fbpx
المحليات

الراية لوّل …صفحة أسبوعيّة تصدر كل سبت وتستعرض أبرز ما نشرته الراية منذ انطلاق العدد الأوّل منها في 10 مايو 1979.

في حوار مع الراية منتصف الثمانينيات

شهادة محمد زينل على وعي المستمع الخليجي

الدوحة- الراية:

 بتاريخِ 3 مايو 1984 نَشرت الراية حوارًا مع المذيع محمد زينل استعرضَ خلاله مسيرتَه الإعلامية، وقال: إن دخولي إلى إذاعة قطر لم يكن بالصدفةِ لأنني كنت أعمل في قوة الشرطة وحصلت على دورة في هندسة الطيران، ثم تغيرت البعثة إلى بلد آخر فاخترت البقاء في الدوحة، وقدمت استقالتي من الشرطة، وانضممت إلى وزارة الإعلام، وكانت الوظيفة المتاحة هي مساعد أمين مخزن، وعملت فيها لمدة شهرين، وخلال هذه المدة تعرفت على عبد الرحمن سيف المعضادي، ومحمد جاسم المعضادي، وبقية المذيعين، وعلى الفور تقدمت بطلب للانتقال إلى الإذاعة كمذيع وتقدمت لتجربة الصوت، ونجحت ليكون «عالم الرياضة» أوَّل برنامج أقدمه في الإذاعة، وبعد ذلك برنامج «أغاني وذكريات» وبعده برنامج «مع الناس»، ومن ثمَّ برنامج «سين جيم» لدورة واحدة، وأيضًا برنامج «مع الشباب».

وعن الفرق بين الإذاعة والتلفزيون، قال: أنا في تصوري أنَّ الإذاعة أقرب إلى الخبر، وإذا كنا اليوم نعتمد على الخبر كوسيلة إعلامية ويهم المجتمع أن يتعرف على كل ما هو جديد سواء من خلال الإذاعة أو التلفزيون في التسابق إلى الخبر، أستطيع أن أقول: إن الإذاعة أقرب إلى الخبر وأسرع؛ نتيجة لأن فريق العمل في الإذاعة قليل العدد، وقد يتكوَّن من شخص واحد في حين أن فريق العمل في التلفزيون لا يستطيع الانتقال إلى أي مكان لنقل الخبر بدون ثلاثة أو أربعة أشخاص.

نظام نموذجي للأندية القطرية

بتاريخِ 11 نوفمبر 1984 نشرت الراية معلوماتٍ خاصةً مفادُها، قيام المجلس الأعلى لرعاية الشباب، وطبقًا للمرسوم بقانون رقْم (5) لسنة 1984 بشأنِ تنظيمِ الأندية بدولة قطر بتشكيل لجنة مكوَّنة من عبد الرحمن محمد الجفيري السكرتير العام المساعد للمجلس الأعلى، ومحمد فرج قاسم للشؤون الفنية والمنشآت، وعلي يوسف مدير الإعلام والعلاقات العامة، وعبد الرحمن عزوز الخبير القانوني، وذلك لوضع مشروع النظام الأساسي للأندية القطرية تمهيدًا لإصداره ونشره في الجريدة. وقد وضعت اللجنةُ نَصب عينَيها دراسة الأنظمة الأساسية في دول المنطقة ومشروع النظام الموحد، كما يشمل النظامُ تعريفَ النادي والعضو وأنواع العضوية وطرق دعوة الجمعيات العمومية سواء كانت عادية أم غير عادية بالمجلس الأعلى، بالإضافة إلى اختصاصات مجلس الإدارة وكيفية الترشيح والانتخاب النموذجي واختصاصات كل عضو بمجلس الإدارة.

أسرار استبعاد منصور مفتاح من المنتخب

بتاريخِ 13 أغسطس 1984 نشرت الراية خبرًا مفادُه استبعاد اللاعب منصور المفتاح من تشكيلة المنتخب الوطني المشارك في كأس آسيا والتي أُقيمت في الصين الشعبية في العاشر من سبتمبر من العام نفسه.

وقالَ مدرب المُنتخب «إيفرستو»: إنَّ استبعاد المفتاح جاء بعد أن نفد صبره منه، وسبب له القلق والاضطراب في صفوف المنتخب، حيث ترتَّب على ذلك الكثير من المشاكل، وأعلن أنَّ منصور المفتاح كان أحد الأسباب الرئيسية للنتائج غير المرضية التي حققها الفريق في دوري ال 16 لمُباريات دورة الألعاب الأولمبيَّة، وأكَّد أنه أخطأ باختياره له، ولو استبعده لنافسَ المُنتخب على إحدى الميداليات.

