fbpx
المحليات
وضعوا خطط الترويج وتغطية الفعاليات الترفيهية للمونديال

مشاهير التواصل ينقلون صورة قطر الحضارية

تقديم صورة حضارية وإبراز كرم الضيافة للشعب القطري

تعريف ضيوف المونديال بأبرز المعالم السياحية في قطر

تحديث لائحة المشاهير واستقطاب مدوّنين في برنامج «التيك توك»

مدّ المشاهير بالبيانات الصحفية والصور ومقاطع الفيديو

تجنب الترويج للمشاهد السلبية والتركيز على الإيجابيات

نقل وتغطية الأحداث المُصاحبة والفعاليات الترفيهية

تعريف المدوّنين بدورهم في نقل أحداث البطولة

الدوحة – حسين أبوندا:

أكدَ عددٌ من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي انتهاءهم من وضع خطط الترويج لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، خاصة ونحن على أعتاب 3 أشهر من موعد انطلاق أهم بطولة رياضية على مستوى العالم، لافتين إلى استعدادهم لتقديم العون والمساندة للجهات المعنية لنجاح نقل صورة قطر الحضارية وإبراز كرم الضيافة للشعب القطري ونقل وتغطية الأحداث المُصاحبة والفعاليات الترفيهية من خلال وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة التي تعد الأكثر متابعة في قطر والخليج والوطن العربي والعالم وخروجها بالشكل المطلوب.

وقالوا في تصريحات لـ الراية : إن اقتراب موعد البطولة يمنحهم العزيمة والإصرار للمشاركة في تغطية المباريات في الملاعب المونديالية والفنادق وأماكن السكن والفعاليات المصاحبة والمعالم السياحية في البلاد، وتقديم النصائح من خلال صفحاتهم على مواقع التواصل لضيوف قطر في كأس العالم، مؤكدين ثقتهم بأن نسخة مونديال قطر هي الأفضل منذ بدء إقامة هذه البطولة العالمية في سنة 1930 لا سيما أن قطر دائمًا ما تفاجئ العالم بمستوى تنظيمها للبطولات الرياضية والفعاليات المختلفة.

وطالبوا الجهات المعنيّة بضرورة تحديث لائحة المؤثرين لديها عبر استقطاب مشاهير قطر في برنامج «التيك توك» مع تكثيف الملتقيات خلال الفترة القادمة وتعريف المدوّنين وأصحاب المحتوى في مواقع التواصل الاجتماعي بدورهم في نقل أحداث البطولة بهدف خروج أعمال الترويج للمونديال بأبهى صورة مع ضرورة وجود مشاركة بين جميع الوزارات من حيث منحهم البيانات الصحفية والصور والمقاطع المصوّرة لتسهيل عملية نشر الاستعدادات لكأس العالم ونشر المعلومات الصحيحة دون زيادة أو نقصان.

وأوضحوا أنه ورغم تكامل الأدوار بين وسائل التواصل الاجتماعي ووكالات الإعلام والقنوات الفضائية والصحف المحلية والعالمية، إلا أن شريحة كبيرة -من الأشخاص على مستوى دول العالم- تفضل متابعة الأحداث والتعرف على البلدان التي تقام بها الفعاليات والملتقيات بشكل عام، من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ومنصة يوتيوب الإعلامية، لافتين إلى أهمية دور مشاهير التواصل خلال الفترة القادمة في الترويج لمعالم قطر السياحية والملاعب والأسواق التراثية وإبراز الروح المونديالية في جميع الأماكن السياحية باعتبار أن بطولة كأس العالم هي أفضل حملة دعائية للتعريف بقطر على المستوى السياحي.

وشددوا على ضرورة تجنب أصحاب حسابات مواقع التواصل الاجتماعي والمشاهير، الترويج للمشاهد السلبية التي تستغلها بعض وسائل الإعلام الخارجية في الهجوم على البلاد ومحاولة زعزعة فرحة المواطنين وكافة أبناء دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية بمونديال قطر، معتبرين أن التركيز خلال الفترة القادمة يجب أن يكونَ على الإيجابيات والاستعدادات للبطولة ونقل الأخبار الإيجابية، فضلًا عن ضرورة الابتعاد عن تصوير المقاطع والأخطاء النادرة التي قد تقع خلال البطولة وتداولها في وسائل التواصل الاجتماعي.

