fbpx
المحليات
في فيديوهات توعوية على مواقع التواصل

«الصحة» تنشر حقائق عن فيروس جدري القردة

د. حمد الرميحي : فيروس حيواني المنشأ ينتمي لفيروسات الجدري

د. منى المسلماني: لا يسبب خطرًا على الأفراد.. ولا يوجد دواء محدد لعلاجه

الدوحة – عبدالمجيد حمدي:

أكَّدَ الدكتورُ حمد عيد الرميحي، مُدير حماية الصحة ومُكافحة الأمراض الانتقالية بوزارة الصحة العامة، أنَّ مرض جدري القردة، هو مرض فيروسي حيواني المنشأ، وهو من نفس مجموعة فيروسات الجدري، ويُسبِّب في العادة أعراضًا من خفيفة إلى مُتوسطة الحدَّة.

د.-حمد-الرميحي

وقالَ د. الرميحي في مقطع فيديو نشرَه حساب وزارة الصحة العامة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: ينتشر جدري القردة بشكل أساسي في وسط وغرب القارة الإفريقية، لكنه بدأ في الانتشار غير المألوف حول العالم خارج الدول التي يستوطن فيها المرض في الأشهر الأخيرة.

وأضافَ: أعلنت منظمةُ الصحة العالمية مؤخرًا أنَّ الانتشار الحالي للمرض يعتبر حالةَ طوارئ صحية عامة تُثير قلقًا دوليًا، وهو أعلى مستوى من التأهُّب، والذي يتطلب التعاون والتنسيق الدولي للحد من انتشار المرض وحماية المجموعات الأكثر عرضةً للإصابة بالمرض.

ونوَّه إلى أنَّ جدري القردة ينتقلُ إلى الإنسان من خلال التلامس الوثيق مثل تلامس الجلد مع الشخص أو الحيوان المصاب، أو مع لمس المواد الملوَّثة بالفيروس مثل الملابس أو أغطية الأسرَّة، ويمكن أن ينقل المصاب بجدري القردة المرض للآخرين بمجرد ظهور الأعراض إلى أن يتم علاج الطفح بشكل كامل، وتكوُّن طبقة جديدة ونظيفة من الجلد ويستمر المرض عادةً من أسبوعَين إلى ثلاثة أسابيع. وأكَّد أنَّ جدري القردة يمكن أن يسبب مجموعة من العلامات والأعراض التي تتضمن طفحًا جلديًا أو حبوبًا، وارتفاعَ درجة حرارة الجسم وألمًا في المفاصل والصداع الشديد والتهاب الغدد اللمفاوية وانخفاض مستوى النشاط وآلامًا في الظهر، ويمكن أن تشمل مضاعفات المرض الالتهابات الثانوية والتهابات الشعب الهوائية والإنتان الدموي والتهاب الدماغ وعدوى القرنيَّة.

د.-منى-المسلماني

وحول العلاج الذي يتمُّ إعطاؤُه للمصابين بجدري القردة، قالت د. منى المسلماني المدير الطبي لمركز الأمراض الانتقالية بمؤسَّسة حمد الطبية في فيديو على حساب وزارة الصحة العامة: إنَّه لا يوجد علاج مُعين لجدري القردة، ونظرًا لتشابه فيروس جدري القردة مع فيروسات الجدري، فإنَّه يمكن استخدام الأدوية واللقاحات المطورة للوقاية من عدوى فيروس جدري القردة وعلاجها.

وأضافت: يتماثلُ غالبيةُ الأشخاص المصابين بجدري القردة للشفاء بشكل كامل خلال بضعة أسابيع، لكن يمكن أن يصاب بعض المرضى بالأعراض الحادة للمرض مثل الأشخاص الذين يُعانون من نقص المناعة والحوامل والأطفال دون 12 عامًا. وقالت د. منى المسلماني: لا يشكل المرض خطرًا على الأفراد في دولة قطر، إلا في حال السفر إلى إحدى الدول التي ينتشر فيها جدري القردة، وكان هناك تلامس بينهم وبين المصابين بجدري القردة. وأوضحت أن فيروس جدري القردة يعتبر أقل قابلية للانتقال من فيروسات الجهاز التنفسي مثل «كوفيد- 19»، والإنفلونزا الموسمية. وحول ما يترتب على الأشخاص القيام به للوقاية من جدري القردة، أكَّدت المدير الطبي لمركز الأمراض الانتقالية أنَّ عليهم تجنب التلامس عن طريق الجلد مع الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض جدري القردة وأي نوع من أنواع الطفح الجلدي، وتجنُّب لمس الأشياء والمواد المستخدمة من قِبل الشخص المصاب بجدري القردة كمشاركة أدوات الطعام والأسرَّة والمناشف، وغسل اليدَين باستمرار بالصابون والماء، أو استخدام معقم يد يحتوي على الكحول.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X