fbpx
الراية الإقتصادية
مؤشر ماستركارد للمدفوعات الجديدة 2022:

إقبال واسع على أنظمة المدفوعات الرقمية

عواصم- الراية:

تشهدُ منطقةُ الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تسارعًا في استخدام مجموعة واسعة من أنظمة الدفع الرقمية في ظل توفير البنية التحتية المتقدمة والتكنولوجيا اللازمة لدعم نظم المدفوعات، وذلك وَفقًا لنتائج مؤشر ماستركارد للمدفوعات الجديدة 2022. وكشف المؤشر عن تنامي معرفة المستهلكين في المنطقة بحلول المدفوعات الجديدة على غرار البطاقات الرقمية، وحلول المصادقة البيومترية، وخدمة «اشترِ الآن وادفع لاحقًا»، والخدمات المصرفية المفتوحة، واستخدامهم المتزايد والنشط لهذه التقنيات في حياتهم اليومية. ووفقًا لمؤشر المدفوعات الجديدة 2022 من ماستركارد، استخدم 85% من الأفراد في المنطقة طريقة دفع جديدة واحدة على الأقل خلال العام الماضي، بما في ذلك استخدام الهواتف المحمولة لإجراء عمليات الدفع اللاتلامسية، وخدمة «اشترِ الآن وادفع لاحقًا»، والأجهزة التقنية القابلة للارتداء والتي تدعم عمليات الدفع، وحلول المصادقة البيومترية. ويعمد المستهلكون بشكلٍ متزايدٍ إلى إجراء عمليات الشراء بطرق متنوعة، تشمل الاعتماد على المُساعد الصوتي وتطبيقات التواصل الاجتماعي. بالرغم من أن طرق الدفع التقليدية ما تزال تتمتع بجاذبية لدى قطاعات من المستهلكين، أشار واحد من بين كل خمسة مستهلكين (19%) في المنطقة إلى انخفاض استخدامهم لطرق الدفع النقدي خلال العام الماضي. بالمقابل، أفاد 64% من هؤلاء المستخدمين (مقارنة ب 61% على مستوى العالم) بزيادة استخدامهم لطريقة دفع رقمية جديدة واحدة على الأقل خلال العام الماضي، بما في ذلك البطاقات الرقمية، ومدفوعات الرسائل القصيرة، وتطبيقات تحويل الأموال الرقمية، وخدمات الدفع الفوري. ومن المتوقع أن يستمر هذا التوجه لدى المستهلكين نظرًا لتوافر عنصرَي الراحة والأمان الأساسيَّين لتسريع تبني هذه الحلول. وأكدت نتائج المؤشر أن درجة الأمان تشكل أولوية لدى المستهلكين عند تحديد نظام الدفع الذي ينبغي استخدامه، وذلك على مستوى المنطقة (41%) والعالم. ويشغل عاملا سهولةِ الاستخدام والمكافآت المرتبةَ الأولى في اعتبارات المستهلكين في المنطقة، تليهما العروض الترويجية وسهولة الاستخدام. ونظرًا لتزايد الاهتمام بقضايا الاستدامة ودورها الرئيسي في تحريك اقتصاد المنطقة، قال 31% من المستهلكين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: إنَّهم يأخذون الفوائد الاجتماعية والبيئية في الحسبان أيضًا عند تحديد نظام الدفع الذي يفضلونه.

وكشفَ مؤشر ماستركارد أنَّ الفهم المتقدم لخدمة «اشترِ الآن وادفع لاحقًا» أداة مُناسبة لتخطيط الميزانية. وأكَّد 79% من المستهلكين في المنطقة معرفتهم بمفهوم «اشترِ الآن وادفع لاحقًا»، وأفاد 45% بأنَّهم يشعرون بالارتياح عند استخدامه. وأشار المستهلكون إلى أنهم يفضلون المرونة والراحة التي توفرهما هذه الخدمة، ولكن دون التهاون في ناحية الإحساس بالأمان الذي يضفيه مزود موثوق مثل البنوك أو شبكات الدفع.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X