فنون وثقافة
ثمرة مسابقة أطلقتها الدوحة للأفلام مع الاتحاد القطري لكرة القدم

صنَّاع الأفلام يشاركون في الترويج للمونديال

بث الأفلام عبر عدَّة منصات منها الاتحاد القطري والقنوات الرياضية

التركيز على تاريخ الكرة القطرية والمنتخبات الوطنية

الدوحة- أشرف مصطفى:

تستعدُّ مؤسسةُ الدوحة للأفلام لإطلاق عددٍ من الأفلام حول صناعة كرة القدم القطريَّة والمنتخبات الوطنيَّة، وذلك كنتاج للمُسابقةِ التي أطلقتْها في شهر مايو الماضي بالتَّعاون مع الاتحاد القطري لكرة القدم، بمُشاركة صنَّاع للأفلام من عمر 18 إلى 25 عامًا، وقد تمَّ تنظيمُ ورشة عمل خاصة بهذا الإطار أقامتها المؤسَّسة حول موضوع كرة القدم القطرية، بهدف مساعدة صنَّاع الأفلام على تطوير أفلامهم القصيرة الخاصة، ومن المتوقع أن يشهد الشهر المقبل إعلان قرارات لجنة التحكيم التي تعمل على هذا التحدي وتختار الفائزين، وذلك من أجل بثها عبر عدة منصات من ضمنها الاتحاد القطري لكرة القدم، والقنوات الرياضية حيث التركيز على تاريخ الكرة القطرية والمنتخبات الوطنية خلال الحملات التسويقية الخاصة بمشاركة منتخبنا الوطني في بطولة كأس العالم 2022. تعتمد فكرة «تحدي صناعة الأفلام عن كرة القدم القطرية والمنتخبات الوطنية» على الأفلام القصيرة التي يجب أن تعكس عشق المخرجين للأفلام ولكرة القدم على حدٍّ سواء. وقد حضر المشاركون ورش عمل مكثفة بقيادة خبراء سينمائيين من مؤسَّسة الدوحة للأفلام ركَّزت على مختلف جوانب صناعة الأفلام القصيرة.

ويُدعَمُ المشاركون طيلة مراحل إنتاج الفيلم، ابتداءً بتحديد الفكرة وصولًا إلى عرض الفيلم على الشاشة. وستقيَّم جميع الأفلام المشاركة بِناءً على معايير محددَّة من ضمنها الإبداع، والموضوع، وطريقة صناعة الفيلم. وقد تعرَّف المشاركون بالورشة على أساسيات صناعة الأفلام وقاموا بتمارين عملية لاكتساب التقنيات والمهارات المطلوبة لصناعة الفيلم القصير. وتضمَّنت هذه المهارات العناصر الرئيسية لتطوير الفكرة والنص والسرد القصصي البصري وصولًا إلى إنتاج الأفلام. ويعد هذا التعاون بين الاتحاد القطري لكرة القدم ومؤسَّسة الدوحة للأفلام فرصة رائعة لكلا الجانبَين، ويمثل إضافة من أحد أشكال الفنون، للتعبير عن الحدث الرياضي الأبرز الذي تعيشه قطر، فضلًا عن التعرف على أفكار جديدة من المشاركين في الورشة من عمر 18 إلى 25 عامًا، وتوفر تلك المبادرة منصة إبداعية لإلهام المخرجين الواعدين لصناعة مجموعة من الأفلام القصيرة المتوقع عرضها على مُختلف المنصات. كما سيوفر ذلك فرصة للمجتمع المحلي من أجل إظهار شغفه بهذه الرياضة الشعبية. هذا، وتشارك مؤسَّسة الدوحة للأفلام ككافة مؤسسات الدولة في الحدث الهام الذي ستعيشه قطر خلال الأيام القليلة المقبلة، لتعبر عن المونديال إبداعيًا عبر الوسيط الفني الذي تتخصص فيه، وإلى جانب صناعتها تلك المجموعة من الأفلام والمشار إليها سابقًا، تنظم المؤسسة مجموعةً من الفعاليات التي تستهدف بها المساهمة في الحدث بأشكال أخرى، حيث من المنتظر أن تقيم معرضًا فنيًا يوم 2 أكتوبر المُقبل، وذلك لمشاركة الذكريات القيّمة عن قطر. وهو الأمرُ الذي سيُمكِّن ضيوفَ قطر من الاطلاع على العديد من التفاصيل حول الحياة بها.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X