fbpx
الراية الإقتصادية
لتقليص أسفارهم بطائراتهم الخاصة

روَّاد مواقع التواصل يزيدون الضغط على المشاهير

باريس- (أ ف ب):

يتزايدُ الضغطُ على المشاهيرِ والشخصياتِ السياسيةِ ورجال الأعمال الكبار بدءًا من تايلور سويفت وصولًا إلى برنار أرنو، للحدِّ من أسفارهم بطائرات خاصة، نظرًا إلى ما لها من بصمة كربونية عالية وما تسببه من تلوُّث.

وبعدما نشرت نجمةُ تلفزيون الواقع كايلي جينر في منتصف ‏يوليو عبر إنستجرام صورة تظهر طائرتها وشريك حياتها، وصف عدد من مستخدمي الإنترنت النجمة بأنها «مجرمة في حق المناخ».

وغرَّد أحد المستخدمين عن المخرج ستيفن سبيلبرغ المتهم برحلة مدتها 28 دقيقة بأنه «ملوّث ومجرم». وانتشر عبر مواقع التواصل سيل من الصور ومقاطع الفيديو التي تسخر من تايلور سويفت بعدما نُشرت أمس دراسة أجرتها وكالة التسويق «يارد» تصنِّف المغنية على أنها «أكثر شخصية مشهورة تُلوث البيئة لهذا العام»، مع 170 رحلة بالطائرة أجْرَتها منذ بداية السنة. واستندت «يارد» في تصنيفها إلى بيانات يوردها حساب «سليبريتي جِتس» في تويتر والذي يرصد أسفارَ المشاهير من خلال معلومات منشورة عبر الإنترنت.

وتولى إنشاء هذا الحساب الطالب الجامعي جاك سويني البالغ 19 سنة، إذ بدأ في يونيو 2020 يتتبع طائرة الملياردير إيلون ماسك الخاصة وأصبح حاليًا يملك 30 حسابًا في «تويتر» ترصد نجومًا رياضيين، بالإضافة إلى رئيس شركة «ميتا» مارك زاكربرغ، وأثرياء روس مُقربين من الكرملين.

وألهم سويني مُستخدمي إنترنت آخرَين من أمثال سيباستيان (اسم مستعار)، وهو مهندس طيران يبلغ 25 سنة، أنشأ حساب «آي فلاي برنارد» (I Fly Bernard) في أبريل لتتبع مسارات طائرات الأثرياء الفرنسيين ومواجهتهم فيما يتعلق بالبصمة الكربونيَّة الناجمة عن أسفارهم.

وقال لوكالة فرانس برس: «ما أحاول استنكاره هو استخدامهم الطائرات الخاصة وكأنها سيارات أجرة»، مُشيرًا إلى كثرةِ رحلات الطائرات التي تُجرى داخل فرنسا أو مع الدول الأوروبيَّة.

وقال ويليام تودز، وهو المدير التنفيذي ل «ترانسبورت أند إنفايرومنت» التي تضمُّ منظمات أوروبيَّة غير حكوميَّة معنية بهذا القطاع: إنَّ «ثلاثة أرباع هذه الرحلات في أوروبا يمكن إجراؤها عبر القطار».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X