أخبار دولية
تحذيرات من خطر انتشار مواد مشعة

تجدد القصف على محطة زابوريجيا النووية بأوكرانيا

كييف (أوكرانيا) – أ ف ب:

تراشقت أوكرانيا وروسيا مُجدّدًا الاتهامات بقصف محطة زابوريجيا النووية أمس، في حين حذّرت الشركة المُشغّلة للمُنشأة من مخاطر انتشار مواد مُشعة.

وتحتلّ القوات الروسية هذه المحطة الواقعة في الجنوب الأوكراني منذ بدء غزوها لأوكرانيا. وتبادلت كييف وموسكو مرارًا الاتهامات بشنّ هجمات جوية على مُحيط المحطة، وهي أكبر منشأة نووية في أوروبا تقع في مدينة إنرغودار. وكشفت شركة «إنرغوأتوم» المُشغّلة لها أمس أن القوات الروسية «قصفتها مرّات عدّة» في اليوم السابق.

وأصدرت وزارة الدفاع الروسية من جانبها بيانًا يدحض هذه المزاعم جاء فيه أن القوات الأوكرانية هي المسؤولة عن وابل من 17 قذيفة استهدفت الموقع. وكتبت «إنرغوأتوم» على «تلغرام» إن «البنى التحتية للمحطة تضرّرت بفعل القصف المتوالي. وهناك خطر في تسرّب الهيدروجين وانتشار مواد مُشعّة، فضلًا عن ارتفاع خطر اندلاع حريق».

وقالت الشركة: إن المصنع، ومنذ ظهر أمس (9,00 ت غ) «يعمل في ظلّ خطر انتهاك معايير السلامة من الإشعاع والحرائق».

وصرّحت وزارة الدفاع الروسية من جهتها أن القوات الأوكرانية «قصفت موقع المحطة ثلاث مرّات» من محيط بلدة مرهانيت المواجهة للمحطة على الضفة المقابلة لنهر دنيبر.

واتّهمت الوزارة في بيانها كييف بممارسة «إرهاب نووي»، مشيرة إلى أن القذائف سقطت بالقرب من مواقع يخزّن فيها وقود نووي ومُخلّفات إشعاعية. لكنّها شدّدت على أن مستويات الإشعاع في المحطة «تبقى طبيعية».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X