fbpx
المحليات
أطلقت استبانة لتطوير رسائلها التوعويَّة

«العدل» تعزز الوعي القانوني للجمهور

الدوحة- الراية:

 دعتْ وزارةُ العدل، الجمهورَ إلى المُشاركةِ في استبانةٍ مخصصةٍ لأغراضِ الدراسة فقط، لتطوير رسائل التوعية الموجهة للجمهور، وأبدت الوزارة في تغريدة عبر حسابها الرسمي على موقع «تويتر»، اهتمامها بتفاعل الجمهور مع حملاتها للتوعية القانونية والإجابة عبر الاستبانة التي شملت العديد من الفقرات، أولها: تحديد الفئة العمرية من 15 إلى 18 ومن 18 إلى 25 ومن 26 إلى 35، والفئة الأخيرة أكثر من 36، كما شمل البيان تحديد جنسيَّة المشارك سواء كان قطريًا أو غير قطري.

وشملت الاستبانة سُؤالًا عن وصول محتوى المنشور القانوني الخاص بوزارة العدل بشكل محدد وواضح، مع إتاحة أربعة خيارات، هي: لا أوافق بشدة، لا أوافق، أوافق، أوافق بشدة.

في حين نصلُ للسؤال الثاني حول ما إذا كان المشارك في الاستبانة يرى أن منشورات التوعية القانونيَّة الخاصة بوزارة العدل (منشورات وسائل التواصل الاجتماعي، المطبوعات، الفيديوهات وغيرها) مفيدة للمجتمع وأهدافها تتناسب مع احتياجاته، وَفق أربعة خيارات، هي: لا أوافق بشدة، لا أوافق، أوافق، أوافق بشدة.

ودعا السؤال الثالث من الاستبانة إلى تحديد الموقف من اختيار مواضيع التوعية القانونية التي تستجيب لتساؤلات واستفسارات الجمهور وَفق أربعة خيارات أيضًا: لا أوافق بشدة، لا أوافق، أوافق، أوافق بشدة.

ونصَّت أسئلة الاستبانة أيضًا حول موافقة الجمهور على المواضيع المنشورة، من قِبل وزارة العدل، وفيما إذا ساهمت في تعميق الفهم القانوني وزيادة الثقافة القانونيَّة لدى المجتمع؟

كذلك طرحت الاستبانة سؤالًا مفاده هل أنت راضٍ بشكل عام عن التوعية القانونية المُقدمة من وزارة العدل، وَفق أربعة خيارات، هي: لا أوافق بشدة، لا أوافق، أوافق، أوافق بشدة.

وعلى صعيد منصات التواصل الاجتماعي، طرحت الاستبانة سؤالًا مفاده: ما هي المنصات التي تتابع من خلالها منشورات وزارة العدل؟، ومنها التوعية القانونية، سواء توتير، إنستجرام، واتساب، يوتيوب، موقع الميزان، موقع وزارة العدل، فيسبوك.

وأخيرًا تتساءل الاستبانة فيما إذا كان محتوى التوعية القانونية بحاجة لتحسين أكثر؟، مطالبة بتسجيل الملاحظات والاقتراحات في حال كانت الإجابة «نعم».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X