المحليات
بتمويل من الصندوق القطري لتمويل البحث العلمي.. د. ديفيد يانج لـ الراية :

مشروع بحثي لمكافحة الرسائل الاحتيالية

اكتشاف الرسائل الاحتيالية وحماية العملاء وضمان الخصوصية

الاستفادة من دور الذكاء الاصطناعي التحاوري وتطبيقاته الواسعة

الدوحة- عبدالمجيد حمدي:

كشفَ د. ديفيد يانج، الأستاذُ المشارك في كلية العلوم والهندسة في جامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسَّسة قطر، عن اكتمال مشروع بحث ممول من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، بالتعاون مع شركة Ooredoo، لاكتشاف الرسائل النصيَّة الاحتيالية وتوفير أكبر قدرٍ من الخصوصية.

وقال في تصريحاتٍ لـ الراية: إنَّ المشروع، الذي يحظى بتمويل من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي في إطار الدورة العاشرة لبرنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي، يركز على اكتشاف الرسائل الاحتياليَّة وحماية العملاء وتحسين تجربتهم بشكل عام، لافتًا إلى أنَّ البحوث التي تقوم جامعة حمد بن خليفة بإجرائها تهدفُ إلى تصميم وتطوير أدوات عملية ذات قيمة واضحة لقطاعات الأعمال المحلية. وأكَّد أنَّ المشروع حصل على جائزتَين أكاديميتَين مرموقتَين، هما المركز الأول في مسابقة الورشة الرابعة حول معالجة اللغات الطبيعية لحرية الإنترنت في مؤتمر الوسائل التجريبية لمعالجة اللغات الطبيعية 2019، وهو أحد أفضل المؤتمرات في مجال معالجة اللغات الطبيعية، وجائزة أفضل ورقة بحثية في مؤتمر قواعد البيانات الضخمة للغاية 2021، وهو أحد أفضل المؤتمرات في مجال إدارة البيانات الضخمة.

الذكاء الاصطناعي

وتابع: إنَّ مثل هذا المشروع يأتي في إطار العمل على الاستفادة من دور الذكاء الاصطناعي التحاوري وتطبيقاته الواسعة، والدور الذي يؤديه في فهم اللغة البشرية والاستجابة لها، موضحًا أنَّ الذكاء الاصطناعي التحاوري هو نوعٌ من الذكاء الاصطناعي الذي يسمح للحاسوب والأجهزة الذكية بفهم اللغة البشرية والاستجابة لها، ويُستخدم في روبوتات الدردشة وأدوات المساعدة الرقمية والتطبيقات الأخرى التي تعتمد على معالجة اللغات الطبيعية، موضحًا أنَّ المشروع الجديد يسهم في اكتشاف الرسائل النصية الاحتيالية، ومن هذا المنطلق تأتي أهميته في ظل اعتماد البعض على هذا النوع من الدردشات في بعض المؤسسات الخدمية. وأكد أنَّ هناك كمية كبيرة من النصوص المتاحة على الإنترنت التي يمكن استخدامها في تدريب هذا النموذج، ومع توافر مصادر الحوسبة الكافية، فإنه يمكن لأي شخص بناء نموذج لمعالجة اللغات الطبيعية ولكن رغم ذلك، ما زلنا لا نملك فهمًا نظريًا جيدًا لكيفية فهم الذكاء الاصطناعي للغات الطبيعية، لافتًا إلى أن هناك بعضَ الأمثلة المستخدمة مؤخرًا لمعالجة اللغات الطبيعية، ومنها تطبيق أبل سيري أو أمازون إيكو.

روبوتات الدردشة

وأوضحَ أنَّه في الوقت الحاضر، نقوم بكتابه رسائل بريد إلكتروني في كثير من الأحيان بمساعدة خاصية الإكمال التلقائي للنص، المتاحة في رسائل Outlook أو Gmail. وتُستخدم هذه العملية أيضًا في خدمة العملاء، حيث توظف العديد من المواقع الإلكترونية روبوتات الدردشة في الإجابة عن أسئلة المُستخدمين.

وأضاف: إنَّ من بين الأمثلة الاعتيادية للتكنولوجيا المستخدمة على نطاقٍ واسع في قطر خدمة روبوتات الدردشة، التي تتمتع بقدرات الذكاء الاصطناعي التي توفرها منصات الحوسبة السحابية الرئيسية مثل منصتَي Google Cloud وIBM Watson، بالإضافة إلى ذلك، تُعدُ الترجمة الآلية بين اللغتَين العربية والإنجليزية من الاستخدامات الشائعة لعملية فهم اللغات الطبيعيَّة، موضحًا أنه من هذا المنطلق يظهر دور المشروع البحثي الجديد القادر على اكتشاف الرسائل الاحتيالية وتقوية الخصوصية.

أخلاقيات

وأشار إلى أنَّ أخلاقيات الذكاء الاصطناعي تعدُّ من النقاط المهمة الأخرى، فعلى سبيل المثال، يميل روبوت الدردشة الذي تلقى تدريبًا في منتديات الإنترنت غير المنظمة إلى الرد بلغة مسيئة مثل استخدام الألفاظ النابية والإساءات العرقية ولتجنب ذلك، يجب «تعقيم» بيانات التدريب عبر التخلص من تلك العينات التي تستخدم لغةً مسيئةً. وأوضح أنَّه مع انتشار بنية نماذج الذكاء الاصطناعي الحديثة والبيانات الكافية، يتعلم نموذج الذكاء الاصطناعي اللغة في نهاية الأمر. ولا تشكل الصعوبات اللغوية التي نتصورها أو تلك المتعلقة باللهجات التحدي الرئيسي في الواقع، حيث يتمثل التحدي الرئيسي في عدم وجود كَمية كبيرة من البيانات المتاحة للجمهور على الإنترنت فيما يتعلق ببعض اللغات الأقل شيوعًا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X