محمد الجفيري : دور رئيسي لمشاهير التواصل

أكد محمد الجفيري -مخترع، وصاحب محتوى تقني واقتصادي على وسائل التواصل الاجتماعي- أن دوره خلال بطولة كأس العالم يتركز في الترحيب بضيوف قطر، ونقل الأحداث الرياضية والفعاليات الترفيهية -في صفحاته بوسائل التواصل الاجتماعي- فضلًا عن التعريف بقطر وإنجازاتها على جميع المستويات وأخيرًا تعريفهم على جهود من ساهموا في خروج هذه البطولة بأبهى صورة.

وأوضح أنه ليس من هواة كرة القدم ولكن من واجبه الوطني كمدوّن على وسائل التواصل الاجتماعي أن ينقل لمتابعيه الصورة الكاملة عن هذه البطولة مع الأخذ بالاعتبار حضور الفعاليات المصاحبة، معتبرًا أن أي مواطن أو مقيم يعيش في قطر ولديه متابعون في وسائل التواصل الاجتماعي، هو جزء من هذا الحدث خاصة أن الدولة قامت بمجهود جبار خلال السنوات الماضية في تطوير البلاد على كافة الصُعُد، وسخّرت كل إمكاناتها لتنظيم البطولة وفي نفس الوقت صناعة إرث مستدام، يمتد لعشرات السنين القادمة. وقال إن المشهور بوسائل التواصل الاجتماعي أو المؤثر في قطر، عليه دور كبير في مساعدة الجماهير وتقديم المعلومة الصحيحة لهم وتذليل العقبات أمامهم للوصول إلى الوجهات التي يتابعونها في وسائل التواصل الاجتماعي.

ونوهَ بأن «التيك توك» هو من أكثر وسائل التواصل الاجتماعي مشاهدة على مستوى العالم وليس في المنطقة العربية فقط، الأمر الذي يستدعي قيام مشاهير هذا البرنامج -وهم فئة ليست قليلة- بالترويج لمونديال قطر والأحداث الحالية كما لا بد للمشاهير والمؤثرين -ممن لا يزالون بعيدين عن فتح حساب في هذا البرنامج- التواجد على هذه المنصة لإيصال رسالتهم لأكبر عدد من الأشخاص، لافتًا إلى أن المنصة العالمية الثانية الأكثر مشاهدة هي الإنستجرام ويليها الفيس بوك.

وأوضح أن «يوتيوب» لا يُعد من وسائل التواصل الاجتماعي، بل هو منصة إعلامية متكاملة وعدد مشاهدي هذه المنصة هو الأكبر على مستوى العالم، وعليه فإن نقل الفعاليات والبث المباشر أيضًا ضروري من قِبل مشاهير التواصل الاجتماعي، مقترحًا قيام المشاهير بصناعة محتوى بعدة لغات مختلفة، لتعريف الجمهور بعادات وتقاليد القطريين المُستمدة من الدين الإسلامي.

أحمد حمد : نقل أحداث البطولة للملايين

أكدَ أحمد حمد الاستعداد لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، من خلال المشاركة الفعالة لإنجاحها وإخراجها بالشكل المطلوب، للملايين من متابعي وسائل التواصل الاجتماعي، ليس في المنطقة بل في جميع دول العالم ممن يهتمون بمتابعة مشاهير قطر لمعرفة تفاصيل البطولة، لافتًا إلى أن بطولة كأس العالم تشكل نقطة فارقة للبلاد ليس فقط على المستوى الرياضي بل على مستوى استقطاب السياح في فترة ما بعد المونديال، ما يستدعي من جميع المؤثرين والمشاهير في قطر التركيز أيضًا على نقل الفعاليات المصاحبة وتصوير الأماكن السياحية باعتبار أن هذه البطولة هي أفضل حملة دعائية للتعريف بمعالم قطر والأماكن السياحيّة بشكل عام.

