fbpx
المحليات
د. عبد الوهاب الأفندي رئيس المعهد.. لـ الراية :

برنامجان جديدان للماجستير بمعهد الدوحة

طرح برنامج ماجستير تنفيذي وآخر في مجال الثقافة

نستعد لحصول المعهد على الاعتماد الدولي خلال هذا الصيف

الدوحة- محروس رسلان:
كشفَ الأستاذُ الدكتورُ عبد الوهاب الأفندي رئيسُ معهد الدوحة للدراسات العُليا، عن طرحِ برنامجَين جديدَين للماجستير في كلية العلوم الإنسانية بمعهد الدوحة خلال العام المُقبل؛ أحدهما برنامج ماجستير تنفيذي، والثاني برنامج ماجستير في مجال الثقافة، لافتًا إلى أنَّ برنامج الدكتوراه انطلق خلال هذا العام، حيث يعد تتويجًا لبرامج المعهد. ونوَّه بأنَّ المعهد يستعدُّ للحصول على الاعتماد الدولي خلال هذا الصيف، وهو ما يعني أننا خطونا خطوةً متقدمةً تُساهم في تطور المعهد، لافتًا إلى أنَّ البرنامج المشترك للماجستير طُرح الآن بالشراكة مع ألمانيا، وهو يعطي شهادتَين: الأولى في الإدارة العامة، والثانية في إدارة الأعمال. وقالَ د. عبد الوهاب الأفندي في تصريحاتٍ خاصةٍ ل الراية: طلابُنا المنضمون إلينا حديثًا تم اختيارُهم بعد تمحيص كبير، لذا فعندنا دفعة جيدة وممتازة من الطلاب، لافتًا إلى أن أعضاء هيئة التدريس يتمتعون بالخبرة الكافية والمرونة في التعامل مع الطلبة واستيعابهم ودعمهم.
وأضاف: نعمل دائمًا على رفع نسبة القطريين والمقيمين المُلتحقين بالمعهد للدراسات العُليا، وقد نجحنا في استقطاب عددٍ أكبرَ من الطلبة القطريين للمعهد يصل إلى نسبة 37% من أعداد المقبولين، ولدينا خططٌ لاستقطاب المزيد، مضيفًا: المعهد يتم إثراؤُه لوجود تنوع، خاصة إذا ما وضعنا في الاعتبار أنَّ بعض الطلبة الذين يلتحقون بالمعهد، بعضُهم يأتي من دول أوروبيَّة.

وقال: إنَّ المعهد يهتم بإصدار الإنتاجات الجيدة عبر الشراكة الوثيقة مع المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، لافتًا إلى أنَّ طبيعة الدراسة في المعهد تقوم على البحث والإنتاج العلمي، ومن ثم فأي مشروعات بحثية مميزة تُنشر. وأوضحَ أنَّ الدراسةَ في المعهد خلال العام الدراسي الحالي ستعتمد نظامَ الحضور المباشر؛ أي ستكون حضورية مع الأخذ في الاعتبار تطبيق الإجراءات الاحترازيَّة المُتبعة كلبس الكمامة وحالة احتراز ومراعاة تحقيق التباعد المكاني. وأكَّد أن المعهد حاليًا يستقبل الفوج الثامن من الطلبة في عام خاص واستثنائي لاستضافة قطر مونديال كأس العالم قطر 2022، معبرًا عن أمله في أن يساهم الطلبة في إنجاح المونديال علميًا ومعرفيًا وبالمشاركة والتطوع. وقال: إنَّ الطلبة الجدد الذين جرى اختيارُهم هم من بين آلاف الطلاب الذين تقدَّموا للالتحاق ببرامج الماجستير في المعهد، وانضموا إلى هذا الصرح التعليمي الفريد، لخوض تجربة في التميُّز الأكاديمي على مُستوى عالمي، آملًا أن تُعطى التجربة حقَّها، وأن يكون التعامل معها بما تستحقُّ من جِدية. ونوَّه الدكتورُ الأفندي بأنَّ المعهد قد هيَّأ للطلبة ما يعينهم على التفوق، عربيًا وعالميًا، بما لديه من أساتذة خاضوا بدورهم تجربة التعلم والتدريس والبحث في ساحات عالميَّة، وهم مشهود لهم بالتفاني في دعم الطلاب والحرص على تقديم أفضل ما يمكن لهم، بالإضافة إلى كوادر إدارية نذرت نفسَها لتجويد الأداء، وبقدر عالٍ من المهنية، ومكتبة مزوَّدة بكل ما يحتاجه الباحثُ، تُدار بمهنية متميزة، وجاهزة لتوفير كل متطلبات الدارسين والباحثين، بما في ذلك التدريب على أحدث التقنيات. وأوضح د. الأفندي أنَّ المعهد يستخدم كذلك أحدثَ التقنيات في مجال التعليم والتعلم، بدعمٍ فني وأكاديمي مستمرٍّ، وفيه حَرم جامعي يزخر بالنشاطِ والحيوية، يتشارك مع المؤسسات البحثية الشقيقة، وعلى رأسها المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، الذي يتبوأ مركزًا قياديًا في مجال البحث في الوطن العربي. تأسس معهد الدوحة للدراسات العُليا، عام 2015، وهو مؤسَّسة مستقلة للتعليم العالي مقرُّها الدوحة، وهو يقدِّم برامجَ ماجستير للدراسات العليا مُعتمدة دوليًّا في كُليتين: كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية، وكلية الاقتصاد والإدارة والسياسات العامة. ويتبنَّى المعهد نهجًا متعدد التخصصات تكون فيه اللغة العربية هي لغة الدراسة والبحث الأساسية مع مراعاة مطلب الطلاقة في اللغة الإنجليزيَّة، كما أطلق المعهد برنامج الدكتوراه في نوفمبر 2021.
ويعمل المعهد على تخريج الباحثين والممارسين الذين يمكنهم تطوير المعرفة وتحسين الحالة البشرية مع الحفاظ على أعلى المعايير العلمية والأخلاقية؛ بالإضافة إلى المهنيين ذوي المهارات القيادية والنزاهة والكفاءة المهنية لتلبية احتياجات المنطقة في مجال التنمية المستدامة والتقدم الفكري والاجتماعي والمهني. ويرتكز المعهد على أربعة مبادئ متداخلة تتماشى مع رسالته، وهي: مشاركة عربية في إنتاج المعرفة عبر الجمع بين البحث والتعليم العابرَين للتخصصات، والالتزام بالمعايير الأكاديمية عبر مواكبة آخر الإنجازات في العلوم الاجتماعية والإنسانية، وفي مجالات الإدارة العامة واقتصادات التنمية، والمسؤولية الفكرية والوعي النقدي عبر بناءِ جيلٍ جديد من المُثقفين المُلتزمين تجاه المجتمعات العربية، وإتاحة مجال مفتوح للاستقلال الفكري مبنيّ على المعرفة ومناهج التفكير العلمي. ويعدُّ المعهد مؤسسة خاصة غير ربحية، تعمل حصريًّا لتحقيق غايات تعليمية وبحثية خدمة للمجتمع. وقد أسَّسه المركزُ العربي للأبحاث ودراسة السياسات عام 2014 بصفته كيانًا مُستقلًا قانونيًّا. وحصل معهد الدوحة للدراسات العُليا على الترخيص بالانطلاق من وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي في قطر كمؤسَّسة وطنية للتعليم العالي.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X