fbpx
المحليات
بعد السماح بإعادة فتحها مع بدء الدراسة .. أطباء لـ الراية :

مطلوب رقابة صحيَّة على المقاصف المدرسية

الاغذية غير الصحية بالمقاصف تزيد معدلات الاصابة بالسمنة والسكري

ضرورة التركيز على نوعية الأطعمة.. وإعداد وجبات منزلية مفيدة

دعوة أولياء الأمور للتواصل مع المدارس لمعرفة أنواع الأغذية بالمقاصف

الدوحة- عبدالمجيد حمدي:

شدَّدَ عددٌ من الأطباءِ على ضرورةِ المُراقبة المستمرَّة لنوعيات الأطعمة التي تتضمنها المقاصفُ المدرسيةُ، ونحن على أعتابِ بدءِ عامٍ دراسيٍ جديدٍ. وحذروا من وجود وجبات وأغذية بالمدارس تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكريات، يمكن أن تتسبب في أمراضٍ كثيرة، منها السمنة والسكري وغيرهما. وأكَّدوا لـ الراية أهمية التركيز على توعية الأطفال بالمدارس على نوعيات الأطعمة التي يجب تجنُّبها، مثل: الحلوى والأطعمة الغنية بالدهون، موضحين أنَّ المقصف المدرسي يعد أحد أشكال الجذب للطفل بشكل عام، لتناول العديد من الأغذية المتنوعة به، ولكن لابدَّ أن يكون المقصف المدرسي متضمنًا أنواعَ الغذاء الصحي في المقام الأوَّل. وأوضحوا أنَّ هناك بالفعل تشديدًا في هذا الأمر من قبل لجان خاصة بوزارة التربية والتعليم، وهو ما يجب الاستمرار والتأكيد عليه حتى لا يكون هناك أي مُخالفين لمحتويات الأطعمة التي قد تتسبب في إصابة الطفل بالسمنة أو الأمراض الأخرى مثل السكرى نتيجة تناول الأطعمة التي تحتوي على سكريات عالية. وأكدوا أنه في ظل ارتفاع نسبة الإصابة بالسمنة بين الأطفال خلال السنوات القليلة الماضية فإنه بات لزامًا على الجميع أن يأخذ الحيطة والحذر لتجنُّب مسببات هذه المشكلة المرضيَّة الخطيرة، موضحين أنَّ نوعية الأطعمة في المقصف المدرسي تعتبر أحد أسباب انتشار السمنة بين الأطفال، خاصة صغار السن الذين يقبلون على شراء الأطعمة التي تحتوي على سكريات كثيرة، موضحين أهمية تواصل أولياء الأمور مع المدارس بشكل مستمر للوقوف على نوعية الأطعمة المتوفرة في المقاصف، والتأكد من التزام المقصف بالأغذية المحددة وَفقًا للجنة المقاصف التابعة لوزارة التربية والتعليم.

كانت وزارةُ التربية والتعليم والتعليم العالي، قد أصدرت، تعميمًا إلى مُديري ومُديرات المدارس الحكوميَّة يشمل الإجراءات الاحترازية الواجب اتباعها لضمان صحَّة وسلامة أبنائنا الطلبة والموظفين للحد من انتشار فيروس «كوفيد- 19»، وكذلك جميع التعليمات الخاصة ببدْء العام الدراسي الجديد. تضمن التعميم السماح بفتح المقاصف المدرسية مع التأكيد على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والمسافات الآمنة بين الطلبة، مع تنظيم عملية البيع والشراء وتناول الوجبات الغذائية بما يضمن التباعد الجسدي وعدم الازدحام.

د. محمد الكواري: انتشار السمنة بين الأطفال مؤشر خطير

أكَّدَ د. محمد الكواري استشاري جراحة السمنة أنَّه في ظل ارتفاع نسبة الإصابة بالسمنة بين الصغار خلال السنوات القليلة الماضية، فإنه باتَ لزامًا على الجميع أن يأخذ الحيطة والحذر لتجنب مسببات هذه المشكلة المرضية الخطيرة، موضحًا أنَّ نوعية الأطعمة في المقصف المدرسي تعتبر أحد أسباب انتشار السمنة بين الأطفال، خاصة صغار السن الذين يقبلون على شراء الأطعمة التي تحتوي على سكريات كثيرة.