ولفتَ إلى أنه سيكون حريصًا على نقل صورة قطر وشعبها الطيب والمضياف والمباريات والتعريف بالثقافة القطرية، كما يقوم حاليًا بجهود لنقل استعدادات البطولة ونشر المقاطع المُصورة عن مونديال قطر الذي يعد أكبر حدث رياضي عالمي ويجزم أن قطر ستنظِّم نسخة مميزة واستثنائية وستكون علامة فارقة في تاريخ بطولات كأس العالم لكرة القدم منذ انطلاقها في عام 1930.

وتوقع أن يكون هناك تنسيق بينه وبين عدة مشاهير من قطر أثناء حضور المباريات لنقل جميع الأحداث، معتبرًا أن تغطية أحداث البطولة لن تكون أمرًا هينًا بالنسبة لهم، حيث سيحاولون قدر الإمكان نقلها بالشكل المطلوب وبطريقة مميزة والعمل على إيصال المعلومة بكل سهولة للمتلقي.

ونوهَ بأن أكثر وسيلة تواصل متابعةً في قطر والدول الخليجية هي «سناب شات» وسيكون التركيز عليها من قِبل معظم المشاهير، أما بالنسبة لنقل الصورة إلى الدول العربية والعالم فالمشاهير سيعتمدون على الإنستجرام والتيك توك.

جابر الشاوي : جهودنا مُسخَّرة لنقل الحدث التاريخي

أكد جابر الشاوي أن جهوده مُسخّرة خلال البطولة في نقل الفعاليات المصاحبة مع العمل في الوقت الحالي على تداول مقاطع فيديو وصور استعدادات الدولة لأهم بطولة رياضية عالمية، لافتًا إلى أنه حريص على نشر أي أحداث أو مشاريع يتم افتتاحها في برنامج «سنات شات»، حتى يواكب المتابعون لديه من قطر والدول الخليجية والعربية استعدادات الدولة للبطولة.

ورحب الشاوي بضيوف قطر قائلًا: أهلًا بالجميع في دوحة الجميع، وأكد أنه سيكون في مقدمة المشاركين في استقبال ضيوف قطر، كما يجزم أن مونديال قطر 2022 سيكون حديث العالم لأنها المرة الأولى التي تقام فيها البطولة في بلد يتميز ملاعبه بقربها من بعض، ما يسهل على المشجعين حضور عدة مباريات في اليوم الواحد، حيث لن تستغرق الرحلة بين ملعب وآخر سوى دقائق، مؤكدًا أن مشاهير التواصل الاجتماعي لديهم فرصة ذهبية للمشاركة في نقل أحداث أكبر بطولة رياضيّة تُقامُ لأول مرة في الوطن العربي.

سارة الهيل : تغطية افتتاحية المونديال على «سناب شات»

أكدت البلوجر القطرية سارة الهيل أنها قامت بحجز تذكرة لحضور حفل افتتاح البطولة الذي تجزم بأنه لن يتكرر في أي نسخة أخرى من بطولة كأس العالم، لافتة إلى أنها ستقوم بنقل الحفل على صفحتها ببرنامج «سناب شات» كما ستتفرغ لنقل الفعاليات المصاحبة على موقع التواصل إنستجرام. وأوضحت أن دور مشاهير التواصل الاجتماعي مهم خلال البطولة بل هم الأشخاص الأكثر مشاهدة حتى من القنوات الفضائية والوسائل الإعلامية المختلفة، فهم الأكثر متابعة ومشاهدة، والكثير من مواطني دول مجلس التعاون أو الدول العربية سيبحثون عن المشهور أو المؤثر الأفضل الذي ينقل لهم الأحداث عبر وسائل التواصل الاجتماعي سواء الرياضية أو الفعاليات المُصاحبة، معتبرة أن المونديال سيكون فرصة للمشاهير والمؤثرين في التنافس لتحقيق أعلى المشاهدات خلال البطولة وكسب مزيد من المُتابعين.

ودعت جميع المشاهير إلى الاستعداد والتجهيز لتصوير معالم قطر وتعريف العالم بها، خاصة أن الجمهور لن يكتفي فقط بحضور المباريات بل هدفه أيضًا التعرف على ثقافة قطر والخليج والعرب وعلى المرافق السياحية والمواقع التراثية والمباني الأثرية، مؤكدة أن مشاهير التواصل الاجتماعي في قطر سيكونون صفًا واحدًا لدعم نجاح هذه البطولة العالمية، ولن يبخلوا بنقل أحداثها مع الترويج لقطر كوجهة سياحية مميّزة ووجهة استثماريّة واعدة.

