة على ضرورة أن «يظل الأطفال في قلب جهودنا لبناء مجتمعات مُسالمة ومُزدهرة». وأضافت «من خلال هذه الشراكة بين صندوق قطر للتنمية ومكتب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعنيّ بالأطفال والنزاع المسلح، يُظهر كلا الكيانين أنهما يشتركان في نفس الأهداف».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X