أخبار عربية
وقعا اتفاق شراكة للتنسيق على مستوى الحركة الدوليَّة

الهلال الأحمر واللجنة الدولية يعززان التعاون الإنساني

تفعيل الأنشطة والأعمال المُشتركة لتحقيق أهداف الطرفين

علي الحمادي: مواجهة تحديات العمل الإنساني

مامادو صو: الاستجابة لاحتياجات المتضررين من العنف والنزاعات

الدوحة- الراية:

وقّعَ الهلالُ الأحمرُ القطريُّ صباح أمسِ اتفاقَ شراكةٍ مع اللجنةِ الدوليَّةِ للصليبِ الأحمرِ، بهدفِ الارتقاءِ بالشَّراكةِ الثنائيَّةِ فِي مُختلفِ مجالاتِ العملِ الإنسانيِّ ذاتِ الاهتمامِ المُشتركِ، وتعزيزِ القدراتِ والتَّنسيقِ على مُستوى الحركةِ الدوليةِ للصليب الأحمر والهلال الأحمر، وتفعيل الأنشطة والأعمال المُشتركة بما يساهمُ في تحقيق أهداف الطرفَين.

وقَّع الاتفاقَ كلٌّ مِن سعادة السفير علي بن حسن الحمادي، الأمينِ العام للهلال الأحمر القطري، ومامادو صو، رئيس البعثة الإقليميَّة للجنة الدوليَّة للصليب الأحمر بدول مجلس التعاون الخليجي. وحضرَ مراسمَ التوقيعِ كلٌّ من فيصل مُحمَّد العمادي، المدير التنفيذي للهلال الأحمر القطري، والدكتور محمد صلاح إبراهيم، مدير قطاع الإغاثة والتنمية الدوليَّة بالهلال الأحمر القطري، وشيرين بوليني رئيس بعثة اللجنة الدوليَّة للصليب الأحمر في دولة قطر، ومُحمَّد حسن مسؤول التعاون في البعثة الإقليمية للجنة الدولية للصليب الأحمر بدول مجلس التعاون الخليجي.

وفي كلمته على هامش توقيع الاتفاق، قالَ السفيرُ الحمادي: «يستمدُّ هذا الاتفاق أهميته من عدةِ عواملَ متشابكةٍ، وعلى رأسها بالطبع الظروفُ الإنسانية الراهنة حول العالم، فليس من توقيتٍ أكثر إلحاحًا من الآن لتضافرِ الجهود، ورفع مُستوى التعاون والتنسيق، من أجل مواجهة التحديات الهائلة التي ينطوي عليها العملُ الإنسانيُّ، وتذليل العقبات التي تعترضُ عملَنا في الميدان، وصولًا إلى الغايةِ الأسمى وهي تخفيف المُعاناة الإنسانية، وخصوصًا بين ضحايا الحروبِ والنزاعات المسلحة، وهو نطاق العمل الذي يدخل في صميم اختصاصات اللجنة الدوليَّة للصليب الأحمر، ويعتبر من أبرز مجالات عمل الهلال الأحمر القطري، كمؤسَّسة إنسانية تسعى إلى حماية الأرواح وصون كرامة البشر في كل مكان».

وتابع بالقول: «من أهمِّ الآليات التي يتضمنها هذا الاتفاق تشكيل لجنة توجيهيَّة رفيعة المُستوى بين الهلال الأحمر القطري والبعثة الإقليميَّة للجنة الدولية للصليب الأحمر، وتنعقد اجتماعاتها مرتَين في العام بالدوحة، ويترأسها الهلال الأحمر القطري، لمراجعة أهداف الاتفاق، ومتابعة التقدم المُحرَز في الشراكة، مقارنةً بالأهداف المتفق عليها، واستكشاف فرص التطوير، ومعالجة أي إشكاليات تتطلب حلًا جماعيًا».

وأضافَ: «من خلال المبادئ والالتزامات العامة التي يُرسيها هذا الاتفاق لتوجيه وتنظيم العلاقات بين الشريكَين، فمن المرجو أن يساهمَ ذلك بشكلٍ فعَّال في تحقيق تكامل القدرات، وتبادل الخبرات في السياقات الميدانية المشتركة، وتهيئة الفرص لزيادة واستدامة الأثر الإنساني والتنموي على المدى البعيد».

ومن جانبه، قالَ مامادو صو: «أودُّ أن أعربَ عن خالصِ التقدير والإشادة بالجهود الجبَّارة للهلال الأحمر القطري في الاستجابة للاحتياجات الإنسانية في شتى بقاع العالم، كما نُثني على دوره الفاعل ضمن الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، والتزام قياداته النابع من إيمان راسخ بالرسالة والمبادئ الإنسانية التي تستلزم اتخاذ هذه الخطوة الفارقة في مسيرة الشراكة بين الجانبَين».

واستطرد قائلًا: «من خلال هذا الاتفاق، سيعملُ الهلالُ الأحمرُ القطريُّ واللجنة الدولية للصليب الأحمر على تعزيز شراكتهما القديمة في الأعمال الإنسانية المشتركة وبرامج تنمية القدرات للاستجابة لاحتياجات المتضررين من العنف والنزاعات سواءً على مستوى المنطقة أم خارجها. ويحدد هذا الاتفاق الإطارَ العام للشراكة بين الطرفَين، انطلاقًا من روح المسؤولية المتبادلة لتحقيق أهدافنا الإنسانية المُشتركة».

وأوضح: «سوف يتعاون الهلال الأحمر القطري واللجنة الدولية للصليب الأحمر للتخفيف من معاناة ملايين المنكوبين، وتفعيل دور وأنشطة الحركة الدوليَّة للصليب الأحمر والهلال الأحمر، وتعزيز خدمات إعادة الروابط العائلية، وتبادل الخبرات والتجارب لضمان أمن وسلامة الفرق الميدانية، ودعم الجهود المُشتركة لزيادة الدور الفاعل لعمليات التفاوض والدبلوماسيَّة الإنسانيَّة».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X