fbpx
تقارير
في ذكرى قصفها بالقنبلة الذرية وسقوط نحو 140 ألف قتيل

العالم لم يتعلم من درس هيروشيما !

رئيس بلدية هيروشيما: الردع النووي يكتسب زخمًا عالمًا

تحذير أممي متكرر من خطوة واحدة غير محسوبة لحرب نووية مدمرة

غوتيرش: البشرية «تلعب بمسدس محشو» في أزمات النووي

هيروشيما – وكالات:

أحيت اليابانُ، أمس، الذكرى ال 77 لقصفِ مدينة هيروشيما بالقنبلة الذريَّة عام 1945، بالتزامنِ مع تَكرار تهديدات من بعض الدول باللجوء إلى استخدام الأسلحة النووية، فيما يبدو أنَّ العالم لم يتعلم بعدُ من درس المدينة اليابانيَّة الباسلة.
وحذَّر الأمينُ العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في هيروشيما من أنَّ البشرية «تلعب بمسدس محشو» في إطار الأزمات الحالية حول النووي. وقال: إنه قبل 77 عامًا «قُتل عشرات آلاف الأشخاص خلال لحظة في هذه المدينة. أُحرقت جثث نساء وأطفال ورجال في نار جَهنَّمية وتحوَّلت مبانٍ إلى غبار. وأصيب ناجون بإرث مشعٍّ من السرطانات والأمراض الأخرى. وتابع «علينا أن نتساءل: ما الذي تعلَّمناه من سحابة الفطر التي انتشرت فوق هذه المدينة؟
وأكَّد غوتيريش أنَّ «الأزمات الحالية التي تنطوي على خطر نووي تنتشر بسرعة، من الشرق الأوسط إلى شبه الجزيرة الكورية، مرورًا بالغزو الروسي لأوكرانيا».
ومنذُ أيامٍ قليلة، حذَّر غوتيريش من أنَّ العالم تفصله «خُطوة واحدة غير محسوبة» عن حرب نووية مدمِّرة، وأكَّد أنه «وسط تصاعد التوتر في العالم، فالإنسانية تبعد بمقدار سوء تفاهم واحد أو زلَّة واحدة عن إبادة نووية».

مدينة هيروشيما

ومن هيروشيما، وخلال الفعاليات، التي نقلتها وكالة أنباء (كيودو) اليابانية الرسمية، حذَّر كازومي ماتسوي رئيس بلدية هيروشيما من أنه حتى مع فقدان أرواح المدنيين في العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا، فإن الاعتماد على الردع النووي يكتسب زخمًا في جميع أنحاء العالم.
وسلَّط رئيس البلدية الضوء على الحاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة من قبل الدول المالكة للأسلحة النووية لبناء جسور الثقة واتخاذ خطوات ملموسة نحو تحقيق عالم خالٍ من الأسلحة النوويَّة، مضيفًا: «إن قبول الوضع الراهن والتخلي عن المثل الأعلى للسلام الذي يتم الحفاظ عليه بدون قوة عسكرية يُشكل تهديدًا لبقاء الجنس البشري».
وحضر الفعاليات التي أُقيمت في حديقة السلام التذكارية بهيروشيما، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ليصبح أوَّل رئيس للأمم المتحدة يحضر هذه الذكرى منذ سلفه بان كي مون في عام 2010.
بدوره، شجبَ رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، في تصريحاته الزخم المتراجع على ما يبدو نحو عالم خالٍ من الأسلحة النووية، داعيًا الإنسانية إلى عدم تكرار مأساة استخدام الأسلحة النووية.
وقالَ كيشيدا: إنَّ اليابان ستعملُ على ربط واقع البيئة الأمنية المتدهورة والمثل الأعلى لعالم خالٍ من الأسلحة النووية.
ومع استعداد هيروشيما لاستضافة اجتماعات قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في مايو المقبل، قال كيشيدا: إنَّه والقادة الآخرين سيتعهدون أمام نصب رمزي للسلام بالعمل معًا لحماية القيم العالمية.
وتمَّ تسجيل لحظة صمت في الساعة 8:15 صباحًا (بالتوقيت المحلي)، وهي اللحظة التي أسقطت فيها قنبلة يورانيوم من قاذفة أمريكية فوق المدينة في 6 أغسطس 1945؛ ما أسفر عن مقتل ما يقدر بنحو 140 ألف شخص، وحضر الفعاليات ممثلون من 99 دولة والاتحاد الأوروبي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X