أخبار عربية
ثمنت دور الدبلوماسية القطرية.. وكيل وزارة الخارجية الفلبينية :

قطر تعزز الحوار والأمن والسلام في العالم

احتضان قطر المونديال ثبّت أقدامها على خريطة العالم الرياضي

قطر قوة يُحسب لها ألف حساب في تنظيم واستضافة الفعاليات الكبرى

تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي وقضايا الهجرة والتغير المُناخي

معالجة الآثار السلبية للتحديات السياسية والاقتصادية العالمية

تحقيق الأمن الغذائي وأمن الطاقة من خلال التعاون مع قطر

الدوحة – قنا:

أكدت سعادة السيدة ماريا تيريزا لازارو، وكيل وزارة الخارجيّة الفلبينيّة لشؤون العلاقات الثنائيّة وشؤون الآسيان، أهميةَ الدور الذي تضطلعُ به الدبلوماسية القطرية في حلحلة العديد من القضايا الإقليمية ومساعيها في تعزيز الحوار والأمن والسلام في المنطقة والعالم، مُبدية إعجاب بلادها الشديد بالدور القطري النشط في الوساطة، لا سيما التوسّط في اتفاقات السلام بين الأطراف المُتنازعة.

وأضافت سعادتها في تصريحات خاصّة لوكالة الأنباء القطرية «قنا» : إن احتضان دولة قطر بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط ثبّت أقدامها على خريطة العالم الرياضي، كما الحال في الجوانب الدبلوماسية والاقتصادية والتنمويّة، وأثبت مرة أخرى أنها قوة يُحسب لها ألف حساب في تنظيم واستضافة الفعاليات الكبرى والأحداث الرياضية العالمية والعمل على أكثر من صعيد وفي اتجاهات مُتعدّدة.

وشددت سعادة السيدة ماريا تيريزا لازارو على أهمية الزيارة التي تقومُ بها إلى الدوحة في تعزيز وتنمية العلاقات الثنائية بين الدوحة ومانيلا، واصفة اجتماع اللجنة المشتركة القطرية- الفلبينية بأنه «حدث بارز» كونه أول مشاورة سياسيّة لتطوير العلاقات بين البلدين، ما يُتيحُ الفرص لمناقشة مجموعة واسعة من الموضوعات الثنائية ذات الاهتمام المشترك، لا سيما التعاون السياسي والاقتصادي وقضايا الهجرة والتغيّر المُناخي ومختلف القضايا الإقليمية والدوليّة.

وأضافت سعادتها في تصريحات لـ «قنا» : إن قطر والفلبين تتمتعان بعلاقات ممتازة تمتد إلى 41 عامًا، وأن هناك العديد من الاتفاقيات الثنائية القائمة والجديدة التي يناقشها البلدان، من خلال اجتماع اللجنة المُشتركة الذي تم الاتفاق على انعقاده على أساس سنوي للارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى آفاق أرحب، مُعربة في ختام تصريحاتها عن أملها في تعزيز التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين، والاستفادة من موارد وخبرات وقوة الدولتين لمعالجة الآثار السلبية للتحديات السياسية والاقتصادية العالمية الحالية، لافتةً في الوقت نفسه إلى أن بلادها تولي أهمية كبيرة لتحقيق الأمن الغذائي وأمن الطاقة من خلال الشراكات والتعاون مع دولة قطر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X