fbpx
المحليات
بعد اكتمال الأعمال التطويرية

افتتاح حديقة راس أبو عبود قريبًا

صيانة المسطحات الخضراء وأعمدة الإنارة وأماكن الجلوس

الحديقة تتضمن أشجار سدر معمرة ونخيلًا ولوزًا

التطوير حافظ على المكونات النباتية ومرافق الحديقة

استبدال كامل لمسارات المشي والدراجات الهوائية

الدوحة – حسين أبوندا:
أنهت هيئة الأشغال العامة «أشغال» معظم الأعمال التطويرية بحديقة راس أبو عبود استعدادًا لافتتاحها قريبًا، حيث شملت أعمال التطوير تأهيل مسارات المشي والدراجات الهوائية وصيانة المسطحات الخضراء وأعمدة الإنارة وأماكن الجلوس.
وتبلغ مساحة حديقة راس أبو عبود 60245م وتعد من الحدائق المميزة من حيث التصميم الطبيعي الذي استفاد من طوبوغرافيا المكان، من التلال والمنخفضات الصغيرة، فضلًا عن المكون النباتي للحديقة والنصب التذكارية المميزة للبرج والجسر ومجموعة الأقواس وبركة المياه، بالإضافة إلى مسجد ودورات مياه ومواقف للسيارات، كما تتميز بالتنوع الكبير للمكونات النباتية، خاصة أشجار السدر المعمرة بالإضافة إلى أشجار البونسيانا والنخيل واللوز والبمبر والتين وبعض الأنواع العصارية كالصبار ونباتات موسمية يتم زراعتها مع دخول موسم الشتاء لتضفي شكلًا جماليًا مميزًا للحديقة.

عدسة الراية رصدت تواصل الأعمال بمشروع تطوير الحديقة التي تقع مقابل جسر راس أبو عبود وذلك ضمن أعمال لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة في الدولة، المعنية بتطوير الحدائق القديمة بهدف تعزيز استدامة التنمية البيئية بما يتماشى مع الركيزة الرابعة في رؤية قطر الوطنية 2030، التي تهدف إلى إدارة البيئة بشكل يضمن الانسجام والتناسق بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية وحماية البيئة، وتحقيق التوازن المطلوب بينها، وتوفير خدمة عالية الجودة نظرًا لكون الحدائق العامة تساهم في زيادة الرقعة الخضراء والارتقاء بجودة الحياة، وتُعد فلاترَ طبيعية لتنقية الهواء وتقليل الانبعاث الكربوني، ومن أهم الأسباب في زيادة حصة الفرد في المتر المربع من المساحة الخضراء.
كما تحرص اللجنة على إعادة تأهيل الحدائق القديمة لتتضمن العديد من الخصائص التي تجعلها وجهة مُمتعة لجميع أفراد الأسرة من كبار السن والشباب والأطفال حيث تختلف هذه الخصائص والخدمات تبعًا لمساحة الحديقة مثل: مسارات للمشاة والدراجات الهوائية، ومقاعد للجلوس والاسترخاء والبعض يتضمن أماكن لألعاب الأطفال ومعدات اللياقة البدنية وأكشاكًا وغيرها.

وتحرص إدارة الحدائق العامة بوزارة البلدية على تجهيز جميع الحدائق العامة في الدولة من خلال تحديد ودراسة الأنواع النباتية والأشجار التي ستزرع في الحدائق بعناية بحيث تستهلك كميات مياه قليلة ومتأقلمة مع ظروف المناخ والبيئة المحلية وتكون مزيجًا بين الأشجار البيئية والأشجار الظليلة.
وتعمل لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة في الدولة بالتنسيق مع عدة وزارات وهيئات حكومية بالدولة، وتتضمن أعمال اللجنة خمس مهام رئيسية تشمل إنشاء حدائق عامة مركزية وحدائق الفرجان، وتوفير مسارات خاصة للمشاة والدراجات الهوائية، وتطوير كورنيش الدوحة، وتطوير منطقة الدوحة المركزية بالإضافة إلى أعمال التشجير وزيادة المسطحات الخضراء.
وتساهم أعمال اللجنة أيضًا في تعزيز الاستدامة من خلال التقليل من التلوث البيئي وتقليل نسبة انبعاث ثاني أكسيد الكربون والتقليل من استهلاك موارد الطاقة والحفاظ عليها، حيث تساهم مشاريع اللجنة في توفير مسارات متصلة للمشاة والدراجات الهوائية، ما يساهم في توفير خيارات للتنقل وتخفيض الاعتماد على السيارات وتحسين نمط الحياة. كما تساهم زيادة نسبة التشجير والمسطحات الخضراء في خفض درجات الحرارة في المدن وتوفير بيئة صحية داخل الأحياء السكنية وأماكن التجمعات الحيوية.

 

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X