fbpx
الراية الرياضية
قمة لوسيل تبتسم للأحلام وتزيد جراح الرهيب

العربي يواصل الإبداع والريان ينفرد بالقاع

المساكني يحرز أول أهداف الملعب المونديالي.. وبطاقة حمراء لسيار

متابعة- رمضان مسعد:
حسمَ العربي قمةَ لوسيل وفازَ بمباراةِ ديربي الكرة القطرية في ختام الجولة الثانية للدوري على حساب الريان مساء أمس بهدفين مُقابل هدف في المباراة الرسمية الأولى على أكبر ملاعب مونديال قطر ومُستضيف المباراة النهائية وسط حضور جماهيري كبير من مُشجعي الناديين، تقدم يوسف المساكني للعربي في الدقيقة 12، وأضاف مهرداد محمدي الهدف الثاني من ركلة جزاء في الدقيقة 64، بينما سجل هدف الريان الوحيد يوهان بولي في الدقيقة 78، وشهدت المباراة حالة طرد من نصيب محمد سيار لاعب العربي في الوقت المحتسب بدل الضائع، وبهذا الانتصار يتربعُ العربي على قمة الدوري منفردًا برصيد 6 نقاط من فوزين، بينما يتذيل الريان الترتيب في قاع الدوري برصيد خالٍ من النقاط بعد الخسارة في أول مباراتين من الدوري.


وجاءت بدايةُ المباراة حماسية ونجح الريان في السيطرة والاستحواذ على الكرة، وبدت رغبته الهجومية واضحة ولكن محاولاته الأولى افتقدت إلى الدقة والتركيز، ومع مرور الوقت بدأ العربي الدخول في أجواء المباراة وراح يبادل الريان الهجمات بحثًا عن هدف السبق في اللقاء، وتمكن العربي من افتتاح أهداف اللقاء وملعب لوسيل المونديالي في الدقيقة 12 عن طريق التونسي يوسف المساكني بعد تمريرة رائعة ضربت دفاع الريان ليضعها المساكني من فوق الجميع في شباك الرهيب معلنًا عن هدف التقدم للعربي، وبعد ذلك اندفع الريان بقوة في الهجوم بحثًا عن هدف التعديل، ويتواصل اللعب بقوة بعد ذلك من الفريقين، حيث حاول الريان إدراك هدف التعادل قبل نهاية الشوط الأول، فيما حاول العربي تأمين تقدمه وإضافة الهدف الثاني، ولكن محاولات الفريقين افتقدت إلى الدقة والتركيز في اللمسة الأخيرة، وفي الدقيقة 40 كاد عمر السومة الوافد الجديد لقلعة الأحلام يضيف الهدف الثاني ولكن فهد يونس حارس الريان المتألق أبعد كرة الانفراد في الوقت المناسب إلى خارج الملعب، ويتواصل اللعب بقوة من الفريقين وبرغبة هجومية كبيرة، وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة أطلق عمر السومة قذيفة بقدمه اليسرى من خارج منطقة الجزاء أبعدها فهد يونس ببراعة كبيرة ليواصل تألقه في المباراة، وفي الوقت بدل الضائع كاد الريان يخطف التعادل عن طريق يوهان بولي من كرة ثابتة من على حدود منطقة الجزاء ولكن محمود أبوندى حارس العربي واصل تألقه وأبعد الكرة في التوقيت المناسب لينتهي الشوط الأول بتقدم العربي بهدف دون مقابل.
ومع بداية الشوط الثاني تواصلت محاولات الفريقين، وفي الدقيقة 63 يحصل العربي على ركلة جزاء على ياسر حمد لاعب الريان، ويتمكن مهرداد محمدي في الدقيقة 64 من تسجيل الهدف الثاني، وبعد ذلك يجري مدرب الريان كوردوفا عددًا من التبديلات من أجل تنشيط الفريق على أمل العودة إلى المباراة، وتواصل اللعب بعد ذلك بقوة من الفريقين، حيث واصل الريان البحث عن هدفه الثالث في اللقاء، بينما حاول الريان البحث عن هدفه الأول لتقليص الفارق والعودة إلى أجواء اللقاء، وبالفعل في الدقيقة 78 يتمكن يوهان بولي من إضافة الهدف الأول للريان ليقلص الفارق ويعيد الرهيب الرياني إلى أجواء اللقاء الذي يشتعل أكثر في الدقائق الأخيرة، وفي الدقيقة 81 يحصل الريان على ركلة جزاء قبل عودة حكم اللقاء عبد الرحمن الجاسم إلى تقنية الفار ويقوم بإلغائها لتستمر النتيجة على حالها بهدفين مقابل هدف للعربي، وفي الدقائق الأخيرة يواصل الفريقان محاولاتهما الهجومية على المرمى على أمل خطف هدف التعادل للريان أو الاطمئنان للعربي، ولكن المحاولات الأخيرة افتقدت إلى الدقة والتركيز لينتهي اللقاء بفوز العربي بهدفَين مُقابل هدف.

تألق واضح للفهد وأبو ندى

شهدتْ مباراةُ ديربي الكرة القطريَّة بين العربي والريان في قمة مباريات الأسبوع الثاني تألقًا واضحًا وكبيرًا لكل من فهد يونس حارس الريان، ومحمود أبو ندى حارس العربي، حيث أبعدا الكثير من الكرات الخطيرة والهجمات المرتدة، وتفوق الثنائي يونس وأبو ندى في الكثير من الكرات على المهاجمين، ودافع الحارسان ببسالة شديدة عن مرماهما في الكثير من الكرات الخطيرة، ولعب الثنائي المتألق في المرمى دورًا مهمًا في إبقاء نتيجة اللقاء قريبة، ويحسب لهما المستوى المتميِّز الذي ساهم في استمرار الإثارة والندية في الديربي.

