fbpx
أخبار عربية
أعربت عن أملها في استئناف العملية السياسية وصولًا لسلام عادل ومستدام

قطر ترحب بإعلان تمديد الهدنة في اليمن

الخارجية جددت موقفها الداعي لحل الأزمة اليمنية استنادًا إلى المبادرة الخليجية

مجلس التعاون والجامعة العربية يؤكدان أهميتها للمفاوضات والعملية السياسية

الدوحة – عواصم – قنا:

رحبت دولة قطر بإعلان الأمم المُتحدة تمديدَ فترة الهدنة في اليمن شهرين إضافيين.
وأعربت وزارةُ الخارجية، في بيان أمس، عن أمل دولة قطر في أن يمهدَ تمديد الهدنة الطريق لاتفاق هدنة موسع، واستئناف العملية السياسية وصولًا إلى سلام عادل ومُستدام، يحققُ تطلعات الشعب اليمني الشقيق في الأمن والتنمية.
وعبرت الوزارةُ عن تقدير دولة قطر للجهود المتواصلة التي تبذلها الأمم المتحدة لتحقيق السلام المستدام في اليمن، كما جددت موقفها الداعي لحل الأزمة اليمنية استنادًا إلى المبادرة الخليجية، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وبخاصة القرار رقم 2216.
إلى ذلك رحّبَ الدكتور نايف فلاح الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية – أمس – بإعلان السيد هانس غروندبرغ المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المُتحدة إلى اليمن، بتمديد الهدنة لمدة شهرين إضافيين.
وأكدَ الأمينُ العام أن الاتفاقَ على تمديد الهدنة يعكسُ الأهميةَ التي يوليها المجتمع الدولي للأزمة اليمنيّة.
وثمّنَّ الحجرف جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة وقيادة التحالف العربي لدعم الشرعية وكافة الأطراف في تمديد الهدنة، والتي ستساهمُ في استمرار تهيئة الأجواء للأطراف اليمنية لبدء العملية السياسية والوصول إلى سلام شامل يُحققُ الأمن والاستقرار في اليمن.
كما رحبت جامعةُ الدول العربية بالإعلان الصادر عن الأمم المتحدة بتجديد الهدنة في اليمن لشهرين إضافيين بنفس شروط الهدنة السابقة، وحتى الثاني من أكتوبر القادم، لافتة إلى أن استمرار الهدنة يمنحُ زخمًا مطلوبًا للعملية السياسية ولاستمرار المفاوضات كطريق وحيد لمعالجة الأزمة اليمنية على نحو شامل، توطئة لإحلال السلام في هذا البلد الذي عانى أهلُه الكثير.
وقالَ جمال رشدي، المتحدث باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية، في بيان له أمس: إن الشعب اليمني عانى لسنوات من الحرب، ومن أزمة إنسانية شديدة الوطأة، لافتًا إلى أن تجديد الهدنة يُمثلُ خبرًا سارًا لملايين اليمنيين، حيث تتيحُ الهدنة العمل على تخفيف الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعاني منها اليمنيون في جميع أنحاء البلاد، كما تفتحُ المجال أمام البدء في عملية سياسية جادة لإنهاء الأزمة.
كما شددَ على أهمية التزام الأطراف ببنود الهدنة في المرحلة المُقبلة، وضرورة تعزيز عمل المبعوث الأممي في التوصّل إلى اتفاق هدنة موسّع ومُستدام.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X