fbpx
المحليات
يشمل مقتنيات قيّمة من البيئة القطريَّة

«كتارا» تفتتح معرض «كنوز من التراث»

الدوحة- قنا:

 افتتحَ مساءَ أمسِ، بالمؤسَّسة العامة للحي الثقافي «كتارا»، معرض «كنوز من التراث» لمجموعة متحف عبدالله الغانم، ويستمرُّ إلى 28أغسطس الجاري.

حضر الافتتاحَ بجاليري 2 بالمبنى 18 بكتارا- عددٌ من أصحاب السعادة الوزراء والشيوخ والسفراء والدبلوماسيين المعتمدين لدى الدولة، ولفيف من الإعلاميين والمهتمين بالمقتنيات التراثيَّة والأثرية.

وقالَ سعادةُ الشَّيخ فيصل بن قاسم آل ثاني مؤسس ورئيس مجلس أمناء متحف الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني في قطر في تصريح خاص ل«قنا» : «سعداء بأن نرى الشباب القطري الذي له هذا الاهتمام الراقي، خاصةً الشاب عبدالله الغانم الذي ما يزال يواصل دراستَه، وله هذا الشغف باقتناء التحف بإمكاناته الخاصة، وهو دليل على أن الإنسان إذا أراد شيئًا حققه.. وهذه المجموعة قيمة وممتازة، وباعتباري صاحب متحف أعرف قيمة هذه الأمور» ، مُشيرًا إلى أن اهتمام الشباب بتراثهم وبتاريخهم يثلج الصدر، حيث إنَّ كل من كتب قصيدة شعرية أو خلد شيئًا إيجابيًا، يبقى للتاريخ، ومن هذا المنطلق، فإن كل قطعة في هذا المعرض كأنها قصيدة أو كتاب أو مخطوط. وأضافَ سعادتُه: «إنَّ كل قطعة نراها اليوم في هذا المعرض، وراءها قصة وتاريخ، سواء كانت بندقية أو خزانة أو لباسًا تقليديًا» . وتكوين متحف ليس بعدد القطع وإنما بالكيفية، فقطعة واحدة متميزة، بمقام متحف مستقل بذاته. من جهته، أكَّد سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا» في تصريح مماثل ل «قنا» ، أنَّ هذا المعرض تشجيع للشباب القطري ذوي الأفكار الخلاقة، والحي الثقافي يفتح أبوابه لجميع الطاقات الواعدة. كما أشاد بمقتنيات عبدالله الغانم، وأهميتها وتنوعها، واهتمامه بالجانب التراثي القطري كالبنادق القديمة أو الفرش أو اللباس التقليدي، لافتًا إلى أن الغانم مثال للشباب القطري الطموح والشغوف بتراث وتاريخ بلده. وقال الشاب عبدالله الغانم ل «قنا» : «لدي متحف خاص بمنطقة الغانم، وأجد صعوبة -أحيانًا- في قدوم الناس للمتحف، فقررت أن أعرض جزءًا من مقتنياتي في «كنوز تراثية» ، لأن مايقدمه للزوَّار يعبر عن فئة معينة من قطر والخليج والمنطقة،والبحث عن هذه الكنوز شاق وصعب. ويضم متحف عبدالله الغانم الخاص أكثر من 500 قطعة، عرض منها ما يقارب 100 قطعة في «كنوز تراثية» . من جهته، قال الكاتب عبدالله السنيدي صاحب متحف السنيدي لتاريخ الحاسب الآلي ل«قنا» : «عبدالله الغانم من الشباب القطري الهاوي والمهتم بجمع المقتنيات والتحف، وأشرت إليه في كتابي «المتاحف الخاصة في قطر» ، ومعرضه يتميز ببعض المقتنيات الخاصة بالبيئة القطرية، وهذه فرصة نتمنى من خلالها تنظيم معارض مماثلة، خصوصًا أن بلدنا مقبل على احتضان نهائيات كأس العالم FIFA قطر 2022 لتعريف الجمهور العالمي بثقافتنا وتراثنا العريق».

أما المهندس الدكتور مسلم سقا أميني، المختص بجمع المقتنيات الأثرية والإسلامية، فأوضح في تصريحه ل«قنا» ، أن «كنوز تراثية» يضم تحفًا تراثية محلية مميزة، خصوصًا البنادق، والأَسِرَّة التي يصعب أن تجدها في سوق المقتنيات الأثرية، وعبدالله الغانم معروف بمقتنياته الواسعة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X