fbpx
اخر الاخبار

بريطانيا تدعو المواطنين لترشيد استهلاك المياه بسبب الجفاف

لندن – قنا:

طالبت السلطات البيئية البريطانية المواطنين بترشيد استهلاك المياه بشكل كبير في ظل إعلان حالة الجفاف في عدد من مناطق إنجلترا.
وقال هارفي برادشو، مدير المجموعة الوطنية للجفاف التابعة لوكالة البيئة، في تصريح له: إن على المواطنين “إعادة التفكير في استخدام المياه، وذلك ينطبق على الجميع وليس الجهات المنظمة لاستخدام المياه أو الحكومة فقط”.
وأضاف برادشو أن البلاد بها مخزون كاف من إمدادات المياه “ولكن مع الدخول في مراحل أكثر جفافا، يتوجب علينا اتخاذ تدابير أكثر للحفاظ على المياه وهو ما نقوم به الآن”، لافتا إلى أن معدلات هطول الأمطار خلال الإثني عشر شهرا الماضية كانت أقل بكثير من المتوسط.
وأشار إلى أن البلاد تمر بظروف مناخية استثنائية أدت لحدوث الجفاف في عدد من المناطق “وعلينا جميعا الآن مسؤولية بما في ذلك شركات المياه”. وطالب برادشو شركات المياه بالتعامل بكل جدية الآن مع تسرب المياه من شبكاتها، وتركيب خطوط أكثر لتوصيل المياه بشكل أسرع، وتقديم الخطط اللازمة لتحسين البنية التحتية لشبكات المياه.
من جهته، أكد السيد جون كيرتن، المدير التنفيذي للعمليات المحلية بوكالة البيئة، في تصريح له، أن الصيف الحالي “ليس صيفا عاديا”، محذرا من أن نقص المياه جراء الجفاف سيبقى مشكلة لأشهر عديدة، وأضاف أن المناطق التي تعاني حاليا من الجفاف ستحتاج إلى معدلات هطول أمطار أكبر من المتوسط خلال الخريف المقبل، حتى لا تدخل تلك المناطق في حالة جفاف العام المقبل.
وكانت السلطات البيئية في بريطانيا قد أعلنت يوم الجمعة الماضية حالة الجفاف في ثماني مناطق في جنوب وجنوب غرب ووسط وشرق إنجلترا وذلك جراء موجة الحر الشديدة التي تشهدها البلاد حاليا، وانخفاض معدلات هطول الأمطار في الأسابيع الأخيرة.
ووضعت السلطات المحلية قيودا على استخدام المياه للأغراض المنزلية والتجارية لسكان هذه المناطق، فضلا عن فرض حظر على استخدام خراطيم المياه، واحتمال فرض قيود على زراعة بعض المحاصيل التي تستهلك كميات كبيرة من المياه.
وتأتي موجة الجفاف التي تضرب بريطانيا حاليا في ظل موجة حر شديدة تأثرت بها البلاد في الآونة الأخيرة، بلغت ذروتها في النصف الثاني من شهر يوليو الماضي مع بلوغ درجات الحرارة مستوى أربعين درجة مئوية، وأدى نقص هطول الأمطار إلى انحسار مستوى المياه في الأنهار وآبار وخزانات المياه.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X