محمود أبو ندى:أجواء مونديالية

عبَّرَ محمود أبو ندى عن سعادتِه الكبيرة بالفوز الذي حققه فريقه على الريان بهدفَين مقابل هدف على ملعب لوسيل المونديالي، وقالَ: إنَّ المباراة أُقيمت في أجواء مونديالية على ملعب لوسيل أكبر ملاعب المونديال، والحضور الجماهيري كان حافزًا قويًا لنا، والفوز على الريان سيكون حافزًا ودافعًا لنا في المباريات المقبلة لمواصلة الانتصارات في الدوري، وبالنسبة للمنافسة بينه وبين الحارس الثاني جاسم الهيل، قال: إنَّها منافسة جيِّدة وتجعلنا نقدم الأفضل.

فهد يونس: لعبنا بروح قتالية

أعربَ فهد يونس حارس الريان عن أسفه لخسارة ديربي الكرة القطريَّة أمام العربي، وقال: الحمد لله على كل حال، وقدر الله وما شاء فعل، لعبنا مباراة كبيرة برُوح قتالية، لكن الحظ لم يقف إلى جانبنا في المباراة، وأعتقد أننا في الريان سعداء بهذا الأداء القوي الذي يعتبر مقنعًا للجماهير الكبيرة التي حضرت المباراة في مدرجات ملعب لوسيل المونديالي، ونحن، كلاعبين، محظوظون باللعب على هذا الملعب المونديالي، وأشار إلى أنَّ الريان بمن حضر وقادر على العودة في المباريات المُقبلة.

المساكني يلقي كلمة الافتتاح

سجّلَ التونسي يوسف المساكني، مُحترف العربي، أول الأهداف على ملعب لوسيل المونديالي الذي استضاف أول مباراة رسمية أمس بين الريان والعربي في قمة مباريات الأسبوع الثاني من الدوري، ودخل المساكني التاريخ كأول لاعب يسجل على الملعب المونديالي الذي يستضيفُ نهائي مونديال قطر 2022، وافتتحَ المساكني أهداف المباراة وأهداف الملعب المونديالي في الدقيقة 12 بطريقة رائعة بعد لعب الكرة فوق حارس ودفاع الريان لتسكن الشباك، معلنة عن أول هدف في المباراة، ويدشن أهداف ملعب لوسيل.

عمر السومة: أحتاج للوقت لتقديم الأفضل

قالَ السوريُّ عُمَر السومة، لاعبُ العربي الجديد: إنَّ الأجواء في المباراة كانت رائعة للغاية، وأنا سعيد جدًا باللعب في الدوري القطري. وأضافَ: أحتاجُ إلى الوقت لتقديم أفضل المستويات مع العربي، ولا شكَّ أن الفوز على الريان وحصد النقاط الثلاث سيكون أمرًا جيدًا للفريق في المباريات المقبلة من أجل تحقيق الأفضل على صعيد المستويات والنتائج، وأشارَ إلى أنه نجح في الدخول في أجواء المباراة مع العربي بفضل الأجواء الجيدة في النادي التي ساعدته، ووعد العرباويَّة بتقديم الأفضل في المرحلة المُقبلة.

الجماهير عاشت ليلة سعيدة في استاد لوسيل

«ديربي الكرة القطرية» بنكهة «مونديالية»

عاشتِ الكرةُ القطريَّةُ ليلةً جميلةً مساء أمس، بسبب لقاء الديربي الذي جمع العربي والريان، الذي أُقيم للمرة الأولى على استاد لوسيل أكبر ملاعب مونديال قطر 2022 والذي سيحتضن نهائي كأس العالم في 18 ديسمبر المقبل، استمتعت الجماهير وتفاعلت مع الديربي بشكل كبير. وحرص محبو الفريقَين على التواجد في مدرجات ملعب المباراة وتقديم الدعم إلى اللاعبين في الملعب، وساهم الحضور الجماهيري الذي وصل لأكثر من 20 ألف مشجع في رفع مستوى مباراة ديربي الكرة القطرية التي قدم فيها الفريقان مستوى فنيًا قويًا، وتفاعلت الجماهير العرباويَّة والريانية مع كل لعبة في المباراة وأعطت المباراة نكهة خاصة أعادتنا إلى مباريات الزمن الجميل والحضور الجماهيري الكبير في جميع المباريات. وللمرة الأولى منذ فترة طويلة يستحق لقاء العربي والريان لقب «ديربي الكرة القطرية»، حيث كانت الكِفتان متساويتَين إلى حد كبير، وكان المستوى متقاربًا بشكل واضح طوال مجريات اللقاء الحماسي والمثير. وزاد من المتعة والقوة والإثارة، إقامة المباراة وسط أجواء مونديالية، لا سيما أنَّ استاد لوسيل تزين وظهر بأحلى حُلة قبل 100 يوم على انطلاق مونديال قطر 2022، وشهد اللقاء حضور أكثر من 20 ألف متفرج، خرجت الجماهير سواء العرباوية أو الريانية راضية عن أداء ومستوى المباراة التي تليق ب «ديربي الكرة القطرية»، ولكن الفرحة النهائية كانت من نصيب جمهور العربي بسبب حصد ثلاث نقاط ثمينة من هذه المواجهة ستكون بمثابة الحافز الأكبر للفريق خلال الفترة المُقبلة من عمر مسابقة بطولة دوري نجوم QNB.

 

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X