fbpx
أخبار عربية
شددت على دعمها مبدأ الصين الواحدة

قطر تدعو إلى تجنب التصعيد في تايوان

ضرورة احترام مبادئ القانون الدولي بما فيها سيادة الدول والعلاقات الودية بينها

الصين ترد بغضب على زيارة بيلوسي بإطلاق صواريخ قرب تايوان

عواصم – قنا ووكالات:

أعلنتْ دولةُ قطر أنَّها تتابع التطورات في تايوان، ودعت كافة الأطراف إلى تجنب التصعيد والاستناد إلى الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، كما أكدت على الدور الهام والمحوري للولايات المتحدة الأمريكية، وجمهورية الصين الشعبية الصديقتَين في الحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليمي والعالمي.
وشدَّدت وزارة الخارجية، في بيان أمس، على موقف دولة قطر الداعم لمبدأ الصين الواحدة، وضرورة احترام مبادئ القانون الدولي، بما فيها مبدأ سيادة الدول والعلاقات الوديَّة بينها.
وأرسلت الصينُ عشراتِ الطائرات وأطلقت صواريخ قرب تايوان أمس في أكبر تدريبات عسكرية على الإطلاق في مضيق تايوان بعد يوم من قيام رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي بزيارة تضامن مع الجزيرة التي تتمتعُ بحكم ذاتي.
وأكَّدَ الجيش الصيني إطلاق العديد من الصواريخ في المياه قبالة تايوان في إطار تدريبات مقررة في ست مناطق ومن المقرر أن تستمر حتى ظهر الأحد. ونقلت محطة (سي.سي.تي.في) أن مئة طائرة شاركت في التدريبات بينها مقاتلات وقاذفات قنابل وأكثر من عشر سفن حربية.
وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الصينية: «التواطؤ بين أمريكا وتايوان والاستفزاز لن يدفع تايوان إلا صوب حافة الكارثة مما سيكون له عواقب وخيمة على المواطنين التايوانيين».
وقالت وزارةُ الدفاع التايوانية: إن الجزيرة سارعت أمس بإرسال طائرات مقاتلة لتحذير 22 طائرة صينية عبرت خط المنتصف ودخلت منطقة الدفاع الجوي التابعة لها.
وقالت تايوان أيضًا: إنَّ 11 صاروخًا باليستيًا صينيًا من طراز (دونغفينغ) أطلقت في المياه القريبة منها في أول مرة منذ عام 1996. كما اعترضت اليابان بعد أن سقطت خمسة صواريخ على ما يبدو في منطقتها الاقتصادية.
وقالَ مسؤولون في تايوان: إنَّ تلك التدريبات تنتهكُ القوانين الدولية وتمثل تعديًا على مجالها وتهديدًا لحرية الملاحة الجوية والبحرية.
وتتمتعُ تايوان بحكم ذاتي منذ عام 1949 عندما استولى الشيوعيون بقيادة ماو تسي تونغ على السلطة في بكين بعد هزيمة القوميين في الكومينتانغ (كيه.إم.تي) بزعامة شيانغ كاي-شيك في حرب أهلية، ما دفع الحكومة التي يقودها الحزب القومي الصيني للتراجع إلى الجزيرة.
وجاءت الأنشطةُ العسكرية الصينية بعد الزيارة التي قامت بها بيلوسي دون سابق إعلان لتايوان دعمًا للجزيرة في تحدٍّ لتحذيرات من الصين. وقالَ مصدر تايواني اطلع على التطورات لرويترز: إن سفنًا تابعة للبحرية الصينية ومقاتلات حربية عبرت، قبل بدء التدريبات العسكرية رسميًا، خطَّ المنتصف في مضيق تايوان عدة مرات لفترات وجيزة صباح أمس. وبحلول منتصف النهار، ظلت سفن حربية من الجانبين على مقربة من بعضها البعض إذ أرسلت تايوان بسرعة مقاتلات ونشرت أنظمة صواريخ لرصد الطائرات الصينية التي تعبر خط المنتصف.
وقالَ المصدر التايواني: «حلقوا للداخل ثم خرجوا عدة مرات. واصلوا مضايقتنا». وتقولُ الصين، التي أكدت مرارًا أنها تحتفظُ بالحق في استعادة تايوان بالقوة: إن خلافاتها مع الجزيرة شأن داخلي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X