fbpx
المحليات
بمناسبة اليوم الوطني لبلاده .. السفير رضوان حسن لـ الراية :

قطر وإندونيسيا تتمتعان بعلاقات ممتازة

الاتصالات والزيارات المتبادلة عززت التعاون في مختلف المجالات

٢٠٢٢ عام مميز باستضافة قطر كأس العالم ورئاسة إندونيسيا لمجموعة العشرين

تعزيز علاقات الشعبين في عام قطر- إندونيسيا الثقافي ٢٠٢٣

نشكر قطر حكومة وشعبًا على دعمها ورعايتها للجالية الإندونيسية

الدوحة- إبراهيم بدوي:

أكَّدَ سعادةُ السيد رضوان حسن سفير جمهوريَّة إندونيسيا لدى الدولة أنَّ قطر وإندونيسيا تتمتعان بعلاقات ممتازة قائمة على العقيدة والمصالح المُشتركة.

وقالَ لـ الراية بمُناسبة اليوم الوطني لبلاده: إنَّه بتوجيهات من حضرةِ صاحبِ السُّموِّ الشَّيخ تميم بن حمد آل ثاني، أميرِ البلاد المُفدَّى، وفخامة الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، يتم تعزيز العلاقات ورعايتها من حينٍ لآخرَ. وعزَّزت الاتصالات والزيارات المتبادلة من مختلف المستويات القيادية، العلاقاتِ الثنائيةَ القويةَ في المجالات: السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية.

ونوَّه السفير إلى أن إندونيسيا تحتفلُ اليوم الأربعاء بالذكرى ال 77 لعيد الاستقلال، لافتًا إلى أنه قبل ٧٧ عامًا، وتحديدًا في 17 أغسطس 1945، أعلن والدنا المؤسِّس سوكارنو للعالم حريتنا من الاستعمار.

وأضاف: أودُّ أن أغتنم هذه الفرصة لأعبر عن خالص امتناننا وتقديرنا لحضرةِ صاحبِ السُّموِّ الشَّيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المُفدَّى وحكومة وشعب دولة قطر لدعم ومساعدة السفارة الإندونيسية والجالية الإندونيسية في قطر.

الجالية الإندونيسيَّة

وقالَ السفير: إن الجالية الإندونيسية في قطر ممتنة وفخورة بقدرتها على المساهمة في التقدم والتطور الملحوظين في هذا البلد الجميل. وعلى الرغم من أن عدد القوى العاملة أقل بكثير من إمكاناتها، إلا أن وجود الإندونيسيين قد ساهم بشكل كبير في قطاعات مهمة في قطر، مثل: النفط، والغاز، وكذلك الضيافة.

وأكَّد السفير أنَّ سفارة جمهورية إندونيسيا في الدوحة ستواصل تعزيز وتسهيل أي جهد لتقوية وتعميق علاقات البلدَين الشقيقَين بما في ذلك العلاقاتُ بين الشعبَين.

عام مميز

وقالَ سعادةُ السفير الإندونيسي: سيصبح هذا العام والعام المقبل عامين مميزَين لكلا البلدين، حيث تستضيف قطر أكثر الأحداث الرياضية انتظارًا وأحد أكبر الأحداث الرياضية في العالم – كأس العالم لكرة القدم 2022، بينما تستأنف إندونيسيا، في مجالات مختلفة، رئاستها لمجموعة العشرين هذا العام. وفي العام المقبل، ستحتفل إندونيسيا وقطر معًا بعلاقاتهما الثقافية من خلال برنامج مدته عام بعنوان «عام الثقافة بين قطر وإندونيسيا». وهذه نماذج لبعض الأشياء التي يمكن أن يشاركها البلدان في التعاون والتعاضد. وأعرب السفير عن أمله للبلدَين بالازدهار والقدرة على العمل معًا من أجل التقدم والتنمية في البلدَين لصالح شعبيهما.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X