fbpx
المنبر الحر

قوة اليقين بالله

منزلة عظيمة في إيمان العبد

بقلم/ رنا عرفات إرحيم:

إنَّ اليقين أعظم درجات الإيمان بالخالق، فتلك السفينة لن تغرقها الأمواج ما دام خالقها يحميها، وإن رزقك سوف يصلك ما دام إيمانك بالله ثابتًا، فاسأل الله من فضله، حيث إن المأساة الحقيقية أن تسرقك الحياة من كل شيء، دون النظر لشيء.

فصلاح الدنيا يكمن في صلاح الدين، وذلك لن يكلفك العناء، وجميعنا يعلم أن الدنيا غير دائمة على حال، فعليك مجاهدة نفسك، فبدون النار لن ينضج الخبز، فتلك المتاعب تجعلك صُلبًا، وتلك المجاهدة تجعل رغبتك أقوى.

واعلم أن يقينك الباطن هو ما يجعل من مظهرك صادق القلب، واعلم حق اليقين أن السعادة تكون بخروجك من الظلمات إلى النور، فالحمد لله، على كل شيء كان صغيرًا أم كبيرًا، فالخلاص الحقيقي يكون بيقينك أنه مهما كانت الفوضى ستستطيع النجاة من التمزق الذي يواجهك في الحياة، وإذا وجدت الإرادة وُجد اليقين، وبذلك ستكون قد حصَّنت نفسك ضد انتهاك الحياة، فلاحياه دون يقين.

وطمأنينة قلب العبد، واستقراره وراحته من المشاكل، وبعده عما يغضب ربَّه، تتحقق باليقين بالله سبحانه.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X