الراية الرياضية
الدفعة الأولى غادرت أمس إلى بلجيكا

معايشة أوروبية لمواهبنا التدريبية

فهد ثاني: الخطوة الرائعة بداية لخطط الارتقاء بالمدرب الوطني

الدوحة – الراية:
غَادرتِ الدفعةُ الأولى من وفدِ المُدربين المُواطنين بالاتحادِ القطري لكرة القدم الدوحة، أمس، إلى العاصمةِ البلجيكيةِ بروكسل لقضاءِ فترة معايشة بنادي أويبن البلجيكي -المملوك لأكاديمية أسباير- ضمن خُطط الاتحادِ للارتقاء بالمدرب المواطنِ بإشرافِ إدارة التطوير.
يتقدمُ الوفدُ فهد ثاني مديرُ إدارة التطوير بالاتحاد القطري لكرة القدم بمشاركة مجموعةٍ من نخبة المدربين المواطنين من الأندية القطرية، ومنهم عمر الجيلي من نادي العربي، وراشد الكبيسي من نادي قطر، وتستمرُّ المعايشة ثلاثة أسابيع.
وتأتي المعايشةُ الأوروبيةُ الأولى للمدربين من أجل دعم المدرب المواطن، وتوفير كل ما يلزم لتطويره ورفع قدراته بما يخدم خطط الاتحاد
الرامية لتواجد المدرب الوطني على الساحة الكُروية بشكلٍ مؤثرٍ وفعَّال.
وبهذه المُناسبة، وجَّه فهد ثاني، مدير إدارة التطوير بالاتحاد القطري لكرة القدم، الشكرَ والتقديرَ لسعادة الشَّيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد على دعمه المتواصل وتوجيهاته المستمرة بضرورة الارتقاء بالمدرب المواطن على الصعد كافة.
وشدَّد ثاني على أن سعادة رئيس الاتحاد يوجّه باستمرار على ضرورة استغلال اتفاقيات الشراكة والتعاون مع الاتحادات حول العالم لابتعاث المُدربين إلى أوروبا لخوض تجارب معايشة وتطوير المستوى، وأنَّ الاتحاد لا يتوانى في النهوض بالمواهب التدريبية المؤهلة لقيادة الأندية والمنتخبات مستقبلًا.
وأضافَ: تأتي خُطوةُ برنامج المعايشات الأوروبية التي أقرَّها الاتحاد القطري لكرة القدم لتطوير الكوادر التدريبية الوطنية ضمن سلسلة طويلة المدى ترمي للاستفادة من الخبرات المتراكمة المختلفة ومعايشة المدارس الكُروية الأوروبية التي تهدف إلى إكساب الكوادر التدريبية المواطنة، خبرات عملية من خلال وجودها في المعسكرات التحضيرية للمنتخبات الأوروبية والتعرف على الطرق التي يتم بها إعدادها وتجهيزها للبطولات.
وتابع: هي خطوةٌ مهمة للغاية ضمن خطط إدارة التطوير الهادفة إلى صناعة جيل رياضي جديد، ليس فقط على مُستوى اللاعبين، بل حتى على صعيد المدربين والإداريين، لتنفيذ استراتيجية التطوير التي وضعتها وتنفذها إدارةُ التطوير من النواحي كافة والتي لا تنصبُّ على النواحي الفنية فقط، بل تهتم أيضًا بالجوانب الأخلاقية والتربوية التي تُعد إحدى أولويات إدارة التطوير.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X