fbpx
المحليات
اختتمت المخيم الصيفي لطلاب المرحلة الإعدادية.. د. إيمان مصطفوي :

الجامعة تشجع دراسة التخصصات العلمية والتكنولوجية

إثراء معارف الطلاب واكتشاف وتطوير قدراتهم

تعليم الطلبة مهارات جديدة في مجالات العلوم والتكنولوجيا

ورش عمل وأنشطة تعليمية وترفيهية ورياضية

حمد البلم: تحفيز الطلاب وتعزيز شغفهم بالعلوم

الدوحة – الراية:

اختتمَ قطاعُ شؤونِ الطلابِ بجامعةِ قطرَ وبالتعاونِ مع قسمِ الإرشادِ الأكاديمي والمهني بوزارةِ التعليم والتعليم العالي فعالياتِ المُخيَّم الصيفي لجامعة قطر 2022 لطلاب المرحلة الإعداديَّة. وانطلقت فعالياتُ المُخيم الصيفي في رحاب الحرم الجامعي على مدار أسبوعَين في الفترة من 24 يوليو إلى 4 أغسطس، حيث خُصص الأسبوعُ الأول للبنين في مبنى الرياضة والفعاليات بجامعة قطر، والأسبوع الثاني للطالبات في الصالة الرياضية للبنات.

وقَالت د. إيمان مصطفوي، نائب رئيس جامعة قطر لشؤون الطلاب: يأتِي تنظيم المخيم في إطار استراتيجيَّة الجامعة لاستقطاب وتشجيع الطلاب المتميزين على دراسة التخصصات العلميَّة والتكنولوجية من خلال استثمار أوقاتهم خلال الإجازة الصيفيَّة عبر أنشطة وفعاليات مُمتعة داخل الحرم الجامعي. وأضافت الدكتورة إيمان: إنَّ الأنشطة والفعاليات التي تم تنظيمُها ركَّزت على إثراء معارف الطلاب واكتشاف وتطوير قدراتهم وتعليمهم مهارات جديدة في مجالات العلوم والتكنولوجيا، وذلك من خلال الأنشطة العلمية والمهنية التي قدمتها كلية الهندسة ومركز التطوير المهني في الجامعة، إضافة إلى الأنشطة الإبداعية والترفيهية التي قدمتها إدارة الشؤون الرياضية، وقهوة إمباير.

من جانبه، أوضحَ أحمد ناصر البلم، رئيس قسم الإرشاد الأكاديمي والمهني بوزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، أنَّ فعاليات المخيم تُعدُّ امتدادًا للجهود المثمرة بين الجامعة والوزارة والتي بدأت بمبادرة البرنامج التوعوي للمرحلة الإعداديَّة والذي هدف إلى تحفيز الطلاب وتعزيز شغفهم بالعلوم وتشجيعهم على الالتحاق بالتخصصات العلمية والتكنولوجيَّة. وقال البلم: أتقدمُ بالشكر الجزيل لجامعة قطر على تعاونها الدائم معنا وحرصها على تنظيم هذا المخيم وما شمله من برامج عادت بفضل الله بالأثر الإيجابي على الطلاب من خلال تشجيعهم على اختيار المسارات التعليمية والتخصصات الجامعية بصورة تتوافقُ مع ميولهم وقدراتهم واحتياجات الدولة من التخصصات العلمية والتكنولوجية.

وقالَ الطالب خالد علي الكربي، من مدرسة خالد بن الوليد الإعدادية: قدم المخيم الاستفادة القصوى لجميع الطلاب المشاركين من خلال المشاركة في جميع المحاضرات والأنشطة المتعلقة بأقسام كلية الهندسة المختلفة منها الهندسة الميكانيكية والكهربائية والتي تتعلقُ بتفكيك السيارة الكهربائية وإعادة تركيبها، وهذا ساهم في تعزيز رُوح التعاون بين الطلاب والعمل كفريق واحد، وأضاف: إن ورشة مركز التطوير المهني عرّفت الطلاب على كيفية اختيار التخصص المناسب حسب ميول كل طالب، مؤكدًا على التأثير الكبير للمخيم على المستويين الأكاديمي والشخصي للمشاركين».

كما قالت الطالبة فجر خلف الكواري، من مدرسة قطر التقنية الثانوية للبنات: إنها استفادت كثيرًا من المهارات الفنية في ورشة تفكيك السيارات الكهربائية وإعادة تركيبها والتي قدمتها كلية الهندسة، وذلك لارتباط هذا النشاط بما تعلمته في تخصصها الدراسي في مدرسة قطر التقنية. وأشادت فجر بالأنشطة الرياضية ككرة السلة وكرة الطائرة والتعرف على قوانين هذه الرياضات والاستمتاع بها، إضافة إلى استفادتها من ورشة مركز التطوير المهني، والتي ساعدتها وزميلاتها في التخطيط السليم لمسار المرحلة الثانوية واختيار التخصص الجامعي المناسب حسب الميول والقدرات وكيفية استثمارها بالشكل الصحيح للإبداع في الحياة المهنيّة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X