كالزبارة وزكريت والقلاع والحصون التاريخية.. عبدالعزيز سليمان:

المونديال فرصة للترويج لمواقع قطر الأثرية

أكَّدَ عبدالعزيز سليمان أنَّ مشاهير التواصل الاجتماعي في قطر يتنوَّعون بين مدوّني المطاعم ومدوني الأماكن السياحية والترفيهية ومدوني الفعاليات التي تُقام بالدولة، وأخيرًا المدونين الرياضيين، لافتًا إلى أن كل مشهور أو مؤثر من هؤلاء تقع على عاتقه مسؤولية كبيرة خلال بطولة كأس العالم للترويج للمحتوى الذي يبدع فيه، لا سيما أن ضيوف قطر في كأس العالم بحاجة إلى معرفة أفضل المطاعم والفنادق والوجهات السياحية والفعاليات، ومن الطبيعي أن يقع اختيارُهم على فئة مشاهير التواصل الاجتماعي لمعرفة تلك الأماكن. وتوقعَ أن مونديال قطر سيكون بوابة شهرة لنسبة كبيرة من المدونين المبتدئين في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث إن حدثًا بضخامة بطولة كأس العالم يحتاج إلى وجود مئات المدونين لنقل الفعاليات، فالأمر لا يقفُ على المشاهير والمؤثرين المعروفين فقط، موجهًا نصيحة للمُبتدئين بضرورة الاهتمام بجودة مقاطعهم المصوَّرة وعمل المونتاج والمؤثرات وإضافة معلومات صحيحة، وفي حال نجاحهم في ذلك فإنهم سيحظون بفرصة ليكونوا مشاهير قادرين على صناعة محتوى يتابعه مئات الآلاف والملايين بعد انتهاء البطولة.

وقالَ: إنَّ كل وسيلة تواصل اجتماعي لها فئة من المُتابعين، فعلى سبيل المثال، الخليجيون يفضلون ال «سناب شات» وإنستجرام، أما بالنسبة لشعوب الدول العربية فيفضلون الفيسبوك ويوتيوب، مؤكدًا أنَّ صاحب المحتوى الأكثر شهرة في «سناب شات» عليه الاهتمام بالترويج لقطر في صفحاته الرسمية على الفيسبوك، وباقي وسائل التواصل الاجتماعي وعدم الاكتفاء بوسيلة واحدة فقط، بهدف وصول مقاطعه إلى أكبر عددٍ من المُتابعين.

ولفتَ إلى أنَّ الترويجَ للأماكن السياحية يجب ألا يقف على المناطق الواقعة بمدينة الدوحة، بل لا بدَّ أن يُروِّجَ المدونون أيضًا للأماكن السياحيَّة خارج الدوحة، مثل: الوكرة والخور ومنطقتَي سيلين وخور العديد، والشواطئ والمناطق البريَّة، وأخيرًا الأماكن الأثرية، مثل: الزبارة، وزكريت، وقلاع وحصون قطر التاريخية المُنتشرة في عدَّة مدن ومناطق خارجيَّة. ودعا مشاهير التواصل الاجتماعي والمؤثرين في قطر إلى ضرورة التركيز والعمل على نقل أفضل صورة عن قطر باعتبارها أوَّل دولة عربية تقيم هذه البطولة العالميَّة، وإظهار البلاد بأفضل صورة والابتعاد عن السلبيات، والأمور المسيئة، ومنع تداولها، خاصة أنَّ الأخطاء واردة، ومن الظلم ترك جميع الإنجازات الضخمة ونقل بعض السلبيات البسيطة.

