fbpx
المحليات
توفر أماكنَ للنوم والضيافة ودورات مياه

نقص خدمات الشواطئ ينعش تأجير الكبائن

كابينة مكيَّفة وجلسات خارجية محاطة بأسوار للعائلات

مظلات للحماية من الشمس ومطبخ لتحضير الأطعمة والمشروبات

800 ريال الإيجار لمدة 10 ساعات.. و2000 ريال لليلة

مطالب بتوفير مواقع خاصة على الشواطئ لتأجير الكبائن للعائلات

الدوحة- حسين أبوندا:
ساهمَ نقصُ الخِدماتِ الذي تُعاني منه معظمُ شواطئ البلاد في انتعاش الطلب على المُخيمات الشاطئية المؤقتة التي يقيمها عددٌ من الشركات والأفراد خلال الإجازة الأسبوعيَّة.
تتوفَّر الكبائن المستأجرة في معظم الشواطئ المفتوحة وخاصة شواطئ: الوكرة والخور وراس مطبخ وعريدة والمرونة وفويرط والغارية ودخان، حيث يلجأ الكثير من المواطنين والمقيمين إلى تلك المخيمات للاستمتاع بالشواطئ.
وتحتوي الكبائنُ السياحيةُ على خدمات «خمس نجوم» تشمل غرفًا مكيفة وجلسات خارجية ودورات مياه ومطابخ لإعداد الأطعمة والمشروبات.
وأكَّد عددٌ من أصحاب الشركات السياحية والمرخص لهم من جهاز قطر للسياحة ووزارة التجارة والصناعة بإنشاء مخيمات على الشواطئ لـ الراية أنَّ نسبة الإقبال كبيرة خلال الإجازة الصيفية الحالية في الأيام المسموح بها، وهي: الخميس والجمعة والسبت.
وأشاروا إلى أنَّ أسعار الخدمات التي يقدمونها مناسبة، وأيضًا قيمة الكبائن والمرافق الأخرى، حيث تتراوح من 800 ريال لكل 10 ساعات، وتصل إلى 2000 ريال في حال طلب الزبون الحصول على ليلة كاملة، مؤكدين أنهم على استعداد لتجهيز المخيمات في المناطق البرية وجميع الشواطئ التي تسمح بها وزارة البيئة والتغيُّر المُناخي بالتخييم.

في البدايةِ، أكَّد مُحمد راشد أنَّ خدمة تأجير الكبائن والمخيمات الشاطئية في الصيف الحالي تشهد انتعاشة ملحوظة بعد توجُّه الكثيرين للحصول على الرخص المطلوبة من وزارة التجارة والصناعة وقطر للسياحة لإقامة هذا المشروع، مُشيرًا إلى أنَّ أشهر الأماكن التي تتوفر فيها هذه الخدمة، هي شواطئ: الوكرة والمرونة والغارية وشاطئ دخان، بالإضافة إلى شواطئ أخرى يقوم الزبائن بطلبها من صاحب الشركة.
وأوضح أنَّ الخدمات التي يقدمونها مميزة وتضاهي فنادق «الخمس نجوم» حيث يوفرون كابينة متكاملة تتضمن دورة مياه ومطبخًا تحضيريًا، وغرفة نوم وجلسةً داخلية، بها تلفاز وجهاز تكييف، بالإضافة إلى جلسة خارجية أرضية، وأخرى تتضمن مقاعدَ ومظلةً للحماية من أشعة الشمس، بالإضافة إلى شوَّاية، كما يوفرون المأكولات والمشروبات الباردة والساخنة من أي مطعم في حال طلب الزبون منهم ذلك.

 

 

خدمة العائلات

 

وأوضحَ محمد العمادي أنهم لا يشترطون عددًا معينًا داخل الكابينة، والأهم لديهم قيام المستأجر بالمحافظة على الكابينة من الداخل والخارج، وأيضًا المحافظة على الأثاث والمرافق الأخرى، لافتًا إلى أنه يقوم بتأجير الكابينة بسعرٍ يتراوح من 800 ريال لنصف يوم، إلى 1500 ريال لليلة الكاملة، وهي أسعار مناسبة إذا قُسِّمت على عدة أفراد أو أسر.
وأكَّد أن معظم زبائنه من العائلات سواء من فئة المواطنين أو المقيمين، الأمر الذي يدفعه لتهيئة المكان بالكامل سواء من جلسة داخلية مكيفة أو خارجية تتضمن أجهزة تكييف صحراوية ومراوح الرذاذ لتلطيف الأجواء، فضلًا عن سياج للحفاظ على خصوصية الزبائن أثناء جلوسهم خارج الكابينة، لافتًا إلى أن الزبون لديه الفرصة للاستمتاع بالشاطئ لحرصهم على وضع المخيم مقابل الشاطئ مباشرة.

