fbpx
كتاب الراية

من دروس الحياة.. مسؤولية الشخص الناجح

على الشخص الناجح تحفيز غيره من الطامحين في التقدم

هذا المُجتمعُ الذي نعيشُ فيه يوجد به الكثيرُ من النَّاجحين في حياتهم والذين حاولوا واجتهدوا من أجل الوصول وأصروا على هدفِهم وطموحهم، وهُم الذين رغم كل الصعوبات عملوا جاهدين لإيصال رسالتهم ورؤيتهم للمجتمع وحاولوا بشتَّى الطرق للوصولِ إلى طريق النجاح الذي لم يكن سهلًا، وبالرغم من كل المطبَّات التي واجهوها بحياتهم إلا أنَّهم استطاعوا الوصول وأصبحوا من المؤثرين بالمجتمع، وحقَّقوا هدفهم وطموحهم وارتقوا سُلم النجاح، وأصبح المجتمع يعرف نجاحهم وكفاحهم، فكانوا قدوةً بالمجتمع.

ولكن هنا يأتي السؤال هل ينتهي هنا دور الناجح؟ هل عندما يصل الناجح إلى ما يطمح إليه ويصبح مؤثرًا بمُجتمعه يحتفظ بهذا النجاح لنفسه أو يصبح النجاح بالنسبة له مجرد أن يعرف المجتمع أنه حقق هدفه وأصبح مؤثرًا، وهنا يتوقف ويمشي متفاخرًا بهذا القدر من النجاح؟

الحقيقة أنَّ أساس نجاح الشخص بحياته أن يشجع ويحفز الآخرين؛ بمعنى أنه ليس لمجرد أنني شخص قد وصلت للنجاح أنني لا أساعد ولا أحفّز غيري، ولا أقوم بمساعدة شخص يود أن يتعلمَ مني، ويريد أن يصبح ناجحًا أو أفضل مني، الناجحُ الحقيقي والمؤثر الحقيقي هو من ينشر نقاط نجاحه الأساسيَّة كي يتعلم الغير، ويصبح الآخرون ناجحين في يوم من الأيام، إنَّ الناجح الحقيقي هو من يؤثر على غيره ويحفزه ويشجعه ويسمعه حيث إنه يريد أن يصبح ناجحًا وطموحًا ومؤثرًا بمجتمعه. الناجح الحقيقي هو من يَسعى لصنع جيلٍ يكون ذا طموح وأهداف عالية من خلال تشجيعه وسماع آرائه، هُنا يكون الناجح الحقيقي يتبادل الأفكار الإيجابية التي تُسهم في صنع مُجتمع يتطلع إلى مُستقبل أفضل، يتطلع إلى تحقيق أحلامه وشغفه. هنا الناجح لابدَّ أن يضع بعين الاعتبار أن كلَّ الذي تعلمه وكافح من أجله للوصول لهدفه وحلمه لا يتوقف، بل يجب أن يستمر بشكل متواضعٍ وإيجابي، وتحفيزي، في نشر رسالته للذين يودون النجاح، وهكذا يتم خلق بيئة محفزة تتطلع للقمم في يومٍ ما.

في النهاية، الناجح لا يجعل حاجزًا بينه وبين الذين يتطلعون لأن يصبحوا شيئًا أو الذين لديهم أفكار قد توصلهم إلى هدفهم الصغير، والذي سيُصبح كبيرًا مع الأيام، إذا كانوا يريدون استشارة منك لا تتردد أبدًا في مساعدتهم أو مناقشتهم أو تحفيزهم في شيء قد يصنعون منه الكثير بمجرد كلامك معهم بشكل إيجابي ومحفز لهم، فدائمًا وأبدًا أيها الناجح بحياتك، لا تفكر أبدًا أنَّ دورك فقط بأن تكون شخصًا ناجحًا لمجرد النجاح وأن الجميع يعرف أنك ناجح، بل كن الشخص البسيط الذي يستمع للغير ويشجع وينصح ليجعل غيره ينجح، وهكذا يكون الناجح.

 

[email protected]

@heba_alraeesi

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X