المحليات
دعوة لتفعيل القانون وتكثيف الحملات التوعوية

تشويه جدران المباني.. ظاهرة تنتظر الردع

الدوحة – حسين أبوندا :

في الوقت الذي تقومُ فيه لجنةُ الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامّة بالدولة بتشجيع الفنانين القطريين والمُقيمين بعمل رسومات جرافيتي على جدران المباني والمنازل والحدائق والجسور، يقومُ بعض اليافعين بالكتابة والرسم على جدران المباني بالفرجان والشوارع بطريقة تُشوّه المشهد الجمالي للمناطق السكنيّة.

ويستدعي وقف تلك الظاهرة تفعيل القانون لردع المُخالفين، وقيام الجهات المعنية بحملات توعية موجهة لطلبة المدارس الإعدادية والثانوية وتحذيرهم من تشويه جدران المباني بالكتابات والرسومات وتعريفهم بالقوانين والعقوبات التي تُحذر من القيام بهذا الفعل خاصة بعد زيادتها الواضحة مؤخرًا في بعض الشوارع الرئيسية والأحياء السكنيّة. وتتعاونُ هيئة الأشغال العامة «أشغال» منذ سنوات مع الفنانين القطريين والمُقيمين لوضع لمساتهم في مشروعات تطوير وتجميل المناطق السكنية والأماكن السياحية والشوارع والأنفاق، بهدف رفع قيمتها الجمالية وتحويلها إلى مناطق جذب سياحية ولثراء المدن والطرق بمظاهر جمالية مميزة، فضلًا عن تعزيز الثقافة الفنية لدى المُجتمع، وإبراز الهُوية القطرية في مجال الفن والنحت، من خلال توظيف الإبداع الفني والإنتاج الابتكاري للمواهب القطرية ومواهب المُقيمين في قطر.

وتعملُ لجنةُ الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة بالتنسيق مع عدة وزارات وهيئات حكومية بالدولة، حيث تتضمن أعمال اللجنة خمس مهام رئيسية تشمل بناء حدائق عامة مركزية، وتوفير مسارات خاصة للمشاة والدراجات الهوائية، وتطوير كورنيش الدوحة، وتطوير منطقة الدوحة المركزية بالإضافة إلى أعمال التشجير وزيادة المُسطحات الخضراء.

وتعملُ اللجنةُ على إعادة إحياء عناصر الطابع العمراني القطري في بعض الشوارع والطرق الداخلية والأماكن الحيوية والمناطق السكنية والساحات المفتوحة، ما يعطي سمة جمالية وحضارية وثقافية، كما تعملُ اللجنة أيضًا على تشجيع الشراكة مع الفنانين المحليين لإضافة بصمة فنيه لهذه الأماكن. وتم تشكيل لجنة المُجسمات والأعمال الفنية ضمن لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامّة بالدولة.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X