fbpx
المحليات
يشهد إقبالًا من الزوَّار

شاطئ غير مؤهل بالمنطقة الدبلوماسيَّة

الدوحة- الراية:

 تحوَّل أحدُ الشَّواطئ الواقعة في المنطقة الدبلوماسيَّة وبالتحديد بجوار فندق شيراتون الدوحة إلى مزارٍ لشريحةٍ كبيرةٍ من هواة السباحة، والاستجمام رغم خطورتِه المُتمثلة في وجود مسافة تزيد على مترَين بين المياه واليابسة حيث يضطر المرتادون إلى السير بين الصخور والأسياخ الفولاذيَّة للوصول إلى الشاطئ ومُمارسة رياضة السباحة. الراية رصدتْ وضعَ الشاطئ الذي يقع بالتحديد خلف مواقف شركة الاتصالات «أُريدُ»، والوصول إليه يحتاج إلى القيادة على كورنيش الدوحة ومن ثم الدخول إلى شارع حدب مجيبيل، حيث يشهد هذه الفترة إقبالًا كبيرًا من الزوَّار، وخاصة في الإجازة الأسبوعية، ما يستدعي من الجهات المعنية إيجاد حلٍّ يضمن سلامتهم من خلال وضع الدفان لمساواة اليابسة بمستوى الشاطئ، أو إغلاقه لضمان سلامة المرتادين، وتفادي سقوطهم أو سقوط مركباتهم. وأكَّدَ عددٌ من المرتادين أن الشاطئ يتميزُ عن غيره من الشواطئ بوقوعه في مكان قريبٍ على سكان مدينة الدوحة على عكس باقي الشواطئ الأخرى حيث يضطرون للقيادة مسافات طويلة للوصول إليها، مثل: شواطئ الوكرة، وسيلين والمرونة وفويرط والغارية، معتبرين أنَّ موقع الشاطئ في منطقة الدوحة هو السبب الرئيسي وراء زيارتهم وعدم النظر في المخاطر التي قد يسبُّبها لهم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X