خدمة الكشتات

 

وأكَّد جابر حمد أن شركتهم متخصصة في تجهيز الكشتات بالكامل على حسب طلب الزبون في أي شاطئ مسموح فيه بالتخييم الأسبوعي، أو في المناطق البرية، وهي خدمة يقدمونها بأسعار مناسبة في حدود 2000 ريال لمدة نصف يوم وتصل إلى 3000 ريال، كما أن لديهم أيضًا كبائن يتم نصبُها في كل إجازة أسبوعية، وأسعارها تبدأ من 1000 ريال لنصف يوم، وتصل إلى 2000 ريال لليلة.
وأشار إلى أن الطلب على خدمة الكشتات البرية غير متوفر في فصل الصيف نظرًا لعدم تفضيل الزبائن لها إلا في الأشهر التي تتراجع فيها درجات الحرارة وتنخفض فيها نسبة الرطوبة وتبدأ عادة من شهر نوفمبر حتى أبريل، لافتًا إلى أن الوقت الحالي هو موسم الخروج للشواطئ، وغالبًا مخيماتهم الشاطئية تكون محجوزة طيلة أيام الإجازة الأسبوعيَّة.

أسعار الخدمة

 

وأشارَ أحمد عبدالرحمن إلى أنَّ أسعار الخدمة التي يقدمونها مناسبة ولا يوجد فيها أي استغلال للزبون، نظرًا لأنَّ صاحب الموقع أنفق مبلغًا ماليًا كبيرًا على كابينته لا يقلُّ عن 60 ألف ريال، كما أنفق مبالغ أخرى في شراء الجلسات الخارجية ومولد الكهرباء وقيمة الوقود والصيانة الدورية والأسوار الخارجية، إضافة إلى ذلك المجهود الذي يبذله أثناء نقل الكابينة من موقعها إلى الشاطئ وتجهيزها الذي يتطلب استئجار عمالة باليوميَّة. وأكَّد أنَّ الزبائن بعد انتهاء مدة الإيجار لا يعترضون على السعر بل يشيدون بالخدمات التي تُقدم لهم، والتي تضاهي فنادق «الخمس نجوم».
ونوَّه بأن نسبة الإقبال ارتفعت بصورة كبيرة على خدمات الكبائن الشاطئية، لا سيما أن معظم مقدمي هذه الخدمة يعتمدون على وسائل التواصل الاجتماعي للترويج لها، حيث إن منصاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي تتضمن آلاف المشاركين من جميع مناطق ومدن الدولة، كما أن البعض يحاول أن يضع بعض اللمسات الفنية في الجلسات الخارجية من حيث توفير ديكورات مميزة وأزهار وأسوار مختلفة، وهذا كله يساهم في جذب الزبائن لحجز المخيمات منهم.

تطوير الفكرة

 

وأوضح محمد الأنصاري أنَّ لديه عدة كبائن في الوكرة والمرونة والخور وقيمة الإيجار في جميع الكبائن 1200 ريال لليلة، والكابينة متاحة للزبون من الساعة الثانية بعد الظهر، والمغادرة في اليوم التالي في ال 12 ظهرًا، مؤكدًا أن المخيمات لديه تتوفر فيها كبائن تتضمن غرفةَ نوم وطقمَ جلوس، ومطبخًا تحضيريًا، ودورة مياه وجلسة خارجية محاطة بسور لتوفير الخصوصية للأسر والأفراد.
وأكَّد أنَّ خدمة تأجير الكرَفانات أو الكبائن على الشواطئ فكرة مُنتشرة في العديد من الدول وليس في قطر فقط، وهو السبب الذي دفع وزارة التجارة والصناعة مع قطر للسياحة لتنظيمها من خلال إلزام أصحاب تلك الكبائن بالحصول على الرخص المطلوبة لممارسة نشاطهم، لافتًا إلى أنَّ ما يميز الخدمة التي يقدمونها، توفير موقع خاص للأسر على الشاطئ مباشرة يتضمن جميع المرافق من دورات مياه وجلسات داخلية وخارجية، لا سيما مع افتقاد معظم الشواطئ لدورات المياه والمحلات والمطاعم.
واقترحَ على الجهات المعنية العمل على تطوير فكرة تأجير الكبائن على الشواطئ من خلال تخصيص شواطئ للشركات فقط، معتبرًا أنَّ هذه الفكرة مطبقة في عدة دول في العالم، فما المانع من تطبيقها داخل قطر التي تتميز بمساحات شاسعة من الشواطئ المفتوحة، كما أنها فكرة تساهم في انتعاش السياحة الشاطئيَّة؟.

 

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X