وأوضح أنَّ المقاصف لها دور كبير في الحفاظ على صحة الطلاب من خلال توفير وجبات متوازنة تحتوي على البروتينات الكافية والكربوهيدرات القليلة بنسب صحية؛ لأنه خلافًا لذلك ستستمر مشكلة السمنة دون حل عملي، موضحًا أنَّ دور المدرسة كبير في هذا الصدد من خلال الحرص على توفير الوجبات الغذائية المفيدة، بالإضافة إلى دور الأسرة في توعية الأبناء بعدم الانسياق وراء رغباتهم في تناول الأطعمة المليئة بالدهون والسكريات.

وأضاف: إنَّه يجب توعية الأطفال بشكل عام بضرورة الحرص على تناول الخضراوات والفاكهة بشكل رئيسي في جميع الوجبات والحرص على تغيير العادات الغذائية الخاطئة، خاصة المتعلقة بتناول الوجبات السريعة خارج المنزل واختيار نوعية الطعام حتى لا يصاب الطفل بالسمنة في مرحلة مبكرة من عمره، وبالتالي الإصابة بأمراض أخرى مرتبطة بها أيضًا.

كما نصحَ أولياء الأمور بضرورة التركيز على نوعيات الأطعمة المفيدة للجسم، مثل: الألبان، والجبن والفاكهة والخضراوات والعصائر الطازجة غير المحلاة بالسكر، والبيض وغيرها من الأطعمة الطازجة الصحية والابتعاد تمامًا عن الأطعمة التي تحتوي على مواد حافظة، أو الأطعمة المعلبة التي لا تمد الجسم بالعناصر الحيوية المطلوبة، محذرًا من أن بعض الأطعمة في المقاصف قد تكون من المعلبات أو التي تحتوي على مواد حافظة، وهو ما يجب الاحتراز منه والتنسيق مع إدارات المدارس من قبل أولياء الأمور الذين من حقهم أن يعرفوا نوعية الأطعمة المتاحة في المقصف.

د. إبراهيم الجناحي: توعية الأبناء بالغذاء الصحي

نصحَ د. إبراهيم الجناحي بروفيسور الأمراض السريرية في كلية وايل كورنيل للطب- قطر، رئيس التعليم الطبي في سدرة للطب، أولياءَ الأمور بضرورة التركيز على توعية أبنائهم فيما يتعلق بنوعية الأطعمة التي يتناولونها خارج المنزل، وخاصة فيما يتعلق بنوعية الأطعمة في المقاصف المدرسية ونحن على أعتاب بدْء عام دراسي جديد.

وقال: إنَّ المقصف المدرسي يعد أحد أشكال الجذب للطفل بشكل عام لتناول العديد من الأغذية المتنوعة، ومن هذا المنطلق فلابد أن يكون المقصف المدرسي متضمنًا أنواع الغذاء الصحي في المقام الأوَّل، موضحًا أنَّ هناك بالفعل تشديدًا في هذا الأمر، وهو ما يجب الاستمرار والتأكيد عليه حتى لا يكون هناك أي مخالفة لمحتويات الأطعمة التي قد تتسبب في إصابة الطفل بالسمنة أو الأمراض الأخرى، مثل: السكري نتيجة تناول الأطعمة التي تحتوي على سكريات عالية.

وتابع: إنَّ الطفل خلال اليوم الدراسي يحتاجُ إلى سعرات حرارية مُناسبة لتُمكِنه من المواظبة في الدراسة بشكل نشط دون تعب أو إعياء، ومن ثم فمن الأفضل التركيز على نوعية الطعام في الحقيبة المدرسية التي يصطحبها الطفل يوميًا بحيث تتضمن خضراوات وفاكهة ونوعيات من السندوتشات التي لا تتضمن دهونًا أو سكريات عالية.

ولفتَ إلى أن الإفراط في تناول الحلوى والأطعمة المعلبة قد يؤدي إلى الإصابة بالسمنة على المدى البعيد، موضحًا أن المقصف قد يكون مسؤولًا أيضًا عن الإصابة بالنحافة، حيث إن الطالب قد يفقد شهيته نتيجة لتناوله أطعمة وحلوى غير مفيدة للجسم، وبالتالي نجد أن الطفل لا يُقدِم على تناول الطعام المفيد للجسم وهو ما يؤدِي إلى الإصابة بالنحافة أو الهزال.

