fbpx
أخبار عربية
بايدن يشكر صاحب السمو لمساعي وقف إطلاق النار

إشادة دولية بالجهود القطرية في غزة

الأردن يُثمّن الدور القطري في هدنة غزة

الدوحة – الراية ووكالات:

أعربَ الرئيس الأمريكي جو بايدن عن شكره لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدى، لنجاح مساعي الدوحة لوقف إطلاق النار بين «إسرائيل» وحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة.
وقالَ بايدن في بيان له، أمس: «أود أن أشكرَ أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وفريقه؛ لمُساعدتنا على إنهاء وقف إطلاق النار في غزة». وأوضحَ أن «إدارته عملت، خلال الساعات الماضية، مع مسؤولين من السلطة الفلسطينية وإسرائيل وقطر ومصر والأردن من أجل حل سريع». وأضافَ: إنه «يرحبُ بإعلان وقف لإطلاق النار في غزة»، داعيًا جميع الأطراف إلى «التنفيذ الكامل لوقف إطلاق النار، وضمان تدفق الوقود والإمدادات الإنسانيّة إلى قطاع غزة».
إلى ذلك رحبَ وزيرُ الخارجية الأردني أيمن الصفدي أمس بالهدنة في غزة، مُثمنًا الدور القطري والمصري والأمريكي، وحذرَ الصفدي، في مؤتمر صحفي أمس مع وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك في عمان، من استمرار غياب الأفق السياسي، داعيًا إلى وقف الخطوات الأحادية التي تقوّض حل الدولتين، وأدان استمرار الانتهاكات في المسجد الأقصى، مشيرًا إلى أن الأردن مستمرٌ بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية والمجتمع الدولي لإيجاد الأفق السياسي لتحقيق السلام.

من جانبه، رحبَ الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بإعلان وقف إطلاق النار بين غزة وإسرائيل، وجاء في بيان للمتحدّث باسمه، حول إعلان وقف إطلاق النار في غزة وإسرائيل، دعا غوتيريش الأطراف كافة إلى الالتزام بوقف إطلاق النار، وفقًا لموقع أنباء الأمم المتحدة.
ووفقًا للبيان، أعربَ الأمين العام للأمم المتحدة عن شعوره بحزن عميق إزاء الخسائر في الأرواح والإصابات، بمن في ذلك الأطفال، من الغارات الجوية في غزة، كما أشارَ إلى أن الأعمال العدائية ساهمت في حدوث حالة طوارئ إنسانية بعد أن تم إغلاق المعابر المؤدية إلى غزة، ويؤثرُ انقطاع التيار الكهربائي على المرافق والإمدادات الأساسية. دمرت أو لحقت الأضرار بمئات المباني والمنازل، مما ترك الآلاف من الفلسطينيين بلا مأوى.
وأكدَ غوتيريش من جديد التزام الأمم المتحدة بتحقيق حل الدولتين على أساس قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة والقانون الدولي والاتفاقات السابقة وأهمية استعادة أفق سياسي.
وتابعَ: وحده الحل السياسي المُستدام عن طريق التفاوض هو الذي سينهي، بشكل نهائي، دورات العنف المدمّرة هذه ويؤدّي إلى مستقبل سلمي للفلسطينيين والإسرائيليين على حدٍّ سواء.
وتقدمَ غوتيريش بتعازيه لضحايا العنف وأحبائهم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X