fbpx
أخبار دولية
الأمم المتحدة:

يوليو الماضي كان الأشد حرارة في العالم

جنيف- أ ف ب:

انَ الشهرُ الماضي أحد أكثر شهور يوليو حرارةً في العالم على الإطلاق، وَفق ما ذكرت أمس المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة ومقرها جنيف.
قالت المتحدثة باسم المنظمة كلير نوليس في مؤتمر صحفي: «شهد العالم لتوِّه شهرًا من أكثر شهور يوليو الثلاثة حرارة على الإطلاق. وبالطبع، كما نعلم جميعًا، أصابت موجة حر شديدة وطويلة للغاية بعض أجزاء من أوروبا».
وأوضحت المنظمة -في بيان- مستشهدة ببيانات برنامج «كوبرنيكوس» المتعلقة بالتغير المناخي أن الشهر الماضي كان أكثر برودة بقليل من يوليو 2019 ولكنه أكثر حرارة من يوليو 2016. وأشارت نوليس إلى أنَّ «الفارق بين هذه الأشهر الثلاثة كان ضئيلًا جدًا» و »الفارق كان أقل من هامش الخطأ». بشكل عام، تجاوزت درجة الحرارة المسجلة في الشهر الماضي درجة الحرارة المسجلة في يوليو بمقدار 0,4 درجة مئوية خلال الفترة المرجعية 1991-2020. وجاء ذلك على الرغم من وجود ظاهرة النينيا الطبيعية التي، بحسب المنظمة العالمية للأرصاد الجوية «من المفترض أن يكون لها تأثير التبريد».وفي الشهر الماضي، دعت المنظمة القادة إلى أن «يَعوا» المشكلة خلف موجات الحر مثل تلك التي تجتاح أوروبا حاليًا، والتي قد تصبح أكثر تواترًا بسبب تغير المناخ حتى العام 2060 على الأقل.لفتت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية إلى أنَّ شهر يوليو 2022 لم يبلغ الذروة، إذ سجلت بعض المناطق في العالم درجات حرارة أقل من المعدل على امتداد غرب المحيط الهندي، من القرن الإفريقي إلى جنوب الهند، في جزء كبير من آسيا الوسطى وفي معظم أنحاء أستراليا كذلك.
بالإضافة إلى موجة الحر، تُعاني بعض مناطق العالم من جفاف شديد. وكان شهر يوليو أكثر جفافًا من المعدل في معظم أنحاء أوروبا ومعظم أمريكا الشمالية وأجزاء واسعة من أمريكا الجنوبية وآسيا الوسطى وأستراليا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X