fbpx
المحليات
لإصلاح التشوهات الخلقية القلبية لدى 90 طفلًا

قطر الخيرية تقيم مخيمًا جراحيًا في بنجلاديش

إجراء العمليات الجراحية عبر تقنية القسطرة القلبية

إصلاح تشوهات القلب بدون اللجوء إلى جراحة القلب المفتوح

الدوحة- الراية:

بِدَعمٍ من أهلِ الخير في قطر، دشَّنت قطر الخيرية المُخيمَ الجراحي الثاني لإصلاح التشوُّهات الخَلقية في القلب لدى الأطفال ببنجلاديش في الفترة من 13 وحتى 21 أغسطس الجاري. وينتظر أن يقدمَ العلاج والجراحة لنحو 90 حالة من الأطفال الأشد احتياجًا خاصة في ظل الأوضاع المعيشيَّة الصعبة.

الطاقم الطبي

ويتكونُ الطاقمُ الطبي من بروفيسور في أمراض قلب الأطفال من جامعة تكساس الأمريكية وأطباء وجرَّاحين متخصصين في قلب الأطفال من الأردن ومؤسسة حمد الطبية، وفني تخدير بمستشفيات رام الله، إلى جانب عشرة من الكوادر الطبية المساعدة من بنجلاديش. وذلك للمُساهمة في خفض معدل الوَفيات والعجز الناجم عن المضاعفات المصاحبة للعيوب الخَلقية في القلب بين الأطفال.

ويقومُ الأطباءُ خلال فترة المخيم، بإجراء العمليات الجراحية عبر تقنية القسطرة القلبية لإصلاح تشوُّهات القلب وعدم اللجوء إلي جراحة القلب المفتوح، بالإضافة إلي الاستفادة من إمكانات وخبرات الطاقم الطبي في تدريب وتأهيل الطواقم الطبية في المستشفيات المحليَّة. وبدأ الطاقم الطبي فور وصوله بإجراء فحوصات متعددة من أجل تقييم الحالات وتجهيزها لإجراء العمليات، حيث تم التنسيق مع مستشفى القلب الوطني في بنجلاديش بإعداد قوائم تشمل 100 إلى 150 حالة مصابة بمختلف أنواع التشوُّهات.

حياة أفضل

وقالَ البروفيسور محمد نعمان، أستاذ طب القلب للأطفال ومدير الفيزيولوجيا الكهربية لقلب الأطفال بجامعة تكساس: إننا نبذلُ قصارى جهدنا لتوفير العلاج الأساسي لجميع الأطفال لكي يتمكنوا من عيش حياة أفضل، لافتًا إلى أنه أجرى عملية لفتاة بالغة من العمر 17 عامًا وذلك لإغلاق ثقب كبير في قلبها، حيث تم إغلاقه بنجاح باستخدام جهاز خاص باهظ الثمن. من جهته، لفتَ الدكتور عبد المجيد الحميدي، الخبير في الشؤون الصحية بقطر الخيرية، إلى أن مئات المرضى من الأطفال لا يجدون أسرَّة في المستشفى على الرغم من كبر مساحته ووجود مئات الأسرة فيه، ما يدل على أن العدد الهائل من الأطفال يعانون من أمراض القلب الخلقية، مضيفًا: إن هناك حاجة إلى مزيد من الدعم لتوسيع مرافق المستشفى وتزويده بالمعدات اللازمة. كما حثّ أصحاب الخير على تقديم يد العون وتوفير الدعم لعلاج الأطفال.

شكر مستحق

وقد عبرَّ أهالي الأطفال المُستفيدين عن عميق سعادتهم وامتنانهم لأهل الخير في قطر الذين خففوا من معاناة أبنائهم الصغار، وأسهموا في إنقاذ حياتهم. ويقول السيد الأمين حسن والد الطفلة سعدية البالغة من العمر 8 سنوات والتي تلقت العلاج بالمخيم: إنه كان من الصعب للغاية بالنسبة لي إجراء العملية لطفلتي بسبب عدم مقدرتي المالية، ولا أعرف كيف أعبر عن امتناني لأهل الخير في قطر لإنقاذهم ابنتي. أما تنزينه أختر وهي فتاة بالغة من العمر 17 عامًا، خضعت لعملية جراحية في القلب بفضل مساعدة قطر الخيرية، فتقول والدتها: كانت ابنتي تعاني من أمراض القلب منذ ولادتها، لقد حاولت بشتى الطرق علاجها لكنه لم يكن بمقدوري جمع مبلغ إجراء العملية. يُذكرُ أن قطر الخيرية كانت قد نظمت المُخيّم الجراحي الأول في مايو الماضي، وقد بلغَ عددُ المُستفيدين من عمليات القلب 31 طفلًا يُعانون من مشاكل في القلب بسبب أمراض خلقية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X