د. عبدالله الحمق: توفير أدلة إرشادية لنوعية الأطعمة

أكَّدَ الدكتورُ عبدالله الحمق المدير التنفيذي للجمعيَّة القطرية للسكري أنَّ المقاصف المدرسيَّة تقوم بتطبيق دليل إرشادي للتغذية الصحية، وهو الدليل الذي أطلقته وزارةُ الصحة العامة خلال السنوات الأخيرة، ولكن لابد من العمل على تشديد الرقابة بحيث نضمن تطبيق هذه الأدلة الإرشادية لنوعية الأطعمة التي يتضمنها المقصف بالمدرسة.

وأوضح أنَّ الجمعية القطرية للسكري انضمت إلى لجنة المقاصف المدرسيَّة وهي اللجنة التي ترأسها وزارةُ التربية والتعليم والتعليم العالي، وتضم عددًا من الجهات المعنية بهذا الأمر لضمان المراقبة المستمرة على المقاصف، والتأكيد على نوعية الأطعمة التي يتم توريدها للمدارس.

كما أوضحَ أنَّه لابد من العمل على توعية أولياء الأمور ومن ثم الأبناء حول نوعيات الأطعمة التي يجب تجنُّبُها حتى في حال توافرها أمام الطفل، ومن ثم يكون هناك مانعٌ داخليٌّ للطفل، وإن كان الأمر صعبًا في البداية، إلا أنه مع الاستمرار في التنبيه والتشديد سيعتاد الطفل على تناول الأطعمة المُفيدة فقط.

وأكَّدَ على أهمية التركيز على إعداد الوجبات المدرسيَّة بالمنزل بحيث تتضمن عناصر غذائيَّة مفيدة للجسم، ولا تتسبب في إصابته بالسمنة أو الأمراض الأخرى مثل السكرى، موضحًا أنَّ الجمعية القطرية للسكري تقوم بعمل برامج تدريب للأطفال بحضور أولياء الأمور حول هذا الأمر، وقد لاقت هذه البرامج استحسانًا كبيرًا من قبل الحضور بشكل ملحوظ، وهو ما نحثُّ الجميع على التركيز عليه، لأنها مسألة مهمة جدًا في الحفاظ على جسم الطفل وصحته.

د. خالد محمد : نوعية الأطعمة تختلف حسب المرحلة العمرية

أكَّدَ د. خالد مُحمَّد استشاري التغذية العلاجيَّة أنَّ الاهتمامَ بالمقاصف المدرسية يجب أن يحظى بأكبرِ قدرٍ من الاهتمام خاصةً في المرحلة الابتدائية التي يبدأ فيها جسمُ الطفل في النمو، حيث تعتبر مرحلة الطفولة من أكثر مراحل حياة الإنسان أهمية من حيث النمو، فهي الأساس في بناء صحَّته الجسدية والعقلية.

وأشار إلى أنَّه من هذا المنطلق فإن الغذاء يعد العامل الرئيسي في بناء جسم الطفل، ولابدَّ من الحرص في اختيار نوعيته بشكل دقيق، حرصًا على سلامة الطفل من الإصابة بالسمنة، خاصةً أنَّنا نلاحظ انتشارها بالفعل بين فئات عُمُرية صغيرة وهو ما يعتبر ناقوس خطر يجب الانتباه إليه وعلاج أسبابه.

وأضاف: إن المقصف المدرسي يجب ألا يتضمن أيَّ أنواعٍ من المياه الغازية، وذلك لأن الإرشادات الغذائية المعمول بها في المدارس لا تتضمنها بالفعل، ولكن يجب التشديد باستمرار على هذا الأمر وضمان تحقيقه وعدم مخالفته؛ لأن المياه الغازية من أكبر مسببات السكري والسمنة.

وتابع: الأطعمة التي يحتاجُها الطفل تختلف باختلاف الفئة العُمُرية، ففي كل فترة من فترات حياته يكون جسمه بحاجة إلى نوع معين من العناصر الغذائية، ومع كل مرحلة عمرية تتطور احتياجات الجسم لأنواع جديدة من هذه العناصر، وهو ما يجب أن يعيه المسؤولون عن المقاصف المدرسيَّة من حيث تشديد الرقابة عليها والحرص على توفير أكبر قدر من الخضراوات والفاكهة والابتعاد تمامًا عن الحلوى والأطعمة الدسمة والأكلات التي تمتلئ بالدهون والنشويات.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X