fbpx
الراية الإقتصادية
خلال زيارة للاطلاع على أهم المشاريع في القطاع

غرفة قطر تتعاون مع لجنة «الكومسيك» في مجال النقل

د. المحمد: دور مهم للقطاع الخاص في المشاريع الكبرى

فولكان: تطور كبير حققته قطر في قطاع النقل

الدوحة- الراية:

بحثتْ غرفةُ قطر أمسِ، مع اللجنةِ الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري لمُنظمة التعاون الإسلامي «الكومسيك» أهمَّ ملامح قطاع النقل القطري والمشاريع التي نفَّذتها الدولة لتطوير هذا القطاع، بالإضافة إلى استطلاع رأي الغرفة حول دور هذه المشاريع في تعزيز مُناخ الاستثمار في البلاد.

جاء ذلك خلال اجتماع الدكتور محمد بن جوهر المحمد عضو مجلس إدارة غرفة قطر، مع الدكتور فولكان ريكاي ممثل اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري لمنظمة التعاون الإسلامي «الكومسيك».

يأتي الاجتماع في إطار الزيارة التي يجريها وفد «الكومسيك» من أجل إجراء دراسة عن تطوير قطاع النقل في دولة قطر، والاطلاع على أهم المشاريع المنجزة في هذا القطاع، وأهم المعوقات والمشاكل التي تواجهه وكيفية التعامل معها. وتسعى الدراسةُ إلى بحث كافة الوسائل الممكنة لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري، وضمان التنسيق الكامل لأنشطة منظمة التعاون الإسلامي المتعلقة بالتعاون الاقتصادي والتجاري فيما بين الدول الأعضاء.

وفي هذا السياق، أكَّد الدكتور محمد جوهر المحمد اهتمام وحرص دولة قطر على تطوير قطاع النقل من خلال تحديث بنية تحتية على مستوى عالمي وتطوير شبكة الطرق والمواصلات، بالإضافة إلى مشاريع (الريل) وغيرها من المشاريع الرائدة، مشيرًا إلى أن قطاع النقل قد شهد تطورًا كبيرًا خلال السنوات القليلة الماضية.

كما أشارَ إلى دور القطاع الخاص في تطوير قطاع النقل ومساهمته الفاعلة في عددٍ من المشاريع الهامة، لا سيما عن طريق الشراكة مع القطاع العام والتي أثبتت فاعليتها في عددٍ من المشاريع التي تم إنجازها في قطاعات متنوعة.

بدوره، قالَ الدكتور فولكان: إنَّ اللجنة قامت باختيار دولتَين من أجل الدراسة هما قطر وأوغندا، منوهًا بأن اختيار قطر جاء بناء على التطور الكبير الذي أنجزته في هذا القطاع وأهميته في تعزيز النمو الاقتصادي للبلاد. يذكر أن اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري لمنظمة التعاون الإسلامي «‏الكومسيك» قد تأسست عام 1981 وتضم في عضويتها 57 دولة عضوًا، بالإضافة إلى خمس دول بصفة مراقب تمثل قاراتٍ أربعًا. وتهدف إلى رفع التحديات الاقتصادية التي تواجه الأمة الإسلامية، وكذا الإسهام في الجهود التنموية التي تبذلها الدول الأعضاء، وتطوير ونشر المعرفة، وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات، وبناء فهم مشترك، وتقريب السياسات التي تتبناها الدول الأعضاء. وتجتمع الكومسيك سنويًا على المستوى الوزاري في إسطنبول تحت رئاسة رئيس الجمهورية التركية، وقد عقدت 37 دورة بانتظام حتى الآن.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X