fbpx
الراية الرياضية
مفارقات رقمية بالجملة تسبق موقعة الفريقين بالدوري اليوم

«القاع الغريب» يشبك الدحيل بالرهيب!

نفس البداية السيئة في 2013 هبطت بالرياني وتوجت الدحلاوي باللقب !

متابعة – صابر الغراوي:

تبقَى المواجهةُ التي تجمعُ بين الدحيل والريان قمةً من نوعٍ خاص دائمًا ومباراة من العيار الثقيل، وذلك مهما كان موقف الفريقَين في جدول ترتيب بطولة الدوري، ومهما كانت النتائج التي يحققها كل منهما، ومهما كان موعد هذه المُباراة.

وعندما تشيرُ عقارب الساعة إلى الساعة 7:35 من مساء اليوم ستكون الجماهير على موعد مع انطلاقة صافرة هذا اللقاء الذي يقام على ملعب أحمد بن علي المونديالي، في الجولة الثالثة لدوري نجوم QNB لتكون هذه الصافرة بمثابة الشرارة الأولى للمعركة الكُروية المُرتقبة.

والنتائج التي سجلها الطوفان والرهيب خلال الجولتَين الافتتاحيتَين من الدوري فرضت وضعية خاصة وأهمية أكبر للمواجهة، لأنَّ هذه الأهمية باتت تكمن في أنها لا تقبل القسمة على اثنَين، وأن نتيجة التعادل لن تكون مقبولة للطرفين، وبالتالي ستكون الخسارة أشبه بالمشكلة الكبرى وربما الصدمة العنيفة التي سيتعرض لها صاحبها.

وهذه النتائج التي تفرض وضعية مختلفة تشير إلى أنَّ الفريقَين يتواجدان حاليًا في مربع القاع، وذلك في سابقة تاريخية تحدث لأول مرة في تاريخ الدوري؛ لأننا نجد أن الفريقين اللذين يتنافسان دائمًا على المراكز الأولى، يتصارعان الآن في المراكز الأخيرة أو في مربع القاع.

ويحتلُ الدحيل المركز العاشر برصيد نقطة يتيمة، أما الريان فيقبع في القاع وحيدًا بدون أي رصيد. وهناك العديد من المفارقات الرقمية الغريبة التي تسبق هذه المواجهة، نذكر منها أن هذه هي المرة الثانية في تاريخ الدوري التي يلتقي فيها الفريقان بالجولة الثالثة، ولكن شتان بين المواجهتَين، حيث إنَّ المواجهة الأولى كانت في موسم 2017-2018، ووقتها كانت هذه المواجهة على قمة جدول الترتيب باعتبار أن كلًّا منهما كان قد فاز في جولتيه الافتتاحيتَين عكس ما يحدث اليوم.

وإذا كنا نتفق على أن هذه واحدة من أسوأ البدايات للفريقين عبر تاريخ الدوري فإن هذه البداية حدثت معهما مرة واحدة فقط وبالتحديد في موسم 2013-2014، والطريف أن الدحيل فاز بالدوري هذا الموسم رغم البداية السيئة عندما تعادل مع السيلية وخسر من الخريطيات، ولكن في المقابل دفع الرهيب ثمنًا فادحًا لتلك البداية؛ لأنه هبط للدرجة الثانية في هذا الموسم، وكانت هذه هي المرة الثانية التي تتكرر فيها هذه البداية السيئة، حيث حدثت المرة الأولى موسم 2006-2007 عندما خسر في الأسبوعَين الافتتاحيَين من الغرافة وأم صلال.

كريسبو مدرب الدحيل:

نواجه فريقًا كبيرًا وخطيرًا

أكَّدَ الأرجنتينيُّ هيرنان كريسبو مدربُ الدحيل ثقتَه في قدرة لاعبيه على تحقيق نتيجة إيجابيَّة في مُباراة اليوم أمام الريان.