سعد القحطاني : مشاهير «تيك توك» الأكثر متابعة

أكَّدَ سعد القحطاني أنَّ أعمالَ الترويجِ في الفترةِ القادمة يجب ألا تقتصرَ على الملاعب فقط، بل لا بدَّ من قيام مشاهير التواصل بالتركيز أكثر على الفنادق والمُنتجعات والأماكن السياحيَّة والمطاعم، لافتًا إلى أنَّ وسائل التواصل الاجتماعي تشكلُ أهميةً كبيرة في التعريف بقطر ومعالمها الرياضية والسياحية وعادات وتقاليد شعبها، وحاليًا نرى بعض الشباب يقومون بجهود فريدة للتواصل مع مُواطني دول العالم والإجابة عن استفساراتهم، ولا بدَّ لأي شاب يجيد التحدث باللغات الأجنبية السعي لإبراز معالم قطر والتعريف بكل ما يَتعلقُ بقطر.

وطالبَ القحطاني الجهات المعنية بضرورة تحديث لائحة المشاهير لديها وإدخال مدوني تطبيق «تيك توك» ضمن هذه اللائحة والقيام بدعوتهم لتغطية الفعاليات، لا سيما أن «تيك توك» أصبح الأعلى مشاهدة على مستوى العالم، مؤكدًا أنَّ المشكلة التي تواجه مشاهير «تيك توك» القطريين أو ممن يعيشون في قطر ولديهم مئات الآلاف من المتابعين تتمثل في تهميشهم وعدم استقطابهم لتغطية الفعاليات الخاصة بالمونديال.

وأوضحَ أنه يعتبر أحد أكثر «التيك توكر» متابعة في قطر، ورغم تهميشه إلا أن لديه خطةً لعمل تغطيات مميزة خلال الفترة القادمة وبعد انطلاق المونديال لتعريف الجماهير بوطنه والأماكن السياحية الشهيرة، والفنادق، معتبرًا أنه كصاحب صفحة تتضمن 400 ألف متابع من واجبه الوطني المشاركة في هذا الحدث حتى وإن لم يحظَ بفرصة لدعوته من قبل الجهات المعنية.

ودعا الجهات المعنيّة بمدّ المدونين وأصحاب المحتوى في مواقع التواصل الاجتماعي بالبيانات الصحفية والصور والمقاطع المصورة لتسهيل عملية نشر استعدادات قطر لبطولة كأس العالم خاصة أنَّ حصولهم على المعلومة الدقيقة أمر في غاية الأهمية حتى يتجنبوا نشر أي معلومات خاطئة، معتبرًا أنَّ هذه الخُطوة تساهم بشكل مباشر في تعريف مواطني دول العالم بقطر ومعالمها.

عبدالرحمن بن سعود: وسيلة إعلامية متنقلة

أكَّدَ عبدالرحمن بن سعود أنَّ هدفه في المقام الأول خلال الفترة الحالية نقل صورة مشرفة عن قطر التي استطاعت تحقيق إنجازات كبيرة في بضع سنوات لتجهيز وتهيئة البلاد لإقامة أكبر بطولة رياضية على مستوى العالم، لافتًا إلى أنَّ التوقعات تؤكد أنَّ بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 ستكون أفضل نسخة منذ بداية إقامتها، خاصة أنَّ الأمر ليس صعبًا على قطر التي اعتادت على التميز في تنظيم البطولات الرياضية والفعاليات المُختلفة. وقال: إنَّه وغيره من مشاهير التواصل الاجتماعي قاموا بتكثيف عمليات الترويج لبطولة كأس العالم، ونقل مشاهد من ملاعب كأس العالم، حيث شارك مؤخرًا في نقل وتغطية مباراة الريان والعربي التي أُقيمت في ملعب لوسيل المونديالي، ونشرَها على صفحاته بمواقع التواصل الاجتماعي المُختلفة، والتي حازت تفاعلًا واسعًا من المُتابعين في قطر وخارجها والذين أشادوا بمُستوى الملعب الذي لا يوجد له مثيل في أي دولة بالعالم. ونوَّه بأنَّ عملية الترويج لبطولة كأس العالم لا تحتاج قيام الجهة المعنية بالتنسيق مع المشاهير لتعريفهم بطريقة نقل الأحداث بل إنَّ معظم المشاهير مُتحمسون لنقل هذا الحدث الفريد من نوعه والذي يُقام للمرة الأولى بمنطقة الشرق الأوسط، لافتًا إلى أنَّ دور مشاهير التواصل الاجتماعي خلال الفترة القادمة، في غاية الأهمية للتعريف بالدولة واستعداداتها للبطولة، والترويج للأماكن السياحية، باعتبار أنَّ الواحد منهم وسيلة إعلامية متنقلة يشاهد تغريداته ومقاطعه المصورة مئاتُ الآلاف أو ملايين الأشخاص من جميع دول العالم.

