fbpx
الراية الرياضية
مع بدء العد التنازلي لـ 100 يوم على المونديال.. مسؤولو الصحة:

إمكانات هائلة بالقطاع الصحي لمواكبة المونديال

د. يوسف المسلماني: توفير الخدمات الطبية بمختلف أماكن البطولة

د. صالح المري: مجموعة شاملة من الخدمات الخاصة طوال البطولة

د. سامية العبدالله: التوسع في خدمات الرعاية الأولية عزز قدرات القطاع الصحي

علي الخاطر: التأكيد على توعية الجمهور بالخدمات الصحية المتاحة لهم

الدوحة – عبدالمجيد حمدي:
أكدَ عددٌ من مسؤولى قطاع الصحة في دولة قطر أن القطاع لديه من القدرات والإمكانات المتطورة -بالإضافة إلى الخبرات- ما يُمكّنه من تغطية بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™، منوّهين بأن استضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم لحظة تاريخيّة لا يمكن نسيانها.
وأوضحوا في منشورات بثتها وزارة الصحة العامة عبر حسابها الرسمي على «تويتر» بمناسبة بدء العد التنازلى قبل 100 يوم على المونديال، أن فرق الرعاية الصحية ستحرصُ على تقديم الخدمات الطبية بمختلف الأماكن، والتي تشمل الملاعب والمناطق المخصصة للمشجعين، والقرى الخاصة بهم، وكذلك الميادين المُخصصة للتدريب والفنادق، لافتين إلى أن هناك توسعًا كبيرًا في الخدمات سواء في المنشآت أو التخصصات الطبية أو خدمات الإسعاف، وهو ما يصبّ في صالح قدرة القطاع وكفاءته على تغطية الحدث العالمي.

ونوّهوا بأن دور وزارة الصحة العامة سوف يتركز على حماية صحة وسلامة جميع المشاركين والحضور في بطولة كأس العالم من خلال تطبيق تدابير الصحة والسلامة الاستباقية، التي تتضمن السلامة الغذائية، والمراقبة الصحية، واتباع الإجراءات الوقائية ضد فيروس كورونا (كوفيد-19)، مع تنظيم وترخيص المرافق وتوفر الخبراء العاملين في مجال الرعاية الصحية.
وأكدَ الدكتور يوسف المسلماني، المتحدث الرسمي باسم قطاع الرعاية الصحية لبطولة كأس العالم لكرة القدم FIFA قطر 2022، والمدير الطبي لمستشفى حمد العام،
أن استضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم لحظة تاريخية لا يمكن نسيانها، وهي المرة الأولى التي يتم فيها استضافة بطولة كأس العالم في منطقة الشرق الأوسط.
وقالَ: إن فرق الرعاية الصحية في مؤسسة حمد الطبية مع شركائها في قطاع الرعاية الصحية ستحرصُ على تقديم الخدمات الطبية بمختلف الأماكن، وتشمل الملاعب والمناطق المخصصة للمشجعين، والقرى الخاصة بهم، وكذلك الميادين المخصصة للتدريب والفنادق، كما ستلعب فرق خدمات الإسعاف والطوارئ لدينا دورًا حيويًا طوال فترة البطولة، وذلك لتلبية الطلب المتوقع على الخدمات بسبب بدء تدفق الزوار لحضور البطولة خلال شهري نوفمبر وديسمبر.
وأضافَ الدكتور المسلماني خلال لقاء على تليفزيون قطر: إن الخدمات الصحية في دولة قطر متطورة جدًا وقادرة على استضافة هذا الحدث العالمي، موضحًا أن هناك توسعًا كبيرًا في الخدمات سواء في المنشآت أو التخصصات الطبية أو خدمات الإسعاف، موضحًا أن آخر التطورات التي شهدتها مؤسسة حمد الطبية كان افتتاح مبنى الطوارئ والحوادث الذي يعد الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط.
ولفتَ إلى أن القطاع الصحي لديه الخبرة الكافية أيضًا لتغطية الحدث القادم حيث كان القطاع موجودًا خلال السنوات الماضية، حيث شارك مع اللجنة العُليا للمشاريع والإرث في تنظيم كأس العالم للأندية 2019 وألعاب القوى 2019 والعام الماضي خلال بطولة كأس العرب، ما يؤكد أن الخدمات الصحية لديها من الكفاءة والخبرات ما يمكنها من تغطية الحدث العالمي القادم.

 

دور مهم

 

وقالَ الدكتور صالح المري، مساعد وزير الصحة العامة للشؤون الصحية بوزارة الصحة العامة إن وزارة الصحة العامة تفخرُ بلعب دور مهم في دعم الاستضافة الناجحة لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™، موضحًا أن الوزارة ستتمكن من خلال العمل مع شركائها في قطاع الرعاية الصحية في دولة قطر، بالإضافة إلى منظمة الصحة العالمية، والاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA، واللجنة العليا للمشاريع والإرث من تقديم مجموعة شاملة ومتنوعة من الخدمات الخاصة بمجال الرعاية الصحية طوال فترة البطولة.
وأضاف: إن دور وزارة الصحة العامة يتركز أيضًا على حماية صحة وسلامة جميع المشاركين والحضور في بطولة كأس العالم من خلال تطبيق تدابير الصحة والسلامة الاستباقية، والتي تتضمن السلامة الغذائية، والمراقبة الصحية، واتباع الإجراءات الوقائية ضد فيروس كورونا (كوفيد-19)، مع تنظيم وترخيص المرافق وتوفّر الخبراء العاملين في مجال الرعاية الصحية.
وقالَ السيد علي عبدالله الخاطر، رئيس لجنة الاتصال العليا للرعاية الصحية، والرئيس التنفيذي للاتصال المؤسسي بمؤسسة حمد الطبية: إن فرق الاتصال -في كل من وزارة الصحة العامة، ومؤسسة حمد الطبية، ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية- تتعاون مع الزملاء من كافة مرافق القطاع الصحي للتأكد من دراية جموع الحاضرين لبطولة كأس العالم بالخدمات الصحية المتنوعة المتاحة لهم.
وأضافَ: نعملُ بشكل وثيق مع فرق اتصالات منظمة الصحة العالمية، والاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA، واللجنة العُليا للمشاريع والإرث، كجزء من تحقيق شراكتنا المرتكزة تحت عنوان «بطولة كأس عالم صحية في عام ٢٠٢٢ خلق إرث للرياضة والصحة» وذلك لتعزيز أنماط الحياة الصحية وضمان استضافة بطولة كأس عالم آمنة للجميع.

الرعاية الأولية

 

وأشارت الدكتورة سامية أحمد العبدالله، المدير التنفيذي لعمليات التشغيل بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية، إلى أن فرق الرعاية الصحية بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية تتشرف بدعم دولة قطر لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم FIFA قطر 2022، التي تعتبر الحدث الرياضي الأكثر مشاهدة في العالم.
وقالت: سيضمنُ لنا التوسع في خدمات الرعاية الصحية الأولية خلال السنوات الأخيرة -الذي شمل افتتاح العديد من المراكز الصحية المتطورة والحديثة- زيادة قدرتنا على توفير الرعاية الطبية للحضور من الزائرين، وكذلك من خلال عياداتنا الثماني المخصصة للرعاية العاجلة، بالإضافة إلى الاستمرار في تقديم خدمات الرعاية الأوليّة الروتينيّة والمُتخصصة للسكّان المحليين داخل دولة قطر.

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X