فنون وثقافة

ورشة في تعليم كتابة القصص للأطفال

الدوحة- الراية:

نظَّم مركزُ شباب الجميليَّة ورشةَ عملٍ بالتعاون مع مُلتقى المؤلِّفين القطريين تحت مسمى (فن كتابة القصة للأطفال)، قدَّمها المؤلفُ والمخرج السيد أحمد المفتاح بمُشاركة الكاتب والصحفي السيد صالح غريب. وتناول مقدمُ الورشةِ متطلبات كتابة قصص الأطفال والتي تستوجب أن يتمتع الكاتبُ بخيالٍ خصبٍ، بالإضافة للقدرة على تقمُّص شخصية الطفل، ومعرفة ما يمكن أن يدور في ذهنِه. وفي حالة إن كان مقررًا على الشخص كتابةُ قصة للأطفال كمشروع دراسي أو كان يرغب في كتابة القصة من تِلقاء نفسه، حيث سيحتاجُ إلى التخطيط للأمر بالطريقة الصحيحة، بدءًا بالعصف الذهني لإيجاد بعض الأفكار التي تبدو جاذبة لانتباه الأطفال، ثمَّ الانتقال إلى كتابة القصة مع التركيز على اختيار بداية قوية ومشوقة للقصة مع الحفاظ على تسلسل الأحداث وَفقًا لهيكل بناء القصة. ويجبُ الحرص على تنقيح القصة بعد كتابتها عدَّة مرات من أجل نجاحها وتأثيرها على القُرَّاء الصغار. وقبل ذلك يجب تحديد الفئة العمرية التي توجه إليها القصة ويمكن للشخص أن يسترجعَ ذكرياتِه من الطفولة لتلهمه كتابة أحداث القصة. ولكتابة القصة لا بدَّ من خلق شخصية رئيسية، حيث تتمركز بعض قصص الأطفال على شخصية رئيسية واحدة تكون فريدة من نوعها، حيث يمكن للأطفال التفاعل معها، وهناك العديد من المهارات والقدرات لابد للشخص أن يتقنَها عبر الاطِّلاع والقراءة والدراسة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X