ودعا مشاهير التواصل الاجتماعي والمُواطنين والمُقيمين ممن يعيشون في قطر لنقل الإيجابيات عن قطر، والابتعاد عن نقل السلبيات التي لا فائدة من الترويج لها في وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة أنَّ قطر واجهت منذ الإعلان عن حق تنظيم البطولة حربًا ضروسًا من وسائل إعلام غربية في محاولة منها لسحب حق تنظيم هذه البطولة باعتبارها أوَّل دولة عربية وإسلامية تنظم أكبر بطولة رياضية في العالم، معتبرًا أنَّ التركيز على الإيجابيات هو ما ينتظره الجنودُ المعروفون أو المجهولون الذين قاموا بمواصلة الليل بالنهار طوال 12 سنة لإنجاح هذه البطولة من المشاركين في تنفيذ الملاعب المونديالية والبنية التحتية والطرق وجميع الأماكن السياحيَّة.

وأوضح أنَّ كل وسيلة تواصل اجتماعي تختلف عن الأخرى، ما يستدعي من كل مشهور توزيع جهوده على تلك الوسائل، خاصةً أنَّ محبي المقاطع المصورة يفضلون ال «سناب شات»، أما الأشخاص الذين يريدون التعرف على المعلومات المكتوبة عن الأماكن السياحية والفنادق والملاعب فيفضلون قراءتها على «تويتر» وبالنسبة للصور فإنهم يفضلون مشاهدتها على موقع التواصل إنستجرام، لافتًا إلى أنَّ كل وسيلة مكملة للأخرى، ويجب على المشهور الحرص على توزيع المهام بصورة احترافيَّة.

الرياضية والسياحية والثقافية .. جابر آل حنزاب :

الترويج لمعالم قطر بالفنون

أكَّدَ الفنانُ جابر آل حنزاب أنَّه بدأ الترويج لمونديال قطر عبر رسوماتِه التي تبرزُ معالمَ قطر الرياضيَّة والسياحيَّة والثقافيَّة ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، لافتًا إلى أنَّ أعماله الفنية حازت إعجابَ مُتابعيه في مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال: أقومُ من خلال أعمالي بتحويل المباني والمناظر الطبيعية أو غيرها إلى لوحة فنية عن طريق الرسم فوق الصور، وهو أسلوب فني مميز وخارج عن المألوف، ولكنه في نفس الوقت يلقى إعجاب الكثيرين الذين تتغير نظرتهم للمبنى أو المنظر الطبيعي الذي اعتادوا على مشاهدتِه.

وأضافَ: أحرصُ في نفس الوقت على إنتاج أعمال فنية من دون استخدام الصورة، وكان آخر أعمالي رسمًا لسعادة المهندس هلال بن جهام الكواري رحمه الله، وهو يقف فوق 8 ملاعب موندياليَّة، لا سيما أنه أسهم بدورٍ فاعلٍ في إنشاء تلك الاستادات المخصصة لاستضافة كأس العالم قطر ٢٠٢٢.

وأضاف: إنَّ بطولة كأس العالم تعد فرصة للترويج لأعماله وتعريف متابعي وسائل التواصل الاجتماعي بها، وفي نفس الوقت التعريف بالأماكن السياحية وجميع المنشآت والمباني التراثية والحديثة المنتشرة في جميع أرجاء الدولة، لافتًا إلى أنَّ لديه أعمالًا فنية يبرز فيها جمالية الأماكن السياحية في قطر ومعالم قطر كنوع من الترويج للدولة، وخلال كأس العالم سيكون حريصًا على مواصلة الإبداع، وهناك أفكار يقوم بتنفيذها لتعريف مُرتادي وسائل التواصل الاجتماعي بقطر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X