fbpx
تقارير
بعد تعرضها لهجمات قاتلة في البرازيل

«الصحة العالمية» تبرئ القرود من انتشار الجدري

جنيف – وكالات:

قالت منظمة الصحة العالميّة: إن انتشار مرض «جدري القردة» في العالم لا علاقة له بالقرود، وإنه ينتقلُ بين البشر. جاءَ ذلك في تصريحات للمُتحدّثة باسم المنظمة الدوليّة، مارغريت هاريس، خلال مؤتمر صحفي في جنيف، تعليقًا على تعرُّض قرود للاعتداء في البرازيل، خوفًا من نقلها المرض، حسب صحيفة «الغارديان» البريطانية. وأضافت «هاريس»: «ما يحتاج الناس إلى معرفته هو أن انتقال الفيروس الحالي يحدث بين البشر». وأوضحت أنه «لا يمكن إلقاء اللوم على القردة في ارتفاع حالات الإصابة بجدري القردة في البرازيل بعد ورود تقارير في عدد من المدن عن اعتداءات جسدية وتسمم للقرود». وتعرض 10 قردة للتسمم أو تم إيذاؤها عمدًا في أقل من أسبوع داخل محمية طبيعية بمدينة ريو بريتو، في ولاية ساو باولو البرازيلية، وفقًا لتقرير أورده موقع «G1» الإخباري المحلي. ووفق الموقع البرازيلي الإخباري، فإن رجال الإنقاذ والنشطاء يشتبهون في أن القرود قد تسممت وهوجمت بعد تأكيد وقوع ثلاث إصابات بجدري القردة في المنطقة. وشددت هاريس على أن القرود، رغم التشابه في الاسم، فإنها ليست الناقل الرئيس للمرض وليست لها علاقة بتفشي المرض. وأوضحت أن اسم جدري القردة جاء لأول مرة عام 1958، عندما حدثت إصابتان لمرض شبيه بالجدري في مستعمرات من القردة المحفوظة للبحوث بالدنمارك. وعالميًا تم تسجيل أكثر من 28.100 إصابة و12 حالة وفاة بجدري القردة؛ ما دفع منظمة الصحة العالمية إلى إعلان «حالة طوارئ صحية عالمية». ويعد جدري القردة من الأمراض المعدية التي عادةً ما تكون خفيفة ومتوطنة في أجزاء من غرب ووسط إفريقيا، وهو فيروس نادر شبيه بالجدري البشري. وتشملُ أعراض المرض الحمى والصداع والطفح الجلدي الذي يبدأ على الوجه وينتشر إلى باقي أجزاء الجسم، وهو ينتشرُ عن طريق الاتصال الوثيق، ويمكن احتواؤه من خلال تدابير مثل العزلة الذاتيّة والنظافة الشخصيّة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X