fbpx
فنون وثقافة
دامت 27 يومًا في الشواطئ الأوروبية

«قفال» باهر لرحلة محمل «فتح الخير 5»

محمد السادة: «فتح الخير» تُعرِّف بالتراث البحري القطري

الترويج لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022

الدوحة – قنا:

توّج محمل «فتح الخير5» ، رحلتَه لعام 2022، بقفال باهر، في مدينة برشلونة الإسبانيّة، بعد رحلة مَخَر فيها عباب البحر الأبيض المتوسط، انطلقت في الرابع من يوليو الماضي، بمشاركة سبعة عشر يَزوة (بحارًا) قطريًا، يقودهم النوخذة محمد السادة، جابوا فيها موانئ إيطاليا وفرنسا وصولًا إلى إسبانيا.

استلهمت رحلة المحمل التي نظمتها المؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا» موروث الأجداد وتراث البحر والغوص بحثًا عن اللؤلؤ واستعادت معاناتهم وجَلَدهم وقدرتهم على قهر الصعاب لإلهام الأجيال الجديدة والاحتفاء بماضيهم العريق.

واستقبلَ سعادة السيد عبدالله بن إبراهيم الحمر، سفير دولة قطر لدى مملكة إسبانيا، وسعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي، المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا» ، المحمل في برشلونة، وسط أجواء من الفرح الغامر والفخر بنجاح الرحلة واكتمال مهمتها بنجاح.

وأكدَ محمد السادة، نوخذة فتح الخير، في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء القطرية «قنا» ، نجاح الرحلة في مهمتها في الاحتفاء بموروث قطر التاريخي والتعريف بالتراث البحري القطري الأصيل، والترويج لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، وإبهار العالم من خلال تجربة المحمل الخشبي بشكله التقليدي الذي عبر البحار وأدى المهمة على أكل وجه، منوهًا بالتفاعل والاحتفاء الذي حظوا به من قِبل المسؤولين ومواطني الدول التي عبروا شواطئها.

وأضافَ: إن هذا النجاح تتويجٌ لتجارب محمل فتح الخير خلال عشر سنوات، منذ رحلته الأولى في عام 2013 في شواطئ دول الخليج، وفي 2015 إلى الهند، وفي 2017 إلى الخليج مرة ثانية، وفي 2019 إلى تركيا ومالطا، حتى 2022 من مالطا إلى إسبانيا. وهو رصيد وخبرة إضافية لرحلات المحمل القادمة. كما أنه تتويج لخبرتي لعشر سنوات كنوخذة لمحمل فتح الخير، و35 عامًا من تجربتي في البحر.

يُذكرُ أن رحلة فتح الخير الأولى دامت 27 يومًا، وانطلقت في 22 نوفمبر عام 2013 باتجاه بنادر الخليج، ثم عادت إلى شاطئ «كتارا» في الثامن عشر من ديسمبر من نفس العام، بينما انطلقت الرحلة الثانية باتجاه الهند في الخامس من أكتوبر 2015 مرورًا بولاية صور بسلطنة عمان، وعادت إلى الدوحة في السابع عشر من نوفمبر للعام ذاته.

أما الرحلة الثالثة لـ «فتح الخير» فانطلقت في السابع عشر من نوفمبر 2017، وعادت إلى شاطئ «كتارا» في السابع عشر من ديسمبر، في حين انطلقت الرحلة الرابعة، ولأول مرة إلى دول أوروبيّة من مضيق البوسفور بمدينة «إسطنبول» التركية في العاشر من شهر يوليو 2019، وكان هدفها الترويج لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، والتعريف بالتراث القطري الأصيل، لتختتمَ رحلتها بعد 80 يومًا في السابع والعشرين من سبتمبر 2019.

ويمتازُ محمل فتح الخير بكونه من نوع «بوم سفار» الخشبي، ويبلغُ طوله 110 أقدام، وعرضه 27 قدمًا، وحمولته 200 طن، ويتألفُ من شراعين. وقد شاركَ في رحلات فتح الخير منذ 2013 إلى الآن 133 من اليَزوة القطريين.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X