وقال: سنواجه فريقًا كبيرًا، رغم خسارته في الجولتَين الأولى والثانية، ولكنني أعلم تمامًا أن المدرب كوردوفا يعمل بشكل مكثف وقوي من أجل الخروج من هذه المرحلة، وهو يملك لاعبين أصحاب مستويات مميزة للغاية يؤدون بشكل قوي داخل الملعب.

وقالَ كريسبو: الريان فريق خطير للغاية، ولكن بالمقابل الدحيل جاهز لهذه المواجهة وللتعامل مع كافة الاحتمالات التي يمكنها أن تظهرَ في الملعب. وواصلَ: يجب علينا التركيز بشكل صحيح داخل الملعب، والعمل للسيطرة على الكرة، وأنا أعلم أن الفوز سيأتي وفقداننا النقاطَ في المباريات السابقة كان بسبب سوء الحظ، ولكننا نسيرُ على الطريق الصحيح، ولا بدَّ أن نستمرَّ في العمل بقوَّة.

كوردوفا مدرب الريان:

سنقدم أفضل ما لدينا

شدَّد التشيلي نيكولاس كوردوفا مدربُ الريان على صعوبة مباراة فريقه اليوم أمام الدحيل، وقال: الفريقان لم يحصلا على النقاط التي يرغبان فيها، خلال أول جولتَين، ومن جانبنا سنقدم أفضل ما لدينا خلال هذه المباراة. وواصل: في المباراتَين الماضيتَين لم نكن محظوظين، ولم نحقق النقاط التي كنا نطمح لها، ونتمنَّى أن نحقق هذه النقاط أمام الدحيل. وأضافَ: الفريق في مباراة العربي قدَّم طوال دقائق اللقاء أداءً جيدًا، وبعض الجزئيات الصغيرة هي من صنعت الفارق، وبغض النظر عن ذلك، المُباراة كانت متكاملة من اللاعبين.

وأشار إلى أنَّ الفريق يلعب دائمًا للفوز، وفي لقاء الدحيل يسعى الريان للحصول على نقاط المُباراة.

مايكل أولونجا:

 مباراة هامة وستكون مفتوحة

قالَ الكينيُّ مايكل أولونجا مهاجمُ فريق الدحيل: نحنُ أمام مباراة هامة للغاية بالنسبة لنا، فهي من نوعية المُباريات التي يعشقُها الجميعُ؛ لأنَّها ستكون مفتوحة وسيظهر فيها جميع اللاعبين بالمستوى الفني المتوقع منهم، ونحن من جانبِنا جاهزون لهذه المُباراة ولتحقيق انتصارنا الأوَّل.

وقال: تعثُّرُنا في المُباريات السابقة لا يعني أن الفريق بعيد عن مستواه، والأمر كله مسألة وقت، وهو ما يحتاجهُ الفريق للعودة لتحقيق الانتصارات من جديد.

أحمد عبد المقصود:

 معتادون على الضغوط

قالَ أحمدُ عبدالمقصود لاعبُ الريان: إنَّه في عالم كرة القدم عندما تفوز تكون المُباراة التالية أسهل بالنسبة لك، وعندما تكون في نادٍ مثل الريان وتخسر أو تتعادل في مباراة، فتكون المباراة التالية أصعب بكثير بغض النظر عن المنافس سواء الدحيل أو أي فريق آخر، ونحن معتادون على هذه الضغوط، وأعتقد أن فريق الدحيل يمرُّ بنفس الظروف، ودائمًا مباريات الريان والدحيل تكون ممتعة.

وواصلَ: بالنسبة لأوَّل جولتَين لم تكن النتائج جيدة، ولكن بالنسبة للأداء فقد تحسن في المباراة الثانية، ومن الصعب التحكم في النتائج، ولكن المهم أن يتحسنَ الأداء، وهذا ما ننجحُ فيه الآن.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X