اخر الاخبار
تزامنا مع زيارة بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية

تبادل الاتهامات بين أوكرانيا وروسيا حول قصف المدينة حيث تقع محطة زابوريجيا النووية

كييف – rkh

تبادلت كل من أوكرانيا وروسيا اليوم، مجددا الاتهامات بقصف مدينة /إنرغودار/، حيث توجد محطة /زابوريجيا/ النووية الأوكرانية، تزامنا مع زيارة بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية .
وذكر بيان وزارة الدفاع الروسية أن مجموعتين أوكرانيتين تخريبيتين قوامهما يصل إلى 60 شخصا، في سبعة قوارب، وصلت إلى ساحل خزان (بحيرة) كاخوفكا، على بعد 3 كيلومترات شمال شرق محطة زابوريجيا للطاقة النووية، وحاولتا الاستيلاء على المحطة.
وأوضح البيان أن 4 قذائف انفجرت على بعد 400 متر من الوحدة الأولى لمحطة الطاقة، وهو ما يؤكد الهدف من تعطيل وصول بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى المحطة.
من جانبها، أعلنت سلطات زابوريجيا الأوكرانية أن روسيا تقصف الطريق الذي ستسلكه بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى المحطة النووية.
وقال دميترو أورلوف رئيس بلدية مدينة /إنرغودار/ إن “الروس يشنون قصفا مدفعيا على الطريق الذي يفترض أن تسلكه بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية نحو محطة زابوريجيا”، مؤكدا أنه لا يمكن للوفد أن “يكمل طريقه” نحو المحطة “لأسباب أمنية”.
وكانت بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، قد انطلقت في وقت سابق اليوم، إلى محطة /زابوروجيا/ النووية التي تسيطر عليها روسيا في جنوب أوكرانيا.
وقال رافاييل غروسي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إن البعثة على علم بزيادة النشاط العسكري في المنطقة، لكنها تمضي قدما للأمام لزيارة المحطة والالتقاء بموظفيها.
وتقع المحطة على طول نهر دنيبرو الذي تسيطر القوات الروسية على ضفته اليسرى في هذه المنطقة.
وتتبادل كييف وموسكو منذ الخامس من أغسطس الماضي، اتهامات بشن ضربات على المحطة النووية، وقد أدت عملية القصف إلى إغلاق مفاعل بشكل تلقائي.
واستولت القوات الروسية على المحطة النووية الأكبر في أوروبا في مارس الماضي تزامنا مع بداية العملية العسكرية التي أطلقتها روسيا ضد أوكرانيا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X