ميزات جديدة لمشتركي الهاتف

نشرت الراية بتاريخِ 17 سبتمبر 1984 تصريحاتٍ لأحمد المفتاح مراقبِ السجلات والفواتير بمرفق الهاتف والبرق واللاسلكي، قال فيها: إنَّ لدى مرفق الهاتف الإمكانات بعدم قطع الهاتف في حال غياب المُشترك عن البلاد.

وقالَ ردًا على سؤال لالراية حول قطع هواتف المُشتركين أثناء غيابهم عن البلاد: إن القطع لا يتم في حالة مبادرة المشترك بالحضور شخصيًا إلى المرفق قبل سفره بمدة كافية لإخبارنا بذلك، وفي هذه الحالة لا يتم قطع الهاتف مهما تأخر في سفره، نظرًا لأنه قامَ بإشعارنا بالمطلوب، وأضاف مفتاح في تصريحه الخاص: إنَّ كل هاتف يتم قطع حرارته حسب مدة التأخير في تسديد القيمة المطلوبة. وأشار السيد أحمد مفتاح إلى أنَّ هناك سُنة حميدة يتبعها بعض المسافرين خارج البلاد، حيث يقومون بالحضور إلينا، وإشعارنا بأنهم مسافرون لفترة محددة، ويطلبون خلالها عدم قطع الهاتف، ونحن بدورنا نقوم بإجراء اللازم، أما الذين لا يراجعون حسابات هواتفهم، فنحن نطبِّق عليهم إجراءات القطع العادية.

إنتاج تلفزيوني مشترك قطري- مصري

نشرت الراية بتاريخِ 18 أكتوبر 1984 خبرًا مفادُها عن تعاون تلفزيوني بين قطر ومصر، حيث أجرى مانع الهاجري مديرُ تلفزيون قطر اتصالًا مطولًا مع سامية صادق رئيسة التلفزيون المصري، تمَّ خلاله الاتفاق على إنتاج حلقات تلفزيونية جديدة بعد نجاح تجربة مسلسل «أحمد شوقي» الذي قام ببطولته محمود ياسين وصفية العمري وسميحة أيوب، وعُرض على الشاشة القطرية في شهر رمضان من ذلك العام، كما رشح تلفزيون القاهرة عملًا جديدًا كتبه فتحي أبو الفضل ليكون ثاني إنتاج مشترك مع تلفزيون قطر.

تدريب وتطوير مهني للشباب القطري

بتاريخِ 2 يونيو 1984 نشرت الراية إعلانًا مفاده قيام إدارة التدريب والتطوير المهني بالاشتراك مع شركات قطر للأسمدة الكيماوية «قافكو»، والبترول الوطنية للتوزيع «نودكو»، وقطر للحديد والصلب «قاسكو» وقطر للبتروكيماويات المحدودة «قابكو» بالإعلان عن فرصة سانحة لبناء مستقبل تقني للشباب القطري، وذلك بالالتحاق بدورات فنية على نظام «سيتي أند جليدز» في لندن، وسيكون مكان الدورة في مقر مركز التدريب والتطوير المهني في مدينة خليفة، وتمنح الشهادات من قبل شركة «سيتي أند جليدز» في لندن والمعترف بها دوليًا. وحدَّدت الإدارة عدة شروط لقبول المتدربين، منها أن يكون قطريَّ الجنسية ويتراوح عمره ما بين 16-25 عامًا وأن يكون قد أنهى المرحلة الإعدادية، وتعطى الأولوية لمن هم في مرحلة أعلى أو لديهم خبرة فنية سابقة، وأن يكون لائقًا طبيًا، كما يُمنح المتدربُ خلال التدريب راتبًا شهريًا قدره 3100 ريال قطري شاملًا العلاوات،بالإضافة إلى الزيادة السنوية المقررة. والناجحون في هذه الدورات سيلتحقون بالعمل في الشركات المبينة أعلاه، كما يوجد فرصة للمتفوقين في هذه الدورات بالحصول على درجة مهندس تطبيقي، وذلك عن طريق استكمال الدراسة في معاهد «البولي تكنك» في بريطانيا بعد عملهم لفترة في المصانع.

قطر ثالثًا في بطولة ألعاب القوى الدولية

بتاريخِ 9 يوليو 1984 نشرت الراية خبرًا مفادُه إحراز اللاعب القطري جمال سليمان المركز الثالث في مسابقة ألعاب القوى الدولية التي أُقيمت في هولندا عام 1984، حيث سجل زمنًا قدره 21.98 ثانية في سباق 200 متر، في حين حلَّ المغربي سعيد عويطة بالمركز الأوَّل في سباق 1500 متر بزمن قدره 3 دقائق و31 ثانية و45 جزءًا من الثانية، بينما تصدَّر اللاعب الهولندي بوجوسلاك مامينسكي سباق 3000 متر موانع، حيث قطع المسافةفي 8 دقائق و15 ثانية و68 جزءًا من الثانية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X